أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدن - الظاهرة القذافية














المزيد.....

الظاهرة القذافية


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 3292 - 2011 / 3 / 1 - 09:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أياً كان موقفنا من آخر ملوك مصر الملك فاروق، فعلينا تذكره بالخير، على الأقل لأنه في اللحظة الحرجة التي حمله فيها الضباط الذين تحركوا ضده في الثالث والعشرين من يوليو عام 1952، قال قولة شهيرة وهو يرحل عن قصره، فحواها أنه لن يكون سبباً في اراقة دم أي مصري.

ولأننا بصدد الحديث عن ليبيا، فانه بوسعنا أيضاً تذكر الطريقة السلمية التي غادر بها الملك السنوسي، يوم استولى على الحكم معمر القذافي، ليحول بلاده ليبيا، خلال أربعة عقود من حكمه وأكثر إلى سجن كبير.
كيف يمكن أن يصل الحال بزعيم أن يصف أبناء شعبه بالكلاب والجرذان وبالعملاء، وأن يبلغ به حد التفوه بمفردات منفلت عقالها، هي أقرب الى البذاءات وكلام أبناء الشوارع الفاقد لكل حدود اللياقة والحس الانساني السوي، فيما المفترض، حتى في أشد اللحظات صعوبة أن يظهر الزعماء الحكمة في معالجة المحن، ويُمثل الخطاب المتغطرس لمعمر القذافي، المَثل الفاقع للعنجهية والغطرسة التي تحكم سلوك بعض الزعماء العرب ازاء شعوبهم، والتي تبلغ حد الهستيريا وفقدان الصواب كلية.

لقد ذُهل العالم بفظاعة وهول المذابح التي ارتكبها القذافي ضد أبناء شعبه العزل الذين هزوا أركان حكمه بعد أن طفح بهم الكيل، وهم يرزحون تحت وطأة حكمه الاستبدادي، الفريد من نوعه، حيث حكم البلاد أكثر من أربعة عقود بطريقة استفرادية، مطبقاً عليهم كل نزوات مزاجه غريب الأطوار، المشحون بعقد الغرور وجنون العظمة.

ورغم ذلك، فانه قال في خطابه الهستيري انه لم يستخدم القوة بعد، وانه لن يتورع عن استخدامها، ليعطي الإشارة الى العصابات المؤتمرة بأوامره لتقترف المزيد من جرائم الإبادة بحق أبناء شعبه، مستخدماً في ذلك الدبابات والطيران الحربي والرصاص الحي.

في كل بلدان العالم المتحضر فان الجيوش وُجدت لتحمي الأوطان من العدوان الخارجي ولتحمي الحدود والمياه الاقليمية، ودرء الأخطار الخارجية عن هذه الأوطان، أما في ليبيا، خلال الأيام الماضية وجدنا أن الجيش يمكن أن يُوجه للشعب، إذا ما احتجوا أو طالبوا بحقوقهم.

الجرائم التي ارتكبتها قوات القذافي وأبنائه فضحت المدى الذي بلغه استبداد الأنظمة وكرهها لشعوبها، حيث استفحلت سلطتها خلال عقود من الديكتاتورية والانفراد بالقرار، ومسخ صورة الشعب وتغييبه، وتحويله الى رعايا عليهم الخضوع للأنظمة دونما مساءلة، وخلال هذه العقود كدّس هؤلاء الحكام الثروات ما يفوق الخيال، على نحو ما كشفت عنه لجان التحقيق في فساد الرئيس التونسي المخلوع، وما تكشف عنه الوقائع التي أخذت ملامحها في الاتضاح في سلوك النخبة العائلية التي حكمت مصر قبل التغيير، هي والدائرة الضيقة المحيطة بها.

لن نستطيع أن نفهم هذيان القذافي على الشاشة، وهو فاقد تماماً لأعصابه، حين أزفت الساعة التي انتفض فيها الليبيون ضد الاستبداد والطغيان، إلا اذا أدركنا حجم الثروات التي تكدست في يده وفي أيادي أفراد أسرته، وهوس السلطة الذي استحوذ عليهم، حيث لم يعد بوسعهم تخيل أن يأتي اليوم الذي يجدون فيه أنفسهم، وقد باتوا خارجها.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المخرج الوطني
- البحرين وطن بجناحين
- فرصة تاريخية مؤاتية
- تعبئة ال «فيسبوك» وما في حُكمه
- بين مانديلا والرؤساء العرب
- انتصر الشعب ولم يسقط النظام
- نبوءة أبي القاسم الشابي
- تفريغ العالم العربي من مسيحييه
- طفولة للموت
- السودان بدون جنوب
- نشرات الجمعيات السياسية
- مديح القرن العشرين
- لا يصح الإصلاح بدون حداثة
- الغبار وقد انجلى
- سلبيات نظامنا الانتخابي
- ابدأ حكايتك من «ثانياً»
- النظر إلى دماغنا مُفَككاً
- انشطارات الطبقة الوسطى
- فاطمة سلمان في «التقدمي»
- المراجعة المطلوبة


المزيد.....




- خلال استقباله رئيس الوزراء الأردني.. محمد بن زايد يعلق على أ ...
- بين الصورايخ والقصف.. -سرايا القدس- تستهدف القدس وتل أبيب وا ...
- وزارة الخارجية تنشر الصور.. محمد بن سلمان يستقبل تميم بن حمد ...
- خلال استقباله رئيس الوزراء الأردني.. محمد بن زايد يعلق على أ ...
- بين الصورايخ والقصف.. -سرايا القدس- تستهدف القدس وتل أبيب وا ...
- وزارة الخارجية تنشر الصور.. محمد بن سلمان يستقبل تميم بن حمد ...
- أستراليا تعتقل سوريّا يحمل جنسيتها بتهمة الانضمام لـ-داعش- ب ...
- مراسلتنا: القوات الإسرائيلية تغلق جميع بوابات الأقصى
- إلغاء مسيرة الأعلام الإسرائيلية وإخلاء الحائط الغربي تفاديا ...
- شاهد: عيد الفطر يهل على العراقيين مصحوباً بحظرٍ للتجوال بسب ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدن - الظاهرة القذافية