أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حداد بلال - علي حافة الطريق وقف المسالمون!؟!














المزيد.....

علي حافة الطريق وقف المسالمون!؟!


حداد بلال

الحوار المتمدن-العدد: 4010 - 2013 / 2 / 21 - 01:48
المحور: المجتمع المدني
    


بعد رشفة قهوة من صبيحة اول امس وقف المسالمون بالجزائر علي حافة طريق باسم "الاضراب"قرار لا رجعة فيه ،لنفش الغبار عن كاحلهم و اعادة الاعتبار لمناصب يشغلونها في عملهم لسنوات طيوال دون ان تحصن من رواتبهم علي كل قطرة عرق نتيجة جهد بذلوه ،حتي امس البعض من بينهم غير قادر علي تلبية حاجياته الضرورية بهذا الراتب المشؤوم الذي وقف من اجله الكثيرون للمطالبة به
فهؤلاء المسالمون تجمهروا بجدية هذه المرة في ارجاء الوطن من جميع القطاعات العمومية التربوية والصحية والجامعية ومن التكوين المهني ،اضافة المتعاقدين واسلاك الترقية ،تحت لواء كلمة واحدة لا رجعية فيها هي "الاضراب "الفن الوحيد الذي يحسنه الموظف البسيط لاسترجاع مستحقاته التعويضية
افليس هناك عين تكفل مستحقاتهم بعد يومهم هذا ،الذي كساه صم وصمت للسلطات العمومية التي تنتهج سياسية التسويق والهروب الي الامام في مراجعة القوانين الاساسية والانضمة التعويضية لهذه الاسلاك في ضل التهميش والغليان اللذان تشهدهما ساحة الوظيف العمومي
افبعد هذه الفضفضة الاحتجاجية التي اكتسحت بها شوارع القطاع الوظيف العمومي سوف تكشف فجوة وفشل التسيير لمختلف هذه القطاعات ،التي بقيت حكرا دائما علي مسؤوليها دون ان يشاقوا انفسهم المبادرة في وضع ترسانة من الحلول للحيلولة من هذه الاضرابات قبل بدئها فعلا ،انطلاقا من تعديل القوانين وصولا الي تسوية هذه التعويضات التي طالب بها كثير من المساليمين في اضرابهم من شتي القطاعات
وهذا مايخطئ فيه الكثيرمن المسؤولين في قطاعاتنا ليتركون الامورعلي حالها حتي تتفاقم دون يجدوا لها حل لانهم لم يبالوا بها طبعا و يفضيل البعض الاخر ترك امر المبادرة للمسالمون في ركب موجات الاضربات لشل جميع هذه القطاعات ،حتي يتمكنوا من حشرانفهم وبافتخار فيما بعد حسب زعمهم بانهم مخرجوا هذه القطاعات من ازمتها ،ولكن هذا بالطبع بعد فوات الاوان واكل الدهر لمشربه الذي ذاق منه كل مريض لم يلقي من يعالجه لان ابواب ذلك المستشفي موصد بسبب ذلك الاضراب وغيرهم من امثاله في تلك القطاعات الذين ذاقوا من هذه السياسات الادارية التي لا تسمن ولا تغني من جوع
فعلي حافة الطريق وقف المسالمون يحيونكم ايها المسؤولون علي خلطة عمرارتكبوها هم باعطائكم بكل ثقة تاشيرة المسؤولية نيابة عنهم ،لتضع في الاخير سيادتكم مجمع القوانين الخاوية المخيبة التي باتت طريدة الموظفين في كل القطاعات الي الشارع للمطالبة بتغيرها واعادة النظر فيها باسم "الاضراب"، فماذا انتم فاعلون؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سوناطراك .......مسلسل الفضائح المتواصلة
- الاسلاميون المعتدلون.. نموذج العصر العربي‎
- الاجور المؤجور في تونس
- هل سينال العرب جائزة نوبل للسلام بعد الربيع العربي؟‎
- عيد الفالنتان تجارة مربحة
- انهم يحسنون صنعا ؟!
- خياط لا يحسن التخياط
- عم يتجادلون........بلخادم ؟‎
- هل ستنجح فلسطين في ربيعها الجديد ؟
- -ارحل-.هذا ما لم يفهمه حكامنا العرب ؟!
- اجابة من بورسعيد مصر !
- الاسلاميون و نكسة الماضي
- ما بعد البترول يا حضرة الرئيس
- مولد نبوي ام حرب مفرقعات
- استقالة من نوع اخر
- اموال قطر الي اين.....؟‎‎
- دولة الفايس بوك
- الثقافة العربية وطنا وقسنطينة عاصمته‎‎
- استعمارنا سيكون من نوع اخر‎
- اسبانيا تبحث عن ضالتها بمشاريع جزائرية


المزيد.....




- العسومي: منظمات حقوق الإنسان فرضت وصايتها على الدول العربية. ...
- البحرين/عدد المعتقلين المصابين بكورونا يصل إلى 78 حالة
- الإنتربول يعلن توقيف 195 متورطا بالاتجار بالبشر وتهريب مهاجر ...
- العسومي: تسييس ملفات وقضايا حقوق الإنسان أكبر مساس تتعرض له ...
- السعودية تعلن إعدام 3 عسكريين بعد إدانتهم بجريمة -الخيانة ال ...
- مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تتحدث عن -اعتقال- الأمير ح ...
- السعودية تعلن إعدام 3 عسكريين بعد إدانتهم بجريمة -الخيانة ال ...
- مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تتحدث عن -اعتقال- الأمير ح ...
- نواب ألمان يصفون ظروف احتجاز نافالني بأنها -تعذيب ممنهج-
- منع النشاطات الانتخابية في القدس يعكس قراراً سياسياً واضحاً ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حداد بلال - علي حافة الطريق وقف المسالمون!؟!