أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمار طلال - العالم يتقدم والعرب واقفون عند الحلال والحرام














المزيد.....

العالم يتقدم والعرب واقفون عند الحلال والحرام


عمار طلال

الحوار المتمدن-العدد: 4046 - 2013 / 3 / 29 - 16:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



حققت الامم، في شرقي الارض وغربيها، منجزاتٍ علميةً، بلغت حد الاعجاز، بينما العرب ما زالوا يناقشون اداءات حياتية بديهية، لا تقدم ولا تؤخر، ولا دخل جوهري لها في مجريات الاحداث، انما تستهلك الجهد وتستنفد الطاقة على حافة البناء وليس في اساساته.
الفتاوى ما زالت تتناقض، بين مذاهب الاسلام الخمسة: الجعفري والجنبلي والشافعي والمالكي والحنفي، بشأن الاغتسال من الغائط، هل هو باليد اليمنى أثوب؟ ام باليسرى حرام؟ واي القدمين اقرب الى قضاء الحاجة، عند الله ورسوله والمؤمنين وأولي الامر منكم.. اليمنى ام اليسرى؟
يتجادلون في سبيل اثبات مصافحة المرأة، تدخل الرجل، الى وادي (سقر) يوم القيامة، أم (وادي) ويل، في جهنم؟ والجدل يستحيل قتالاً، تنتظم خلاله احزاب وقوى في صف تلك المملكة وهذه الامارة وسواهما من دول عربية، تتآكل.. كل واحدة تنسف الثانية، وكلما سيطرت دولة لعنت اختها.
ولحين توقف القتال، يكون العالم، من حول العرب، اكتشف علاجات للامراض المستعصية، واخترق اقطاب السماء، بالاسباب التي شرعها الله، في آيات بينات من قرآن المسلمين نفسه، تأمل فيها غير المسلمين.. الذين يسميهم العرب كفاراً انجاساً،...
افاد غير العرب بعقلهم، من آيات قرآنية، أهملها العرب، منشغلون عنها بتنفيذ فهم خاطئ لأحكام الآيات التي تحث على العدوان ومداهمة سلام الآخرين: "إقتلوهم حيثما ظفرتموهم" و"دمروهم تدميراً".
فتصاعد العالم رقيا متحضرا، وانتكس العرب يضيعون الوقت، في تبني ما كان فاعلا في عهد الرسول، ونبذ.. بل قمع ما لم يكن متداولا في عهده.. صلى الله عليه وآله وسلم.
يقحمون ما عفى عليه تطور الزمان، في راهن متسارع الادهاش من حيث الانجاز المريح للانسانية باسرع وادق ما يمطن احتياجاتها.
في حين شرع الاسلام العلم، من خلال قوله تعالى: "وما اوتيتم من العلم الا قليلا" و"فوق كل ذي علم عليم" وحثت احاديث الرسول على الاستزادة من العلم، بدءاً بالمهد وانتهاءً باللحد، ولو في الصين.
حتى بات المقتدرون ماليا من العرب، يشيرون بالضمير (هم) الى كل من يحاول ان يكون ايجابيا، فيوظفون الآيات المبيحة للقتال ضده.. من كان مسلمان او حارج حظيرة الاسلام!
الفتاوى تطلق جزافا، تحت هواجس انفعالية، من على المنابر، واحيانا تساق مع تصاعد الكلام، من دون حسابات جدوى، تتحاشى ان تصيب معطى ما بجهالة.
فتاوى تطلق عفو السياق اللغوي، فتتعطل ميادين معرفية كبرى وتنهار حيوات انسانية راقية، بأثرها يتحول زهو العلم والطبيعة الى بلقع...
موقف المرجعيات الشيعية الاحادية والسنية الرباعية، ما زال غير محسوم، بشأن السينما، والموسيقى والغناء والمسرح والتشكيل والفوتوغراف، وهي موضع تداول.. حرام ام حلال!؟
بينما إسرائيل حققت وجودها وكسبت تعاطف العالم مع حقوقها، من خلال الفنون والآداب والتعامل المتوازن مع الآخر.. تبادل منفعة، ما لله لله وما لقيصر لقيصر، فدالت في اسرائيل، حضارة إنموذجية آن للعرب ان يفيدوا من وجودها بينهم، في سبيل انتشال ذواتهم من تخلفها، الى مراتب راقية، تقترب بهم من اليوتوبيا التي تعدهم بجنة على الارض.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,118,732
- مفخرة بلهاء
- الموقف ينجلي
- وجوه صفر على حافة الموت
- تهدئة وطنية من اجل عيون الآخرين
- يوم حافل بالبلاغة قولا وفعلا المالكي وخطيب جمعة (الشرف) في ا ...
- واقعة الطف.. إنموذج تطبيقي لحضارة الروح في الدنيا والآخرة
- اقتصاد جرائد من تكلم قتلناه ومن سكت مات بغِلًهِ
- يوم للمثقف الالكتروني الحديث
- العلوم تتوسع والعقول تضيق
- السيارات نوع من حل
- المباهلة.. واحد من اعظم دروس الرسول محمد (ص)
- ابو قتادة.. الاسلام المتطرف نظيرا للايمان المعتدل
- نهار مهترئ بالمثقفين والكتب
- 9نيسان 2003 تحويل السلطة الى مدينة فاضلة
- الخطوط الجوية بغنج مضيفاتها
- لو وزعت الميزانية على العراقيين لاشتروا الكرة الارضية من الل ...
- عيد الاضحى في حياة العمل استكان شاي زائدا وحلم طفولة عبرته ا ...
- انصح واقبح واعظم امراة في العام
- نواب يربطون البنى التحتية بالارهاب
- السمفونية تطمئن المغتربين مفهوم شعبي للموسيقى النخبوية في ال ...


المزيد.....




- مداهمات أمنية واسعة في برلين بعد حظر جماعة سلفية
- إسلام آباد تؤكد أن حراس سجن سهلوا هروب قيادي معتقل من حركة ط ...
- الرئيس الروحاني يهنئ امير دولة الكويت بمناسبة اليوم الوطني
- 27 عاما على مجزرة المسجد الإبراهيمي.. ودعوات لحمايته
- الحرب في سوريا: غارات جوية روسية على «مواقع لتنظيم الدولة ال ...
- الجالية الإسلامية: سفير إيطاليا المقتول فى هجوم الكونغو كان ...
- الحرب في سوريا: غارات جوية روسية على -مواقع لتنظيم الدولة ال ...
- وصول 900 مهاجر يهودي الأسبوع المقبل إلى تل أبيب
- مقيم دعوى تأجيل انتخابات الصحفيين: طالبت بإقامتها بعد انتهاء ...
- مقيم دعوى تأجيل انتخابات كورونا: طالبت بإقامتها بعد انتهاء ك ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمار طلال - العالم يتقدم والعرب واقفون عند الحلال والحرام