أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حداد بلال - عيد الفالنتان تجارة مربحة














المزيد.....

عيد الفالنتان تجارة مربحة


حداد بلال

الحوار المتمدن-العدد: 4000 - 2013 / 2 / 11 - 02:55
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


مما لا شك فيه ان الشباب العربي مولع بالاعياد و الاحتفالات الي حد النخاع ،من غير ان يتبين صحة حلالها مثل الاعياد الدنية من حرامها كالتي نستاصلها من الغرب ونركب موجتها ونتبعها حتي انغمست بذاتها في طريقة احيائها لها ،فباتت من غير الممكن التخلص والابتعاد عنها، الكثيرمنها اخترنا بينها عيد "الحب" او مايسمي ب "الفالنتان" الذي يصادف 14 فيفري من كل سنة ليضفي علي العالم باكمله رداء من اللون الاحمر يحمل قلوب المحبين الذين ارادوا ان يجعلوا من هذا اليوم فرصة للتعبير عن المشاعر وتبادل الهداية مع من يحبونه
ويعود اصل تسمية هذا العيد الي اساطيرة الرومان،حيث كان هناك امبراطور روماني حكم ومنع علي جنوده من الزواج لان الزواج يشغلهم عن الحروب التي كان يغوصها ، لكن "القديس فالنتان"ابي ذلك واستمر في تزويج القلوب الشابة سرية ولما اكتشف امره هم بسجنه الا ان فارس القلوب لم يتوقف عن الحب فتعرف علي ابنة السجان ووقع في غرامها،بليلة اعدامه في 14فيفري269م ارسل اليها بطاقة صغيرة ومنذ ذلك اليوم اطلق عليه لقب عيد القديس فالنتان لنصرته للحب، هكذا حسب ماقالوه في اساطيرهم
ولم يرض الكثير من شبابنا العربي ان يكون العيد حكرا علي هؤلاء فتبنوا هذه المناسبة معتقدين بان هذا اليوم هو اليوم الوحيد في السنة الذي يمكن فيه لكل شاب او شابة وزج او زوجة الاعلان عن مشاعر الحب التي يكنها كل منهما للاخر وفرصة لتبادل الهدايا بينهما التي ستحصد عنها مصاريف ومداخيل سيجنيها باعة ومصدري تلك الهدايا بملاير الدولارات
الفالنتان" تجارة مربحة"
ما ان يحن عيد الحب او الفالنتان تجد هناك ارتفاعا جنونيا للاسعار لبعض المواد الاستهلاكية والغير استهلاكية ،بحيث يتفنن محلاتها في بيعها بكميات كبيرة والتحضيري لها بايام قبل حلولها،و من بينها الحلاويات والشكولاطة التي تلقي طلبات كبيرة خصوصا الشكولاطة في عيد الحب ترتفع وتختلف اسعارها من محل الي اخر ومن نوع الي اخر وتستحوذ الاصناف المستوردة من دول اجنبية مثل سوسرا وفرنسا اقبال المواطنين كنوع من التباهي التي قد يعمد فيها بعض باعتها في عرضها لاغرائهم واثارة انتباههم ،كما قد ترفقها بعض الورود الحمراء كهدية رمزية لقت هي الاخر حظها من هذا العيد خاصة المستوردة منها التي تعرف ارتفاع لاسعارها في مثل هذا اليوم
وكما يقوم البعض ممن له مؤهلات وايمكانيات اقثصادية علي اقتناء مجوهرات او خواتم من ذهب متفاوتة الثمن من اجل تقديمها للشريك او الزوجة والخطيبة ،وفيما يغتنم بعضهم هذه الفرصة للاعلان عن الخطوبة ،ومن جانب اخر يفضل البعض علي اقتناء ملابس وعطور لماركات تجارية عالمية فاحشة الثمن كتعبير عن الحب للطرف الاخر
وفي حين يتوافد بعض الشباب والشبات وبشكل ملفت علي اقتناء هدية مميزة من نوع اخر هي العصافير باصواتها و اشكالها الجميلة "كطائر الكناري و الحسون" التي تعبرعن رمز للحب والاخلاص وربما مثالا لحياة الشابين التي ستجمعهما في قفص ذهبي لن يكون لسعره الغالي حاجز امامهما
امام كل هذه الحصيلة الهائلة من الفساد و التبذير و الجهل، دخول واسع من باب المحارم لكل من امن بها وساهم فيها من بائعها واكلي سحتها خصوصا ان كان علي دراية من ان مشتريه سيهديها ويحتفل ويعضم تلك الايام،فيجنب التاجر بل لا يجوز له بيعها له خاصة في تلك الايام حتي لا يشارك فيمن يعمل بهذه البدعة الضالة،التي دخلة مجتمعاتنا وتقالدينا البعيدة عن ديننا الاسلامي الذي يحرم تقليد الكفار في احتفالاتهم






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انهم يحسنون صنعا ؟!
- خياط لا يحسن التخياط
- عم يتجادلون........بلخادم ؟‎
- هل ستنجح فلسطين في ربيعها الجديد ؟
- -ارحل-.هذا ما لم يفهمه حكامنا العرب ؟!
- اجابة من بورسعيد مصر !
- الاسلاميون و نكسة الماضي
- ما بعد البترول يا حضرة الرئيس
- مولد نبوي ام حرب مفرقعات
- استقالة من نوع اخر
- اموال قطر الي اين.....؟‎‎
- دولة الفايس بوك
- الثقافة العربية وطنا وقسنطينة عاصمته‎‎
- استعمارنا سيكون من نوع اخر‎
- اسبانيا تبحث عن ضالتها بمشاريع جزائرية


المزيد.....




- صحفيون يتعرضون للضرب على يد عناصر طالبان خلال تغطية مظاهرة ن ...
- نيوكاسل: لماذا يعد الاستحواذ السعودي على النادي الإنجليزي مث ...
- إيران تريد أسلحة روسية: السقف مرتفع
- الولايات المتحدة وإيران تحاولان إنعاش الصفقة النووية
- بايدن: الصين وروسيا والآخرون على علم بأننا أقوى قوة عسكرية ف ...
- قصر باكنغهام: الملكة إليزابيث الثانية أمضت ليلة في المستشفى ...
- مظاهرات السودان: هل بات الوصول إلى توافق أمرا بعيد المنال؟
- الملكة إليزابيث أمضت ليلة في المستشفى وعادت إلى قلعة وندسور ...
- سمير جعجع: على القضاء الاستماع إلى نصرالله أولا
- بوتين: مجموعة -فاغنر- لا تخدم مصالح الدولة الروسية


المزيد.....

- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حداد بلال - عيد الفالنتان تجارة مربحة