أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدن - سقوط الجمهوريات الوراثية














المزيد.....

سقوط الجمهوريات الوراثية


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 3300 - 2011 / 3 / 9 - 21:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المَلكية هي المَلكية، من حيث هي توارث للحكم في سلالة عائلية ما، حيث الولد يخلف أبيه، أو يرث الأخ أخيه، وفق ما هو متبع من تقاليد في البلد المعني.

والجمهورية هي الجمهورية في كل بلدان العالم، فمهما طال بقاء الرئيس في سدة الرئاسة، فليس من الجائز أن يخلفه ابنه أو أخوه، إلا فيما ندر من ديكتاتوريات، هي على سبيل الاستثناء وليس القاعدة.

رغم ذلك يظل نموذج الجمهوريات الوراثية اختراعاً عربياً بامتياز، وإن كان العرب لم يخترعوها، فانهم بزوا الآخرين في التسابق عليها، بحيث لم تعد الجمهوريات التي يفترض انها نتاج ثورات وانتفاضات، تختلف عن المَلكيات في طريق تنظيم انتقال السلطة، للدرجة التي جعلت الكثيرين يترحمون على العهود الملكية التي أسقطتها الجمهوريات في مصر والعراق وسواهما، لأن ما أظهرته بعض الجمهوريات من قسوة وغلاظة وفساد فاق ما كان عليه الحال في الملكيات المنهارة، التي بدت أكثر تقدماً من الجمهوريات التي يفترض فيها أن تكون مرحلة لاحقة، جديدة، واكثر تطوراً.

حتى أسابيع قليلة مضت، كنا إزاء ثلاثة أبناء على الأقل لرؤساء جمهوريات عربية ينتظرون دورهم في أن يخلفوا آباءهم العجائز، بعد أن يتوفاهم الله، واحد في مصر، والثاني في ليبيا والثالث في اليمن، هذا على الأقل ما علم، أما ما خفي فقد يكون أكثر.

الثلاثة هؤلاء فقدوا وإلى الأبد فرصتهم في أن يرثوا آباءهم، فقد رحل الرئيس المصري ومعه آماله وآمال المحيطين به في أن يجعل من ابنه رئيساً قادماً لمصر، وفقد سيف الاسلام القذافي فرصته في الأمر نفسه، حيث يترنح نظام والده، بانتظار أزوف لحظة السقوط المُدوي، أما في اليمن، فلم يكتفِ الرئيس بقطع وعدٍ أمام شعبه بعدم ترشحه هو شخصياً من جديد لرئاسة البلاد، وانما بعدم ترشح ابنه أيضا.ً

يمكن القول إن من أهم انجازات موجة التغيير التي تجتاح العالم العربي اليوم، سقوط وانسداد آفاق النموذج المشوه من توريث الحكم الذي استمرأته بعض الجمهوريات، التي فقدت مشروعيتها “الثورية” التي تبجحت بها في فترات مضت، في غياب المشروعية الدستورية والتفويضية، فأقامت، بديلاً لذلك، أشكالاً من الاستبداد التي انحسرت في العالم كله تقريباً، فيما عرفت ازدهاراً مخزياً في عالمنا العربي، قبل أن يعم عبير الياسمين التونسي الأرجاء العربية.

في العمق سيكشف هذا عن أزمة فقدان المشروعية بالنسبة للأنظمة العربية التي انهارت، أو تلك التي مازالت تترنح تحت ضغط الانتفاضات الشعبية التي تجتاح بلدان عدة في عالمنا العربي، وهو فقدان جرى ويجري التحايل عليه بأشكال من العنف المخملي، أو حتى بالعنف السافر والدامي أيضاً، على نحو ما نراه اليوم في ليبيا واليمن وسواها.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سايكولوجيا السلطة
- ارفع رأسك يا أخي
- نحن أيضاً نتغير
- الظاهرة القذافية
- المخرج الوطني
- البحرين وطن بجناحين
- فرصة تاريخية مؤاتية
- تعبئة ال «فيسبوك» وما في حُكمه
- بين مانديلا والرؤساء العرب
- انتصر الشعب ولم يسقط النظام
- نبوءة أبي القاسم الشابي
- تفريغ العالم العربي من مسيحييه
- طفولة للموت
- السودان بدون جنوب
- نشرات الجمعيات السياسية
- مديح القرن العشرين
- لا يصح الإصلاح بدون حداثة
- الغبار وقد انجلى
- سلبيات نظامنا الانتخابي
- ابدأ حكايتك من «ثانياً»


المزيد.....




- الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يدخل الغلاف الجوي للأرض نه ...
- بوتين يهنئ بلدان رابطة الدول المستقلة بحلول عيد النصر
- أكثر من أربعة آلاف وفاة حصيلة ضحايا كورونا في الهند خلال 24 ...
- فيديو: بيعُ حيوانات في الصين في عُلب عبر البريد.. بعضها نفق ...
- أكثر من أربعة آلاف وفاة حصيلة ضحايا كورونا في الهند خلال 24 ...
- فيديو: بيعُ حيوانات في الصين في عُلب عبر البريد.. بعضها نفق ...
- مفوضية الانتخابات: تشكيل غرفة عمليات للتحقق من أهلية المرشحي ...
- اشتباكات واسعة في القدس.. واشنطن وبروكسل يدعوان لـ-وقف العنف ...
- وزير الصحة الألماني: عطلة الصيف في أوروبا قد لا تحتاج للقاح ...
- مركز أمريكي يتوقع موعد دخول بقايا الصاروخ الصيني الغلاف الجو ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدن - سقوط الجمهوريات الوراثية