أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد فاروق - الإسلام والإلزام














المزيد.....

الإسلام والإلزام


وليد فاروق

الحوار المتمدن-العدد: 3974 - 2013 / 1 / 16 - 13:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن كان الإسلام هو فرض السيطرة وإلزام الناس به ومحاولات تطبيقه على الناس بشتى الطرق لإقامة شريعة الله، فلماذا يقول الله للنبي أن يتولّى ويبتعد عن غير المصدقين به؟ ولماذا لم يأمر الله النبي بضرورة إقناع الناس بالتصديق قسراً بالرسالة والوحي؟
.
آيات القرآن لا تحتوي على صيغة للإكراه أو التعصب لنشر الدين أو الإلحاح المنفر لفرض الدين.. بل على العكس، ظل الله يذكر الرسول بأنه ليس له سلطان على الناس ولن الرسول ليس بحفيظ ولا وكيل وليس عليه حرج إن تولى وابتعد عن باقي الفئات التي تكذّبه.. ونهاه الله عن محاولات بسط الإسلام قسرا على البشر ... فلماذا نفعل نحن عكس ذلك؟؟ أليس هذا هو القرآن الذي ندعي تطبيقه؟ أليست تلك أوامر الله للرسول التي يجب علينا تطبيقها أيضا؟ .. لماذا إذن نخالف تلك الأوامر الإلهية ولا تلقي عنها بالاً؟
.
لماذا ربطنا الإسلام بالسلطة والنفوذ وأصبح سعينا للدين يتمثل في فرض الآراء ومحاولات التمكن من السلطة بدافع نشر الدين؟ والسؤال الآن .. هل الإسلام احتاج لسلطة ونفوذ لينتشر؟ هل سعى النبي لحكم دنيوي أو سلطة لينشر دعوته؟ هل سعى النبي كي يأخذ منصب قيادي في قريش أولا حتى يبدأ في نشر رسالته؟ طبعاً لم يحدث هذا، فلماذا نحن نربط الدين بالسيادة الدنيوية والمنصب والنفوذ ونتقاتل على المناصب من أجل الدين فقط كما ندّعي.
.
إن كان الله لا يريد للنبي أن يخوض في جدل ومعارك سياسية ومحاولات تسلط باسم الدين، فلماذا نفعل نحن ذلك باكتساح؟
.
الله أرسل محمدا لشيء واحد .. أن يبلغ الناس رسالة يستقبلها من الله كما كي ثم ينقلها للناس كما هي.. يبلغ الناس إبلاغ لفظيا إيمانياُ بلا أدنى مسئولية عليه بعدها إن أمن الناس بالرسالة أو كفروا.. أُرسل ليكون بشيراً ونذيرا بالكلمة .. يبشر الناس بالله إن هم أحسنوا .. وينذرهم من الله إن هم أساؤوا.. لا بملك لهم من الله شيئا، الكلمة والرحمة والصدق واللين هم فقط أدوات رسالته.. وظل ثابتا على تلك الوسائل منذ أن كان ينشر دعوته سراً في الخفاء، حتى أصبح ينشرها في ربوع الأرض كمؤسس للدولة العربية الجديدة.. ظلت دعوته ثابتة لم تتغير من البداية للنهاية فلم يغير طريقته ولم يعدّل مبادئه ويتحجج بتغير الوسائل طبقاً لتغيّر الظروف.
.
كان الرسول ثابتا على كلمته في السراء والضراء والضيق واليسر وتحت التعذيب ومن فوق منبر الحكم..
.
كان محمد يعيش بيننا كي يذكرنا بالله، كي يوجه أبصارنا إلى الأعلى بدلا من أن ننظر تحت أرجلنا، جاء ليخلصنا من التكبر على بعضنا ومن التقاتل والتخاصم من أجل أي شيء دنيوي وليحررنا من شهوات أي سلطة ونفوذ ومنصب ومتاع.
.
فإن أصر الناس على ظلمهم وكذبوك وسخروا منك فلا تفعل شيئا وابتعد عنهم.. ولكن أستمر في قول الكلمة الطيبة والتراحم والتذكير بيوم قادم... نحن جميعنا لا نزال عنه غافلون.
.
ودمتم...
وليد فاروق






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما غرّك بربك الكريم؟
- 2013 هل نفهم شيئاً؟
- لماذا فرقتم الأنبياء؟
- فهل أنتم مسلمون؟
- غبائنا القديم
- الله يشتِم فاشتُموا
- أن تشرك بالله
- لسنا خليفة الله


المزيد.....




- شتاينماير: لا شيء يبرر تهديد اليهود في ألمانيا أو الهجمات عل ...
- الاحتلال يمدد إغلاق المسجد الأقصى أمام المستوطنين حتى إشعار ...
- شاهد- يكرهوننا لأننا مسلمون.. طفلة فلسطينية في غزة تسأل: لما ...
- بابا الفاتيكان يحذّر من “دوامة موت”
- اياد علاوي يدعو لتوحيد المواقف العربية والاسلامية لدعم غزة
- تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى هجوماً على مسجد في ضاحية كابول ...
- تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى هجوماً على مسجد في ضاحية كابول ...
- للقاء مسؤولين في إيطاليا والفاتيكان… ظريف يزور روما
- يهود يشاركون في تظاهرات ببلجيكا تطالب أوروبا بإدانة -إسرائيل ...
- اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية يدين اجرام الصهاينة بح ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد فاروق - الإسلام والإلزام