أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد فاروق - بسم الله كفرا














المزيد.....

بسم الله كفرا


وليد فاروق

الحوار المتمدن-العدد: 4012 - 2013 / 2 / 23 - 18:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عبر امتداد الزمن، كثير من شيوخ الإسلام أطلقوا لقب كافر على كل شيء سواهم تقريباً.. دائما يطلقون الكفر على كثير من البشر ابتداءً من المخالفين في العقيدة أو الدين.. مروراُ بالمسلم تارك الصلاة أو شارب الخمر.. وحتى المخالف لهم في الرأي السياسي أو طريقة التفكير لم يسلم من اتهاماتهم بالكفر التي يطلقونها في كل اتجاه...

كل هذا صار معروفا ومكشوف.. لكن في غمرة مهرجانات التكفير للجميع، لماذا لم يذكر هؤلاء الشيوخ كفرا هو الأشد خطراً والأكثر ذكراً في القرآن وهو الكفر باسم الله؟
لماذا يذكرون كل أنواع الكفر بزعمهم ويبالغون في تكفير كثير من أنواع البشر.. لكنهم لم يتطرقوا لموضوع تكفير من يتخذون آيات الله هزوا ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون؟

هذا الموضوع شديد الأهمية والحساسية .. وهو التفريق بين من يقول الله حقاً ومن يقول الله كذبا.. عن الفرق بين من يجعل الله غاية وبين من يجعل الله وسيلة يراد بها غاية أخرى.. كلا الفريقين يقول نفس الكلمات وكلاهما يستشهد بذات الآيات.. لكن الفرق الكبير أن فريق منهما مؤمن وفريق يدعي الإيمان..

كيف اقتطعنا هذا الجزء المهم من الرسالة السماوية؟ والتي تساعدك أنت أولا على تقييم نفسك قبل أن تحكم على الآخرين.. كيف لم يخبرونا عن كيفية معرفة هل تقول الله حقاً أم زوراً، وكيف أنه بسم الله حدثت أشر الحروب والفتن وسالت أنهار الدماء فقط لأن أحدهم قال الله في غير موضعها واستغل الرسالة السماوية في ترويج الأفكار الضالة التي يطعّمها بالآيات القرآنية كي تبدو وكأنها أمر الهي .. بينما هي أمر من الشيطان ذاته.

لقد تعاملوا مع قضية الإيمان والكفر بسطحية وسذاجة وحشوا أفكارنا بالتفريق العنصري التافه .. هذا مسلم إذن هذا مؤمن .. هذا غير مسلم إذن هذا كافر .. انتهى.

معظم هؤلاء بدلا من أن يعلمونا ديننا الذي ارتضوا أن يحملوه أمانة، فلم يفعلوا شيئا سوى أنهم أحاطوا أنفسهم بهالات القداسة والمعرفة الإلهية ووضعوا أنفسهم فوق أي مسائلة أو إعادة تقييم ووضعوا أسلاكا شائكة وأسوار كهربية تصعق من يقترب من قدسيتهم أو يحاول نقد تفكيرهم أو يحاول تحذيرهم..

إن معظم كلام الله يخاطب النفس البشرية ويعرض صفات الكافرين والمؤمنين المتواجدة في أي إنسان بصرف النظر عن دينه أو علمه أو مكانته أو مظهره.. بل على العكس فقد شدد الله تحذيراته بالأخص على من اختاروا التحدث باسم الله والدين.. وكيف أنهم مثل كافة البشر يقعون في الأخطاء والمحظورات.. وبالرغم من شدة التحذيرات وكثافتها في تلك المسألة تحديداً، إلا أن معظم رجال الدين لم يذكروا حرفا عن ذلك الموضوع الذي أراه من وجهة نظري هو أساس التدهور الديني والاجتماعي والإنساني الذي تعيشه الدول العربية دونا عن سائر العالم المتحضر... لماذا؟؟

يوجد الكثير كي يُقال... وليس هدفي الفتنة كما يدعي البعض من أن التحدث في بعض أمور الدين مكروهه لأنها تسبب الفتنة أو الشطح.. بل هدفي أن يبدأ الناس بالتفكير فيما خفي عليهم من دينهم .. ولأن الله قال بذاته انه لم يجعل علينا في الدين من حرج.. لكن المشكلة الكبرى فيمن يحرّج دين الله ويحرم على الناس ما أمر الله به.. زورا .. بسم الله...

ودمتم
وليد فاروق






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإسلام والإلزام
- ما غرّك بربك الكريم؟
- 2013 هل نفهم شيئاً؟
- لماذا فرقتم الأنبياء؟
- فهل أنتم مسلمون؟
- غبائنا القديم
- الله يشتِم فاشتُموا
- أن تشرك بالله
- لسنا خليفة الله


المزيد.....




- منظمة التعاون الإسلامي تحذر من إجراءات إسرائيل.. والمساس بوض ...
- ناصيف نصار: مفهوم الدولة المدنية غامض والعلمانية شرط للديموق ...
- منظمة التعاون الإسلامي تحذر من إجراءات إسرائيل.. والمساس بوض ...
- روحاني لأردوغان: على الدول الاسلامية العمل لمواجهة جرائم الك ...
- بابا الفاتيكان يدعو إلى وقف العدوان على الفلسطينيين
- شتاينماير: لا شيء يبرر تهديد اليهود في ألمانيا أو الهجمات عل ...
- الاحتلال يمدد إغلاق المسجد الأقصى أمام المستوطنين حتى إشعار ...
- شاهد- يكرهوننا لأننا مسلمون.. طفلة فلسطينية في غزة تسأل: لما ...
- بابا الفاتيكان يحذّر من “دوامة موت”
- اياد علاوي يدعو لتوحيد المواقف العربية والاسلامية لدعم غزة


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد فاروق - بسم الله كفرا