أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - إنصاف السجناء السياسيون؛ ضمان لفوز الحكومة في الأنتخابات الجارية!














المزيد.....

إنصاف السجناء السياسيون؛ ضمان لفوز الحكومة في الأنتخابات الجارية!


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 4059 - 2013 / 4 / 11 - 00:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنصاف ألسّجناء ألسّياسيون؛ ضمان أكيد لفوز ألحكومة في الأنتخابات!
صدر يوم أمس 9/4/2013 بيان هام من مجلس الوزراء ينص على إعطاء السجناء السياسييون جانباً هاماً من حقوقهم التي هُدرت زمن النظام البعثي البائد و إلى يومنا هذا!

يأتي هذا آلبيان ألتأريخي للحكومة ألعراقية و في هذا اليوم التأريخي الذي سقط فيه النظام الجاهلي البعثي بعد ما قتل فقيه الفقهاء و فيلسوف الفلاسفة الشهيد محمد باقر الصدر(قدس) .. يأتي بعد ما تكالبتْ من الجانب الآخر جميع ألقوى ألسّياسية بما فيهم ألتيار ألصّدري و تيار ألسّيد ألحكيم و حتّى خطوط في آلأئتلاف ألوطني ألعراقي لأسقاط حكومة ألسّيد ألمالكي؛ إلّا أنّ مُؤشّرات عديدة بدأت تُؤشر بوضوح و عمق بعد هذا البيان إلى قوة موقف ألحكومة و إحتمال فوزها ألكاسح في إنتخابات مجالس ألمحافظات ألّتي ستجرى بعد أيّام خصوصاً بعد ذلك آلبيان ألجميل!


و لعلّ إنصاف هذه الشريحة ألتي تعتبر أهم شريحة من شرائح المجتمع العراقي و هم "ألسّجناء السياسيون" سيكون له آلأثر ألكبير في ضمان فوز الحكومة في إنتخابات مجالس المحافظات, لكون هؤلاء ألسّجناء المظلومين هم نبض ألمجتمع ألعراقي ألأصيل و أساس ألعملية ألسّياسيّة ألتّغيريّة و دعامتها لما يحضون به من إحترام و تقدير لدى آلأوساط ألعراقية جميعاً, و آلسّبب هو أنهم – أيّ ألسجناء – قدْ وقفوا بكلّ شجاعةٍ و إصرارٍ وتحدٍ ضد أزلام ألنّظام ألبائد ألجبناء و هكذا واجه هؤلاء ألشهداء ألأحياء ألبعث ألجّاهلي ألبدوي رغم قساوة وتنوع أساليب تعذيبهم ألتي إبتكرتها الأجهزة الأمنية و الأستخبارية المجرمة, لكنّ هؤلاء ألشّهداء ألأحياء رغم كلّ ذلك لم يتنازلوا عن كلمة ألحق و موقفهم ألثّابت و ضحوا بكلّ شيئ و بكلّ ما يملكون حتّى أجسادهم و أرواحهم لخلاص ألعراق من آلظلم و آلجهل و آلتخلف و آلأرهاب!
بينما كان آلشعب – كل آلشعب ألعراقي – للأسف ألشّديد يُوالي ذلك آلنظام ألمجرم إمّا خوفاً أو طمعاً أو جهلاً!


لكنْ ألسؤآل ألمطروح بعد هذا هو؛
لماذا تأخر هذا آلحقّ عن هذه ألشّريحة ألمظلومة ألمُضحيّة عشر سنوات بآلكامل!؟ هذا أولاً,

و ثانياً؛ هلْ إنّ ألحكومة ألعراقيّة ألّتي ستفوز حتماً في هذه ألأنتخابات ستُقدّم ألسّجناء ألسّياسيون على غيرهم لأستلام رئاسة ألوزراء و آلحكومة و آلبرلمان ألعراقي ليُقودوا آلبلد إلى شواطئ الأمن والحرية و آلأستقلال و آلرّفاه بإعتبارهم هم آلشّريحة ألوحيدة ألمخلصة ألّتي بقيتْ من آلقرن ألماضي من هذا آلشّعب ألمتذمر و آلتي يُعتمد عليها و يثق بها من دون غيرها من آلكتل و الأئتلافات ألسّياسية ألظالمة ألتي أثبتتْ خلال آلسنوات ألعشر الماضية بأنّها طلاب دنيا و كراسي و شهوات و لا تصلح لقيادة العراق!؟

عزيز الخزرجي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المصارف العربية و البنك الدولي!
- ألعرب و أسباب معاداتهم للدولة الأسلامية المعاصرة!؟
- معركة الشام تقترب من العراق
- بغداد؛ عاصمة الأرهاب أم الثقافة!؟
- تيار الشباب و آلأنتخابات!
- رسالة إلى الكتل السياسية التي رشحت للأنتخابات بلا حياء!
- بيان هام إلى الشعب العراقي الكادح
- ألشّهيد ألصّدر؛ ففيه الفقهاء و فيلسوف الفلاسفة - ألحلقة ألثا ...
- ألشهيد ألصدر؛ فيلسوف الفلاسفة و فقيه الفقهاء- ألحلقة التّاسع ...
- ألشهيد ألصدر؛ فيلسوف الفلاسفة و فقيه الفقهاء- ألحلقة الثامنة
- ألشهيد ألصدر؛ فيلسوف الفلاسفة و فقيه الفقهاء- ألحلقة الثانية
- أساسات نظرية المعرفة - ألأساس الثاني عشر
- بغداد مقبلة على جريمة كبرى
- مقدمة عن الأساس العاشر لنظرية المعرفة
- ثلاث مواقف قد تُسقط الحكومة العراقية!
- أساسات نظرية المعرفة - ألأساس التاسع
- الحركات الأسلامية و تجربة الحكم - ألقسم الثاني
- بعد نجاحات قوية للحكومة العراقية؛ إئتلاف ألجعفري الأميّ يحاو ...
- كيف يدوس ألسياسيون حقوق ألأنسان في العراق!؟
- حكم عميقة


المزيد.....




- هل تقف إسرائيل وراء الهجوم على المنشأة النووية الايرانية؟ مر ...
- طهران تعلق تعاونها في عدة مجالات مع الاتحاد الأوروبي وواشنطن ...
- هل تقف إسرائيل وراء الهجوم على المنشأة النووية الايرانية؟ مر ...
- العلماء الروس: تربية الأغنام بدأت في آسيا الوسطى منذ 8 آلاف ...
- عثر على أجزاء منها عام 1994.. بعثة مصرية تكشف عن مقدمة سفينة ...
- لماذا لم يحمل الأمير فيليب لقب -ملك- رغم زواجه من ملكة بريطا ...
- كيف يقرأ إعلان البيت الأبيض -عدم ضلوع- الولايات المتحدة في ا ...
- لماذا لم يحمل الأمير فيليب لقب -ملك- رغم زواجه من ملكة بريطا ...
- ماس: يجب -محاسبة- دمشق على استخدامها السلاح الكيميائي
- في ندوة حول حرية العمل الطلابي في ظل جائحة كورونا: إدارات ال ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - إنصاف السجناء السياسيون؛ ضمان لفوز الحكومة في الأنتخابات الجارية!