أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حداد بلال - خذول و خيانة العرب














المزيد.....

خذول و خيانة العرب


حداد بلال

الحوار المتمدن-العدد: 4021 - 2013 / 3 / 4 - 00:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صدق من قال "اتفق العرب الا يتفقوا ابدا"،فمكيال الخذول والخيانة لا يزال محيطا بضلال العرب اينما وطات اقدامهم،مادام اسيادهم يرحبون علي قدم وساق بما يقوده الغرب نحوهم لاجل ابقائهم في مقعد العرش علي حساب راحة شعوبهم ،فلا تكاد تجد يوما اتفق فيه العرب حول قضية استقرار دولة ما، الا من حيث شكلياتها وان اكدوا علي شكليتها فانهم لن يتفقوا في مضمونها ،هذا لان طابع والخذول والخيانة قد غلبا عليها
وبالحديث عن تونس ومصروسوريا في سبب تاخرايجاد حل سلمي لازمات هاته الدول،هو بالتاكيد ثورة الخذول والخيانات المتتابعة احداها تلوا الاخري بين مصالح ومطامع واثبات لدبلوماسيات بعضها في المنطقة لغيابها الطويل عن الساحة السياسية ،او بمجرد تقدم نوعي في اقثصادياتها جعلها تحس وكانها برتبة الدول المتقدمة حتي تحشر انفها فيما لا يعنيها عن طريق ما يسمونه عندهم بالوساطة، لكن حقيقتها وخز ابرفي هذه الدول حتي تنشق في داخلها خدمة لاجندة اجنبية
فبذالك الهزل من الخذول و الخيانة تم علي اثرها بقاء فلسطين محتلة لحد الساعة من خلال تطليق بعض هذه الدول لكل ما يساهم في بناء دولة فلسطين نتيجة التطبع المفرط مع اسرائيل ،برغم من ادعائها بتضامنها مع فلسطين غالبة او مغلوبة بدليل ما جري من احداث غزة التي تعرضت لغارات من طرف اسرائيل ،الا انها لقت خذول عربيا في الاسراع بها الي منفذ الامان بعد مشاورات تخللتها اجتماعات عربية لا تغني ولا تسمن من جوع ،كادت لطول مدتها ان تبيدي اهل غزة باكمله لولا استطعاف الراي العام الدولي الذي اجبر اسرائيل علي ايقاف الغارات جوية علي غزة
فكل ما احرزته القضية الفلسطنية من تطور هو نتيجة اجتهاد ونظال الفلسطنين وليس العرب الذين اكتفوا بالتنديد والاستكار وتقديم المساعدات الاقتصادية وانصبوا في بكم الدفاع سياسيا عن فلسطين لانهم اتفقوا الا يتفقوا واذا اتفقوا فستكون مبنية علي خيانة وخذول شعوبها وشعب فلسطين الذي بقي يتخبط وحده ضد اسرائيل المدعومة بيد امريكا واتباعها،فاين هي فلسطين من الربيع العربي ؟الكل تناساها لان اسيادنا العرب لا يزالون في نوم عميق في ايجلاء دول الربيع ،وهو ماوجده االغرب فرصة لاستطان وابادة اهل فلسطين علي يد اسرائيل
فيا ريت لو كان الخذول والخيانة قائمين فقط علي قرارات وادعاءات سياسية مزعومة لمساندة قضية عربية ما،وانما وصلت وقاحة بعضها الي تمويل مرتزقة افارقة وارهابين للفتك بشعوب الربيع العربي مثلما حدث مع ليبيا ،واغرب من ذلك رغم بعد بعض الدول العربية بالاف الكيلومترات عن بعض دول الربيع الانها تحاول باي طريقة تشتيت هذه الدول ،وهذا ما ادانه جهازالاستخبرات التونسي الذي كشف تورط دول خلجية في تجنيد وتمويل ارهابين من تونس لضرب الساحل الافريقي المقصود منه الجزائر في اشارة منه الي احدي دول الوساطة في سوريا وليبيا
وبالحاصل فان زوبعة النطاح العربي ليس لها ما يبررها سوي خذول وخيانة مبجلة لبعض سادتنا العرب الدين لم يفهموا بعد بان السلطة تكليف وليس تشريف كما افهمه لها لليبراليون الذين لن يرضوا سوي بتشكيك وتفيكك البنية العربية التي عمل هدمها بعض بعض سادتنا العرب بعلمهم او بغير علمهم،مع ان فرضية التخلص من هيمنة اعدائنا ليست بعسيرة بمجرد ايقاف مرور انبوبي الغاز والبترول سينتهي الامر لصالحنا ،علي ان لا تكون هناك خيانة وخذول للولي علي شعبه من اجل كرسي مشؤوم






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفينقا يا صاحب السمو
- حتمية الاعلام الاسلامي
- سوريا : الحرب التي يخشاها الجميع
- هل تؤمن فرنسا بالربيع الامازيغي الجزائري؟
- دعونا نبدل الادوار
- احذروا بحارة الانترنت!
- علي حافة الطريق وقف المسالمون!؟!
- سوناطراك .......مسلسل الفضائح المتواصلة
- الاسلاميون المعتدلون.. نموذج العصر العربي‎
- الاجور المؤجور في تونس
- هل سينال العرب جائزة نوبل للسلام بعد الربيع العربي؟‎
- عيد الفالنتان تجارة مربحة
- انهم يحسنون صنعا ؟!
- خياط لا يحسن التخياط
- عم يتجادلون........بلخادم ؟‎
- هل ستنجح فلسطين في ربيعها الجديد ؟
- -ارحل-.هذا ما لم يفهمه حكامنا العرب ؟!
- اجابة من بورسعيد مصر !
- الاسلاميون و نكسة الماضي
- ما بعد البترول يا حضرة الرئيس


المزيد.....




- بمناسبة رمضان.. نتنياهو يوجه رسالة لشعوب الدول التي طبعت علا ...
- بعد الهجوم عليها.. إيران تزيد أجهزة الطرد في منشأة نطنز ونسب ...
- بمناسبة رمضان.. نتنياهو يوجه رسالة لشعوب الدول التي طبعت علا ...
- بعد الهجوم عليها.. إيران تزيد أجهزة الطرد في منشأة نطنز ونسب ...
- الكرملين: بوتين وبايدن ناقشا مليا العلاقات الروسية والأمريكي ...
- دبلوماسي إيراني: الضغوط على إيران ستتحول إلى -قنبلة نووية-
- بايدن يسحب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول الـ11 من سبتم ...
- المفوضية الأوروبية تطالب -جونسون آند جونسون- بالتوضيح
- فيديو: -التعشير الحجازي- رقصة تتوارثها الأجيال السعودية حتى ...
- أشقاء يزينون مساجد قبل كل رمضان


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حداد بلال - خذول و خيانة العرب