أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح الرسام - عين على الاستقالة يا وزارتي الداخلية والدفاع














المزيد.....

عين على الاستقالة يا وزارتي الداخلية والدفاع


صباح الرسام

الحوار المتمدن-العدد: 4046 - 2013 / 3 / 29 - 06:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاستقالة نهاية او قطع العلاقة بين المستقيل والدائرة او المؤسسة التي ينتمي او ينتسب لها والمعلوم ان الاستقالة في كل دول العالم تبدا من تاريخ توقيع المستقيل وتسليمها للدائرة التي ينتسب لها هكذا حال الموظفين في جميع المؤسسات حتى لو كان ينتسب لمؤسسة امنية الا في بلدنا فالاستقالة للمنتسب في القوات الامنية فيها عجب العجاب .
لي صديق لم اراه منذ سقوط الصنم فبعد السلام وبدأت الاسئلة عن وضعه الاجتماعي والمادي وغيرها من الاسئلة وسألته عن اخوته واحوالهم فأجاب ان احد اخوته دايخ ومدوخنا فهو متطوع حديثا في وزارة الداخلية وقرر الاستقالة من الوظيفة او من الشرطة فاذا به يصدم بالروتين الممل الذي اعتاده العراقيين فيقول انه اراد ان يترك الوظيفة فقالوا له سوف تعتبر هاربا وسيلقى عليك القبض ويصدر بك حكم وتسجن ، عليك ان تكتب استقالة وترفعها فكتب ووقع الاستقالة ورفعها لغرض الانفصال اونهاية العلاقة لكنه يفاجئ بعدم السماح له بقطع علاقته فيجب عليه ان يستمر بالدوام ولا يسمح له بالانقطاع عن الدوام الا بعد ان تأتي موافقة وزارة الداخلية وهذا يعني انه سيبقى ينتظر مدة طويلة من الزمن وحسب ما يشاع تصل لمدة سنة او اكثر وهذه تعتبر كارثة بالنسبة لمن يريد ترك الوظيفة بمعنى انهم يجبرونه على ان يترك الاستقالة والدوام وهذه مصيبة لانه سيصبح مطلوبا والمطلوب يعني مجرم حاله حال الارهابي الذي يقتل بدم بارد خوش قانون الجندي والشرطي الذي يحارب الارهاب يتساوى مع الارهابي لان المطلوب عندنا للدولة ارهابي لا غير .
هذا الروتين مهزلة لانه سيساهم في جعل هؤلاء الذين يريدون الاستقالة من الاجهزة الامنية يتعاطفون مع الذين يعبثون بالامن لانهم محسوبين على الاجهزة الامنية وهم غير مقتنعين او غير مؤمنين باداء الواجب لانهم يعملون بالاكراه كمن كان عسكري في الخدمة الالزامية الذين كانوا يخدمون بالاكراه لان كل من يقرر الاستقالة يصعب عليه الاستمرار بمعنى يتمنى ان يترك الدوام لحظة قبل لحظة فكيف سيؤدي الواجب .
نتمنى من وزارتي الدفاع والداخلية ان تنتبه لهكذا موضوع باصدار قرار او تعليمات جديدة تجعل الاستقالة من نفس الدائرة او الوحدة الفوج او اللواء بعد الحصول على براءة الذمة مباشرة ثم يبت بمصير الاستقالة مدة لا تتجاوز الشهر ، كي لا تكون هناك عمليات فساد مالي واداري بخصوص راتب المستقيل بالقلم العريض كي لا يسرق ، وايضا لا نجعل من اراد الاستقالة يضطر ان يصبح هاربا ومطلوبا للقضاء حاله حال الارهاب .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرفق بالحيوان دليل على الانسانية
- الانطلاقة من الداخل مثل كسر البيضة
- افسحوا للاسعاف لانقاذ نفس
- اتحاد القماش يخفي الحواشي
- المقرنص افضل من التبليط بالاسفلت
- العراق افضل من تركيا امنيا
- براءة الصغار تقتلها الغرائز
- ثقافات مناطقية وازدواجية بالموديل
- الزبال
- صيد السمك هواية ومهنة
- أذن العاشق تخرج عن المألوف احياناً
- طرد العبقري العراقي حامد يستوجب استثماره
- سياسة كَصة بكَصة
- التنويم المغناطيسي المجتمعي
- امطار فيضانات ضغائن غايات
- قوانين بعض العشائر دمار المجتمع
- بطايق بطايق
- عزة الدوري يكشف المستور
- تظاهرات صدامية طائفية ارهابية
- العسكري بين المظلومية والحسد


المزيد.....




- الاتفاق النووي الإيراني: تعثر المحادثات في فيينا
- الصراع في تيغراي: إثيوبيا تعلن إغلاق المدارس لدعم جهود الحرب ...
- عاجل | القيادة الأميركية الوسطى: نفذنا غارة بطائرة مسيرة في ...
- عمر بوشاح: الانتخابات في ليبيا لا تقوم على أسس دستورية
- من وثائق المؤتمر.. قُدُما.. نحو التغيير الشامل
- وسط مخاوف -أوميكرون- إيرلندا تقر إجراءات صارمة
- وزير الخارجية البيلاروسي: بلادنا قد تفقد استقلالها في حال اس ...
- الكويت.. تجميد عمل لجنة العفو حتى إشعار آخر
- بتهمة احتجازها وترويعها.. فاتن موسى تعلن عن التحقيق مع مصطفى ...
- التشيك تفرض التطعيم ضد كورونا على من بلغوا سنّ الـ60 فما فوق ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح الرسام - عين على الاستقالة يا وزارتي الداخلية والدفاع