أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدي مهني أمين - الصمود لا العنف














المزيد.....

الصمود لا العنف


مجدي مهني أمين

الحوار المتمدن-العدد: 3990 - 2013 / 2 / 1 - 18:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نعم علينا أن نستبدل العنف بالإصرار على مطالب الثورة، وعلينا أن نتذكر أننا في ثورة يناير عندما ملأنا الميادين لم نكن نمارس أي عنف؛ بالعكس كنا بنغني، ولكن صمدنا بإصرار على رحيل النظام، ورحل.

علينا أن نمارس الصمود لا العنف حتى يفرز المشهد اصحاب الثورة، الثورة مش عنف، الثورة دعوة للتغيير، تغيير شكل العلاقة بين الحاكم والشعب، هذا ما حاولنا تحقيقه مع مبارك، فجاء في غفلة منا نظامٌ يريد أن يستبد بنا، ويبقِي العلاقة بين الشعب وبين الحاكم بدون تغيير؛ علاقة استعباد وقهر وعنف.. نظام يعتمد على العنف والجبر، يمارس كل ما كان يمارسه مبارك بالحرف، ممارسة حولت مبارك عبر سنين الاستبداد من بطل إلى مدان.. لأن السلطة المطلقة مفسدة مطلقة.

نظام يريد أن يستبد بالشعب، يحتمي في الشرطة وميلشيات الإخوان ودعم حماس، يغلق أبواب المحكمة الدستورية، يحاصر مدينة الإعلام، يسرق دستورا من شعب في وضح النهار، يقود شعب لاستفتاءات غير نزيهة، يقر نظاما انتخابيا لا يحقق تكافؤ الفرص، ولقد علمتنا التجربة أنه نظام قادر أن يزوّر ويحشد جماهيره أمام صناديق الانتخابات للدرجة اللي تخللي شعب قام بثورة؛ يوافق على مجرد تعديلات دستورية:

- يعني الشعب يُبْقي على دستور أسقطه نفس الشعب بروحه ودمه!!
- إزاي؟

ثم ندخل جميعا في نفق مظلم، ينتهي بفوز مرشح هذا النظام، وينتهي بالدستور اللي حرصوا انه يتعمل لما يوصلوا للحكم، دستور الدولة الشمولية والحكم المطلق.. يعني الثورة ماشية في سكة الحرية، وهم ماشيين بإصرار في سكة الاستبداد.

الاستبداد هو "العنف الهدف"، أما الميلشيات والقتل والتعذيب والخطف والتحرش بالبنات فهي الممارسات التي تحقق هذا "الاستبداد الهدف". الاستبداد هو الذي يُخْرِج الشعوب من التاريخ..الاستبداد هو العنف الأكبر.

نحن لا نريد الاستبداد، أي أننا لا نريد العنف، ولأننا لا نريد العنف فنحن لا نريد أدواته، ولو كانت مجرد حَجَر صغير. لقد رحل مبارك لأننا صمدنا في التحرير وباقي ميادين مصر 18 يوما، فالنظام لا يقوى على عدم تعاون الجماهير معه، النظام لا يقوى على المقاطعة، لا يقوي على العصيان المدني، لا يقوى على أي فعل قررت الجماهير، كل الجماهير، أن تمارسه معا في مواجهته.

كلنا متيمون بغاندي ونيلسون مانديللا.. لقد انتصرا باللاعنف، وانتصرا بالإصرار على الهدف، غاندي عمل رحلته العظيمة التي دعا فيها شعبه أن يكسروا احتكار الانجليز لصناعة الملح، وقام بنفسه بصناعته، وصنعه الناس بأنفسهم، وضرب الإنجليز المواطنون بعنف، ولكن المواطنين لم يردوا على العنف بعنف، بل ردوا على العنف بالإصرار على كسر احتكار الإنجليز للملح، أصروا على الاستمرار في صناعته، أصروا على الهدف، كان هذا هو كل شئ.

أهل مدن القنال، كسروا حظر التجول، بالتجول؛ في وقت الحظر،عملوا دوري كرة وغنوا على القناة بالسمسية أغاني زمان.. يقولها عبد الرحمن الأبنودي في قصيدته الرائعة "الميدان":

- إقتلني، قتلي ما هيعيد دولتك تاني..

بالعكس "قتلي" كما يقول عبد الرحمن بيصحي الوطن، كتب الشباب اليوم في "جمعة الخلاص 1 فبراير":

- إبعت هات قناصة، لسة في قلبي مكان لرصاصة.

نعم لسة في قلبي مكان لرصاصة، فمكانها في قلبي يبني وطنا، أما قتلهم يقتلهم ويقتلني، يقتل الثورة، يقتل الفكرة النبيلة، الفكرة الأم، الفكرة الوطن، فلا ندخل ملعبهم، ملعب العنف، لأنهم يريدون الاستبداد- العنف الأكبر.

نعم للثورة، ونعم للاعنف. لهم العنف، ولنا الإصرار على الهدف والفكرة، ولنبحث عن كافة أدواتنا كي تكون الثورة مستمرة. الصمود والإصرار على مطالب الثورة هو الطريق الأمثل للمواجهة.

كم كان مبهجا وذكيا، أن شباب البلاك بلوك لم يمارس العنف، منعوا العنف، منعوا الاعتداء على النساء، حموا فندق سميراميس من السرقة، كسروا عصاة العنف ولكنهم لم يمارسوه، ولعل هذا ما أقلق النظام من البلاك بلوك، لو كان البلاك بلوك مارس العنف لاستراح النظام، لأنه يعلم أن سلاح اللاعنف أقوى كثيرا من سلاح العنف.

من يمارس العنف يفنى مع عنفه، ومن يمارس اللاعنف ينتصر ويبقى أيقونة، وتعيش فكرته عبر الأجيال ملهمة ومنيرة ومحرّضة على الثورة من أجل الكرامة والعدالة والحرية.. لا للعنف، نعم للصمود من أجل الثورة، ونعم لكل فعل جماعي تتفق عليه الجماهير في مواجهة هذا النظام المستبد.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الديكتاتور العظيم
- آخر فرصة..
- يشكرون المرأة الكفيفة لأنها أيقظت ضميرهم
- لماذا يستهدفون الوحدة الوطنية؟
- أين نقف؟ في عرض البحر؟ أم عند الشاطئ؟
- المصارحة في مقابل المواربة
- أخطأت وأصاب الناس
- خذ القلوب الحجرية وأعطنا القلوب اللحمية
- المربع قبل الأول
- السلطة المطلقة مفسدة مطلقة
- الشعب يريد سقوط الهيمنة
- الترتيب الشديد
- من دهشور الأبنة إلى دهشور الأم عند الحدود
- قميص دهشور الذي قسم ظهر البعير(2)
- قميص دهشور، الذي قسم ظهر البعير
- الديمقراطية هي الحل
- طائرة ساويرس في مواجهة العداوة البادية من رموز الدولة الديني ...
- يهدمون القبور، ويطاردون المارة، ويطالون القمم، ويحاولون القب ...
- الرئيس الأول
- الشعب يريد بناء النظام


المزيد.....




- الاشتباكات مستمرة بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية
- الاشتباكات مستمرة بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية
- وداعا لفحص السكري عبر جرح الأصبع.. جهاز روسي لقياس السكر عن ...
- للمرة الأولى.. إيران تؤكد رسميا إجراء مباحثات مع السعودية
- هل يتجه نتنياهو صوب نهاية الطريق؟ - الفايننشال تايمز
- الشرطة الفرنسية تعتقل شخصين بشبهة قتل أحد عناصرها جنوبي البل ...
- الهلال الأحمر الفلسطيني ينقل 3 مصابين إلى المستشفى بعد مواج ...
- البيت الأبيض يعلن حالة الطوارئ بعد هجمات إلكترونية
- العراق... الصدر يعلق على اغتيال الناشط إيهاب الوزني في كربلا ...
- لماذا استدعى الأردن القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية وليس ا ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدي مهني أمين - الصمود لا العنف