أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب الشطري - خلاصة التاريخ...الرجل الابيض سيد الكوكب















المزيد.....

خلاصة التاريخ...الرجل الابيض سيد الكوكب


طالب الشطري

الحوار المتمدن-العدد: 3821 - 2012 / 8 / 16 - 22:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(جميع الحضارات توجهت بابصارها نحو السماء وليس لباطن الارض واذا كان من قول جامع لوصف هذا الحال هو قول القران الكريم وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما 111 طه)
......................................................................................................
فيما عدى الاخبارات الدينية التي تنتمي الى الماضي دائما وباي وقت رويت فان السماء لم تتدخل لتغيير العلاقات بين البشر على الارض وقد ظل البشر يعاني الاضطهاد على يد البشر.
الحرب ثابت في علاقات البشر ولايمكن ان تجد لها نهاية.
الحرب جزء من طبيعة الاديان ولايوجد دين يحرم الحرب.
الشر غالب على طبيعة البشر ولاوجود للخير الا عن طريق القوة القاهرة فالانسان كائن شرير بطبعه.
الذكور مسيطرون على الحياة وان كانت هناك مقولات استعراضية عن المشاركة او قيادة المراة.
كره الديانات لبعضها وتحالفهما فيما بينها في الدفاع عن الايمان.
ولادية الاديان ولا وجود للدين الاعتناقي.
الطعام والجنس هما المحركان للتاريخ.
تفوق العرق الابيض.
يعلن القران صراحة (106ال عمران) تقديمه للرجل الابيض واللون الابيض عموما هو المقدم في الكتاب السماوي وقد ظل الاحمر والاسود خارج النبوة، ليس هذا فقط بل جافاهما الحظ بالدين المستقل ،ولايسعنا الانكار ان كلمة عبد مطابقة للبشرة السوداء ،وحتى عندما تم استرقاق البيض على يد الصفر في مقطع قصير من التاريخ وجدنا تسمية اقل وطأة وهي كلمة مماليك.
يرمز القران الى المعرفة في الجنس الاصفر بالبقرة الصفراء فاقعة اللون التي تسر الناظرين، ولاننسى ان البقرة اخذت طريقها الى التقديس في اسيا كمصدر للعطاء ووصل الحد الى عبادتها، ووفقا لما اراه من رموز في سورة البقرة فان المعرفة عند الجنس الاصفر قد تكون مرتفعة الثمن حد التضحية بها ذاتها.
لدينا لون رابع في القران تنصهر فيه الوان الخطاة سكان الجحيم حيث يحشرون زرقا (102 طه) اما الابيض فيظل لونا لاهل النعيم في الجنة.
كان السود بنظر البيض مخلوقات عديمة القيمة ولايمكن اخفاء حقيقة شعور البيض بان السود خلقوا ليكونوا عبيدا واذا كانت هناك من تحولات فلان العبودية بشكلها القديم لم تعد اقتصادية واذا كان عدد من السود قد تحرروا فان القارة السوداء تم استعبادها بالكامل ترابا وبشرا.

مصير العالم على الدوام يحدده الرجل الابيض وفي المرات القليلة التي تحرك فيها الرجل الاصفر لتبديل المسار تسبب بحروب مجردة لم ترافقها اي منافع للبشرية اما الرجل الاحمر والاسود فلم تكن لهما اي مطامح في حكم العالم وتحولا بفعل هذا الخمول الى ضحيتين حيث اختفى الاول وتم استعباد الثاني.
كانت خلاصة التاريخ مع ملاحظة مفردات تجارة العبيد ومصير عصبة سبارتاكوس وحلبات المصارعة الرومانية ومصير هاني بعل وقرطاج ومن ثم صلب المسيح والهجوم الابيض على اميركا الشمالية واسيا وافريقية والحروب الصليبية والحروب الاستعمارية التي انهت عزلة الصين وافتضت عذرية اليابان وتملكت الهند وافتتحت ارض العرب وبالضمن فتح قلاع المنعزلات الدينية في اميركا الجنوبية ثم الحربين العالميتين حتى عصر الذرة وعصر مابعد الذرة وعصر الفضاء هي انه يمكن ضرب الرجل الابيض لكن لايمكن هزيمته.
الرجل الابيض هو سيد الارض ولايمكن هزيمته هذه هي خلاصة التاريخ في علاقة تدرجات الجنس البشري فيما بينها.
في الستة الاف سنة الاخيرة كانت هناك خلاصة مفادها ان البشر يزيدون مقابل نقصان الكائنات الاخرى ،وان الترف في تصاعد مقابل تنازل الخشونة، وسعة المدينة مقابل القرية، وان الاديان تقوى وتنتشر مقابل ضعف الافكار وانحسارها، وان الاديان الكبيرة تبتلع الاديان الصغيرة، وكانت الخلاصة الداخلية في عالم الاديان هي انها متعادية فيما بينها متحدة ازاء الافكار ،وانها قابلة للانقسام على نفسها في مذاهب متعادية، والخلاصة الاخرى هي ان هزيمة اي دين انما تعني قوة الدين عموما، كما تاكد بشكل قاطع استحالة هزيمة الاديان الثلاثة اليهودية والمسيحية والاسلام.
قاد الرجل الابيض المغامرات الكبرى الرعي والزراعة والصناعة وادخل الجنس البشري في عصر الدولة وهو دون سواه قد وضع اسس القضاء ووحده الذي طور مزاجه ليرفض الموت كعقوبة ومن عالمه صدرت تسمية الجنتلمان حيث قوة الشخصية المرتبطة بعدم الكذب.
جاوز الرجل الابيض حدود الارض ودخل في عالم السماوات باحثا عن مخلوقات كونية وهو اليوم فيما يمكن وصفه بعصر مابعد المعرفة، وعصر مابعد الشيطان، وعصر مابعد العلم ،وعصر مابعد البعد، وقبل ايام كان الرجل الابيض يقف على حدود مابعد الذرة اي انه ابحر في اللامحدودين
اللامحدود في الكبر (الكون)
اللامحدود في الصغر(الذرة)
يملك الابيض مفاتيح الطعام ومفاتيح الطاقة ومفاتيح العلم وهو لايعتمد على الموارد بقدر اتقانه للتنظيم.
ان الفاصلة بين الابيض وبقية الالوان تقسم حياة البشر الى مستويين
ادم التقليدي او الانسان العادي.
الانسان السوبر او مابعد الانسان العادي.
من الخلاصات
لايمكن لاي قوة احتلال ارض الانسان الابيض.
لايمكن للانسان الابيض خيانة ارضه.
قدرة الرجل الابيض على اقناع الاخرين بان مايفعلونه لاجله انما يفعلونه لاجل انفسهم.
نظرة الانسان الابيض الى المستقبل مقابل نظرة الاخرين الى الماضي.
حب الرجل الابيض للمغامرة.
الرجل الابيض شجاع.
وعي الرجل الابيض بمعنى الحياة وعيشها دون تأجيل.
قدرة الرجل الابيض على مناقشة قضية الاله.
عدم خوف الرجل الابيض من العالم الاخر بحكم شجاعته ورباطة جاشه في هذه الحياة.
تمسك الرجل الابيض بحريته وكرامته واحترامه لنفسه فانت لاتستطيع شراء الرجل الابيض بصحن من حساء الفاصولياء مثلما يمكنك فعل ذلك مع الرجل الاصفر.
ان كلمة السيد كانت على الدوام صفة للرجل الابيض، السيد الذي وضع الجميع في اقفاص وشحنهم حيث يريد.
لقد حاولت الالوان الاخرى الانتقام لنفسها بطريقة التفافية بسعيها لتذويب الرجل الابيض واذا كان هناك من يرى بان العنصرية هي احتقار الاخرين بناء على الوانهم ارى ان تعريف العنصرية هو تلويث دماء السيد بحيث يفقد نقاءه ويصله النقص من خلال الاتصال بالالوان الاخرى وهذا هو الحاصل للاسف اليوم.
ان الجماعات والدول التي يقرر الرجل الابيض ازالتها ستزول فهو الذي يتحكم بعملية الانتقاء المجتمعي.
قدرة الرجل الابيض على بناء الانظمة والتشريعات ونقضها فهو مثلا الذي وضع اساس العبودية وهو الذي نقضها والغريب انه فعل هنا مالم تستطع الاديان فعله والتي عجزت عن تحريم العبودية.
التنظيمات الدولية ليست سوى تعزية للضعفاء وغطاء رقيقا لحقيقة مرة مفادها مسيرة التاريخ بان كوكب الارض انما هو كوكب الرجل الابيض،حيث يبدو هو صاحب الصورة في المثل المضروب بالقران (النحل 75).






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرب المذهبية جعجة وطحن...لماذا لايتفاوض المسلمون مع بعضهم؟
- قصة شعب مضطرب...رحلة المشحوف في بلاد المسكوف
- كوكب الارض كملكية خاصة في القرن الحادي والعشرين
- لوري سفترخان...رحلة الشطرة قبل جائحة الكوليرا
- رسالة في الموت
- ووتربوليتك
- في وداع دجلة...جسور تنتحب تحتها الريح
- كاك حمه وعريف مطشر...وه ره دواوه ئه وي مه ترسي داره
- ولاية الفقيه...الحياة على حافة الضياع فهل ينقذها الدين؟
- فارس...القادسية العالمية الثالثة
- الفرس والعرب...الجميل والنكران
- قطر...المشروع الاخرس (يتكلم)
- نهاية الشرق
- المحذوف جينيا
- الكتابة على الروث...في النظرية الامنية
- الثابت الطبقي...حتمية تجدد ظهور الدولة الدينية


المزيد.....




- روسيا تدين بشدة الإجراءات الإسرائيلية في القدس الشرقية
- الصين نحو منعطف ديموغرافي يتوقع أن تكون له تداعيات كثيرة
- روسيا تدين بشدة الإجراءات الإسرائيلية في القدس الشرقية
- -مصاصو الدماء- في قصر دراكولا يقدمون جرعات من لقاح كورونا
- المالديف تتهم متطرفين بالوقوف وراء هجوم استهدف رئيس البلاد ا ...
- شاهد: العثور على بقايا متحجرات تسعة رجال من إنسان نياندرتال ...
- الشيخ الجراح: مغردون عرب يتساءلون -هل تؤدي أحداث القدس إلى ا ...
- شاهد: العثور على بقايا متحجرات تسعة رجال من إنسان نياندرتال ...
- حزب الخضر يبدأ بإجراءات فصل عمدة توبنغن بسبب العنصرية
- دانت تفجير كابول..-طالبان-: مثل تلك الهجمات تدبرها السلطات ا ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب الشطري - خلاصة التاريخ...الرجل الابيض سيد الكوكب