أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح الرسام - امطار فيضانات ضغائن غايات














المزيد.....

امطار فيضانات ضغائن غايات


صباح الرسام

الحوار المتمدن-العدد: 3979 - 2013 / 1 / 21 - 15:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الامطار الغزيرة التي هطلت على البلاد وتسببت بانهيار بيوت وانجراف مزارع بسبب السيول وقطع التيار الكهربائي وفيضانات عطلت الحياة وهذه الامطار لم يشهد لها مثيل في العراق الا قبل ثلاثين عاما حسب تقارير الجهات المختصة .
هذه الامطار كانت كارثة طبيعية وتحتاج الى وقفة وطنية تتكاتف فيها جهود جميع المؤسسات والدوائر كما يحصل في جميع بلدان العالم عندما تحل كارثة ما في بلدانهم ، اما الكارثة في العراق فقد كشفت لنا عكس ذلك فقد رأينا ان الكثير لا هم لهم سوى الشماتة والاتهام والتسقيط والتربص والقاء اللوم على الحكومة وامانة بغداد وكأن حالة الفيضانات تحدث لاول مرة في العالم ولم تحدث الا في العراق ، والكل يعلم ان فيضانات الامطار تحدث في كل مكان وفي الدول المتقدمة ودول المنطقة وكثيرا ما نرى على شاشات التلفاز فيضانات تغرق فيها مدن وتتوقف الحياة بسبب الامطار وهذا يحصل كثيرا بسبب كثافة الامطار .
الامطار الغزيرة عندما تكون اكثر من القدرة الاستيعابية بكثير تصبح كارثة حتى في الدول التي لديها بنى تحتية جيدة مثل انكلترا وفرنسا وامريكا ولناخذ دولة السعودية القريبة من بلدنا مثالا على ذلك فقد اصابتها كارثة الفيضانات وغرقت والكل يعرف ان السعودية لديها بنى تحتية جيدة والكل نظر لهذه الكارثة نظرة علمية ومهنية وتكاتفت جهود جميع مؤسسات الدولة وتكاتف المؤسسات الاعلامية ايضا .
الفيضانات التي حلت بالعراق كانت كارثة والكارثة الاكبر هي اللعب بعقول المواطنين واكثرهم اصبح يتباكى على المواطن ويفرغ ما في داخله من احقاد وغايات مستغلا الكارثة لتشويه وتسقيط الامانة والحكومة و للترويج الانتخابي امام الفضائيات واكثر الاتهامات كانت موجهة ضد امانة بغداد ولم نرى اتهامات ضد الوزارات الخدمية او مجالس المحافظات وكأن الفيضانات او الكارثة وقعت على بغداد فقط بينما الكارثة في كل محافظات ومدن العراق وهناك قرى بكاملها في المحافظات نزحت من بيوتها وخصصت لهم مخيمات ، ولو نظروا للحالة نظرة مهنية مسؤولة لتكلموا بانصاف بدل ان يوجهوا عبارات التشويه والتسقيط وهذه العبارات تنعكس عليهم لان الجميع يعلم ان الامطار كانت اعلى من القدرة الاستيعابية لمجاري تصريف مياه الامطار لكثرة الامطار التي هطلت حتى وان كانت هذه الحالة في دولة متقدمة تكون نتائجها بنفس النتائج ، وللاسف حتى الوسائل الاعلامية التي مهمتها نشر الوعي لدى المواطن وتوضح المسائل الغامضة للمشاهد كانت على العكس من ذلك بعيدة عن المهنية وتشوه الحقيقة خصوصا الاعلام الذي يتباكى على على النظام السابق فقد تعامل مع الحدث تعامل الشامت وسيس الحدث بدرجة فضحت مصداقيته وعدم مهنيته وكذبه ، ولو ان القائمين على هذه الوسائل الاعلامية فكروا قليلا لوجدوا ان الخدمات التي انشئها النظام السابق في مناطق الكرخ ايضا فشلت قدرتها على استيعاب المياه والجميع يعرف ان النظام الصدامي كان يهتم قاطع الكرخ اهتماما كبيرا وانشئ البنى التحتية الجيدة فيها من مجاري وشوارع وغيرها انشأتها شركات اجنبية وكان حالها حال الرصافة في الفيضانات .
وفي بداية التسعينات شهدنا فيضانات تشبه هذه الفيضانات وايضا السبب هو المطر لكنه اقل بكثير من هذا المطر فعجزت مؤسسات الدولة آنذاك من سحب المياه وبقيت شوارع بغداد غارقة لاكثر من شهر .
لو ان الذي يطلقون الاتهامات نظروا لهذه الكارثة نظرة انصاف لوجدوا اسبابا اخرى ساعدت على بقاء الفيضانات فترة اكبر وهو عدم اكمال مشروع مجاري الخنساء الذي يحل مشكلة القدرة الاستيعابية بسبب الكثافة السكانية في بغداد فتجد مدينة من مدن بغداد تفوق تعداد محافظتين واكثر مما فرض على امانة بغداد بتنفيذ مشروع عملاق ، وهؤلاء الذين يتباكون على المواطن انفسهم رفضوا اكمال المشروع الذي سمي بمشروع الخنساء الذي وصلت نسبة انجازه اكثر من تسعين بالمئة وتوقف بسبب وجود دور متجاوزن مما ادى الى عرقلة المشروع وعدم اكماله وهو مشروع عملاق وهؤلاء المتباكون زورا وبهتانا دافعوا عن المتجاوزين على حساب المشروع .
فيضانات الامطار للاسف دخلت ضمن الحرب السياسية والمزايدات والمناوشات السياسية حتى وصل الحال الى توقف بعض المحطات من تشغيل مضخات تصريف المياه لافشال عمل الامانة واظهارها امام المواطن بانها فاشلة وكل مشاريعها كانت حبر على ورق فلا انجاز ولا فارق وكانت لعبة وصلت للغاية وكان الضحية هو المواطن قبل امانة بغداد لان المواطن لايعرف مايجري يعرف انه غارق في المياه ولا يعرف سبب تأخر سحب المياه من الشوارع والساحات هو عدم تشغيل المحطات بحجة عدم وجود الوقود وكانت خطة من قبل جهات سياسية تريد ان تفشل عمل الامانة والحكومة .
وهناك اسباب اخرى تعيق عمل البلديات يتحملها المواطن الذي لا تهمه المصلحة العامة فتجد من يرمي في منهولات المجاري اكياس مليئة بالنفايات والاغراض وحتى الحيوانات الميتة وذات مرة سمعت من احد الموثوقين عن حالة ادهشتني وهي اخراج حصان من احد انابيب المجاري كان مسدودا بسبب وجود الحصان فيه ، ولا يخفى على احد ان بيئة العراق لا تخلو من التراب فعندما ينظفون الشوارع يرمون الاتربة والاوساخ في المجاري وهذا يؤثر على الانابيب ويتسبب بانسدادها .
وهناك من لايلوم المسؤول عن صيانة وادامة المجاري وهي بلديات المناطق وليس الامانة لان واجب الامانة هو انشاء المشاريع وبعد اكمالها تكون مسؤولية المشاريع من واجب بلدية المنطقة ، فلماذا لا يلومون البلديات التابعة للجهات التي تتباكى وتطلق الاتهامات ضد الامانة والحكومة ؟؟؟






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قوانين بعض العشائر دمار المجتمع
- بطايق بطايق
- عزة الدوري يكشف المستور
- تظاهرات صدامية طائفية ارهابية
- العسكري بين المظلومية والحسد
- نبارك لنظرائنا واخوتنا في الوطن
- الثورة البحرينية البيضاء
- منحة طوارئ الجيش السابق
- عين على شركات الهاتف النقال
- تغيير وجوه
- ايذاء النفس كانت الوسيلة الوحيدة للنجاة
- العَظامة
- الدور الثالث دمار المستقبل
- البلد الذي يشتمه شعبه
- اعدام بالمقلوب
- الفعل ورد الفعل
- الحرامي
- عروس الخليج
- قانونا العفو والبنى التحتية في سلة واحدة
- سوريا تضع المعسكران الاشتراكي والرأسمالي في المواجهة


المزيد.....




- بعد مطاردة استمرت 3 ساعات.. القبض على خاطف قاد بسرعة جنونية ...
- شاهد..أنثى فرس النهر تستمتع بالطعم الحلو لقطرات المطر المتسا ...
- بالصور | العثور على مئات الجثث مدفونة على طول ضفتي نهر الغان ...
- -الفضائيون- ينخرون مؤسسات العراق... موظفون وهميون يستنزفون ا ...
- الأمن النيابية تعد -تسريب- تنقلات ضباط الاستخبارات أمراً خطي ...
- نائب يتهم الأحزاب الحاكمة بخداع متظاهري تشرين من خلال اختزال ...
- خبير: أمريكا وإسرائيل تريدان -إشعال النار- في آسيا
- أسطول البحر الأسود الروسي يبدأ بمراقبة السفينة البريطانية ال ...
- قوات الحكومة اليمنية: قتيل و5 جرحى مدنيين في قصف نفذته طائرة ...
- 5 فوائد مذهلة تدفعك لإضافة العنب إلى نظامك الغذائي


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح الرسام - امطار فيضانات ضغائن غايات