أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدن - الديمقراطية الهشة














المزيد.....

الديمقراطية الهشة


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 3827 - 2012 / 8 / 22 - 09:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في غمرة النقاش الدائر عربياً اليوم حول قضايا التحول الديمقراطي، فكراً وممارسة، يجدر أن يسلط الكثير من الضوء على الفكرة الليبرالية بوضعها قاطرة سياسية نحو الديمقراطية، والحاجة الى تسليط هذا الضوء، نابعة من أن الفكرة الليبرالية غيّبت طوال عقود من الحياة السياسية العربية لمصلحة فكرة الحزب الواحد، أو الجبهة الوطنية التي هي عبارة عن أطراف مهمشة حول قطب الحزب الواحد . وهناك من يرى أن الأمور عربياً كانت ستسير في مجرى آخر لو قيض للأحوال أن تأخذ مجرى الليبرالية السياسية القائمة على التعددية الحزبية وعلى تداول السلطة سلمياً، على نحو ما هو قائم ليس فقط في الغرب، وإنما في بعض البلدان النامية أيضاً، كالهند مثلاً التي استطاعت رغم تعداد سكانها الهائل ومساحتها الجغرافية الكبيرة وتعددها الثقافي والإثني واللغوي أن تحافظ على حياة سياسية مستقرة إجمالاً بفضل الديمقراطية . ليست الفكرة الليبرالية جديدة على العالم العربي، فدارسو التاريخ والباحثون يتحدثون عما يصفه الدكتور غسان سلامة ب “البرهة الليبرالية”، في اشارة إلى ذلك المقطع الزمني القصير بعد الحرب العالمية الثانية الذي شهد في البلدان العربية المفصلية، مصر وسوريا خاصةً، مظاهر من التعددية الحزبية وبدايات تكون برجوازية وطنية مستقلة إلى حدود معينة أسهمت في خلق مناخ اجتماعي متميز ظهرت بعض معالمه في الحياة الثقافية والفكرية والفنية التي نجد تجلياتها في الأفلام العربية القديمة التي تعكس حياة عاصمة عربية مهمة كالقاهرة أو مدينة كالإسكندرية، كانت هذه المدن نظيفة وهادئة وأنيقة المباني قبل أن تشهد هذا الانفجار السكاني المهول الذي لعبت فيه الهجرة الواسعة من الريف والأقاليم البعيدة دوراً كبيراً، وقبل أن ينتشر تلوث البيئة وتتعرض المدن للاختناقات المعيشية الكبرى في السكن وفي المواصلات وفي فرص العمل وسواها .

معلوم ان الفكرة الليبرالية قد قمعت بشدة، ليس بواسطة القمع في معناه المباشر من حيث هو سجون أو محاكم أو منافٍ فحسب، وإنما عن طريق احتواء المجتمع المدني ومصادرته، واستغل العدوان الصهيوني المستمر على البلدان والشعوب العربية ذريعة لتأجيل النظر في المسألة الديمقراطية، أو النظر اليها بوصفها مسألة ثانوية أو ليست ذات أولوية، وأدى هذا المناخ لنشوء ما يمكن وصفه بالاتحاد بين الفساد المالي والإداري وبين سطوة الأجهزة الأمنية، ففي مناخ كهذا نشأت بيروقراطية فاسدة ضاربة تسلقت عبر أجهزة الدولة والتنظيمات الحاكمة لتستفيد من غياب الرقابة الشعبية والبرلمانية في تكوين ثروات طائلة ومصالح غير مشروعة، من مصلحتها إحباط أية محاولة للإصلاحات السياسية . وفيما العالم كله توجه نحو الدمقرطة في العقود القليلة الماضية، حيث طالت موجة الديمقراطية مواقع عصية عليها كالكثير من بلدان أمريكا اللاتينية التي عُرفت بحكم الديكتاتوريات العسكرية، وانحسرت رقعة الاستبداد السياسي السافر عن مواقع كثيرة في الكوكب، فإن هذه الموجة ظلت خافتة المد في عالمنا العربي، إلى أن أفقنا جميعاً على الزلزال العربي الأخير الذي أطلقت تونس إشارته الأولى، ويظل من المبكر الجزم بأن العرب ولجوا عصر الممارسة الديمقراطية، فدونهم وذاك تشييد قواعدها الراسخة التي تضمن ليس تطورها فحسب، وإنما مخاطر الارتداد عنها، وهي ليست قليلة، خاصة أنها تأتي على حوامل سياسية وحزبية غير ديمقراطية المنشأ .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على المحك الديمقراطي
- أفول السيادة أم تجديدها؟
- للعمال الأجانب حقوق
- رحمة بالعمال الآسيويين
- كلمة د.حسن مدن الأمين العام للمنبر التقدمي في افتتاح المؤتمر ...
- يا عقلاء البحرين اتحدوا
- أمريكا والمنطقة العربية
- مجلسنا النيابي والفساد
- هل نستبدل الإستبداد بآخر؟
- الحل في أفق المصالحة الوطنية
- التيار الديمقراطي مدعو لإجراء مراجعة نقدية.. وألاّ يدير ظهره ...
- يوم أُستشهد هاشم
- السِنة أيضاً يريدون الإصلاح
- سقوط الجمهوريات الوراثية
- سايكولوجيا السلطة
- ارفع رأسك يا أخي
- نحن أيضاً نتغير
- الظاهرة القذافية
- المخرج الوطني
- البحرين وطن بجناحين


المزيد.....




- روسيا توصي السفير الأمريكي لدى روسيا بالعودة إلى واشنطن للتش ...
- ا?ردن يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بأطول يافطة علم
- 5 رؤساء أمريكيين و5 استراتيجيات.. نظرة على تاريخ الحرب في أف ...
- مراسلنا: صافرات الإنذار تدوي في غلاف قطاع غزة
- Dell تطرح حاسبا أنيقا مجهزا بشاشات OLED
- تعرف على التعليمات الخاصة بالمعتمرين القادمين من الخارج لأدا ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...
- أكجمال مختوموفا في -بلا قيود- الاعتبار الأول هو مدى الخطورة ...
- شاهد: السوريون في محافظة إدلب يعتبرون أن شهر رمضان -أكثر هدو ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدن - الديمقراطية الهشة