أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين محمد عثمان نورالدين - إسلاموفوبيا ..














المزيد.....

إسلاموفوبيا ..


نورالدين محمد عثمان نورالدين

الحوار المتمدن-العدد: 4000 - 2013 / 2 / 11 - 17:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إسلاموفوبيا مصطلح بدأ في الإنتشار والتداول منذ بداية التسعينيات من القرن الماضي ولكن أخذ هذا التداول يأخذ شكله الرسمي وبدأ ينتشر بطريقة أوسع بعد أحداث 11 سبتمبر ، وهو مصطلح يعبر عن معاداة الإسلام أو الكراهية ضد الإسلام والتعامل بعنصرية وتفرقة ضد الإسلام بوصفة دين يدعو للعنف والقتل والإرهاب ، وهذا تفسير مبسط عن ظاهرة الإسلاموفوبيا ، والتي أصبحت ظاهرة تؤرق كل المسلمين فى جميع أنحاء العالم ..

ومؤتمر القمة الإسلامية الثانية عشر المنعقده فى القاهرة تحت الرئاسة المصرية والتي كانت أهم بنودها مناقشة ظاهرة الإسلاموفوبيا ، فى تقديرنا لم تكن القمة موفقة فى هذا الجانب بإعتبار أن هذه الظاهرة لا يمكن تحليلها وتشخيصها ووضع حلول لها من خلال قمة إسلامية ، مع وضعنا فى الإعتبار أن عضوية هذه القمة تتضمن 75 دولة تعاني من مشاكل إقتصادية وحروبات وتفرقة عنصرية وصراعات قبلية وجهوية تجعل من مناقشة هذه الظاهرة وبهذا الشكل الدعائي لا يصب فى صالح الحل ، مع ملاحظة أن أكثر من ساهم في تامي هذه الظاهرة بين شعوب العالم هي تلك الحكومات التي تتبني مشروع الإسلام السياسي في الحكم ، ومن غير المعقول أن يأتي الحل من هذه الحكومات ذات نفسها ..

ومن المفارقات الغريبة جداً والمثيرة للإهتمام ، أن تنعقد القمة تحت رئاسة الأخوان المسلمون وهم كانوا فى الوقت القريب ومايزالون يشكلون خطراً كبيراً على الإسلام الذي يدعو للتسامح والعدل ، وكانوا فى الوقت القريب إبان حكم مبارك هم حملة مشعل الإرهاب فى مصر ويتعامل معهم العالم كجماعات إرهابية ، وساهمت بسلوكها المتسم بالعنف جنباً إلي جنب مع نظام مبارك بشكل كبير فى تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا ..

وإذا أخذنا تجربة تنظيم القاعدة التي ظهرت بشكلها الواضح بعد هجمات سبتمر وغيرت حينها خارطة العالم وغيرت نظرة العالم للإسلام نجد أن هذه القاعدة لم تكن نبت شيطاني وإنما جاءت نتيجة تراكمات مستمرة ضد سياسة الخنوع التي مارستها الحكومات مع الدول العظمى وسياسة القمع ضد شعوبها ، فكانت إنتشار ظاهرة تنظيم القاعدة التي وجدت تأيداً شعبياً منقطع النظير فى بادئ الأمر ، حتي إنكشف أمرها وعرف جميع العالم أن هذا التنظيم هو أكبر تنظيم إرهابي دعمته ذات هذه الحكومات ، وبذلك ساهمت بشكل غير مباشر فى تشويه صورة الإسلام ووضعه فى متلازمة مع الإرهاب والقتل والعنف ..

وبعدها أخذ الأمر وقت طويل حتى بدأت تعود الصورة الحقيقية للإسلام المعتدل للعالم - بعد أن تبرأت هذه الحكومات من تنظيم القاعدة وإنقلبت ضده - وبدأت الشعوب تعرف أن الإسلام ليس دين عنف وليس دين إرهاب وليس دين قتل ، وإنما من يتصف بهذه الصفات هي تلك الجماعات والتظيمات والأحزاب التى تتخذ الدين الإسلامي كستار لتقوم بأعمال العنف والإرهاب وتحاول الوصول للحكم بإتخاذ الدين الإسلامي كوسيلة ، وهذا السلوك ساهم بشكل كبير فى تشكيل ظاهرة الإسلاموفوبيا أو معاداة الإسلام ..

وماتقوم به هذه الحكومات في القمة الإسلامية هو كمن يحرث في الماء ولايمكن تحليل هذه الظاهرة في غياب باقي الأضلاع المشكلة لها ، فمايتم هو نقاش وحوار إسلامي إسلامي لا يقدم ولا يؤخر ..

والخطوة الصحيحة والعلمية لتحليل هذه الظاهرة هي القيام ب (حوار أديان وثقافات )عميق بين كل شعوب العالم وأن يستمر هذا الحوار إلي أن يصل الجميع لصيغة تشخص وتعرف هذه الظاهرة وصولاً لحل جذري وعلمي لها ، أما طرحها كبند من البنود عبر طاولة قمة إسلامية وتحت رئاسة أخوانية إسلامية وبعضوية ذات الحكومات التي كانت تدعم الجماعات المتطرفة ، لايقود للحل وإنما بقود لتنامي هذه الظاهرة وبشكل ممنهج ورسمي ومخطط ، والواقع دائماً هو مخالف لمثل هذه القمم التي لاتعبر عن إرادة الشعوب ..

ولكم ودي ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,500,012
- لا إقصاء فى الدستور !!
- بعض أدلة الفساد !!
- مجاعة فى أحدث دولة فى العالم !!
- تبادل الإتهامات عوضاً عن الزهور !!
- تجارة العملة هل هي صناعة حكومية ؟!
- تعنت الطرفان فى حوار الطرشان
- رسالة عقار لأبوعيسى ..
- لكم دينكم ..
- لماذا التلكع ..؟
- ماذا ننتظر .. ؟
- مفاوضات الفارات الثلاث ..
- قمة بدون قاعدة ..
- الفجر الجديد .. أخطاء وتراجعات ..
- ميثاق الفجر الجديد .. وُلد بذات الملامح القديمة ..
- ميزان الجماهير لا يكذب ..
- إحتفالات رأس السنة الميلادية !!
- شخبطات الدستور !!
- الإستعمار .. 1/1
- يوم الصور كنتي وين ؟
- كتمت !!


المزيد.....




- ارتفاع العنف بالمدن العربية الإسرائيلية.. والقتلى 25% أكثر ع ...
- لماذا تعتقد إدارة بايدن أن سلوك موسكو سيتغير بعد العقوبات عل ...
- ارتفاع العنف بالمدن العربية الإسرائيلية.. والقتلى 25% أكثر ع ...
- الإمارات.. حبس عامل قطع إصبعين من يد زميله بسبب -رشفة شاي-
- باريس: ماكرون طلب من روحاني بوادر واضحة
- عودة سفينة الشحن الإسرائيلية للإبحار بعد هجوم خليج عُمان
- هل تريد زيارة القمر؟ ملياردير الياباني يقدم ثمانية مقاعد مجا ...
- عودة سفينة الشحن الإسرائيلية للإبحار بعد هجوم خليج عُمان
- بالصواريخ.. استهداف قاعدة عين الأسد في الأنبار
- ضريبة الدخل وحجم الديون.. وزير المالية العراقي يتحدث عن مواز ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين محمد عثمان نورالدين - إسلاموفوبيا ..