أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد سعيد الصگار - دمشق امطرْ‮ ‬على قَسَماتِها قُبَلاً ‮ ‬فأقلّها أن تُمطرَ‮ ‬القبَلا














المزيد.....

دمشق امطرْ‮ ‬على قَسَماتِها قُبَلاً ‮ ‬فأقلّها أن تُمطرَ‮ ‬القبَلا


محمد سعيد الصگار

الحوار المتمدن-العدد: 3800 - 2012 / 7 / 26 - 14:13
المحور: الادب والفن
    


دمشــــــق

امطرْ‮ ‬على قَسَـماتِها قُبَـلاً ‮ ‬فأقلّها أن تُمطرَ‮ ‬القـبَلا


خـــــلِّ‮ ‬الكآبةَ‮ ‬عنــــــك والعِـــــــللا هذي‮ ‬دمشــقُ‮ ‬فباشر الغـــــــــزلا
وامطرْ‮ ‬على قَسَــــــــــماتِها قُبَـــلاً فأقلّها أن تُمطــــــــرَ‮ ‬القُــــــــــبَلا
واخشـعْ‮ ‬على عَتَـــــباتِ‮ ‬هيــــكلها وأقمْ‮ ‬على المحــــراب مبـــــــتهلا
واسفــحْ‮ ‬حنيـــناً‮ ‬كنتَ‮ ‬تحمـــــــله ‮ ‬من أربعــــــــين مؤجَّلاً‮ ‬خضـــــِلا
وأعِــــدْ‮ ‬إلى الذكرى طـــــراوتَها ‮ ‬لترى شـــباباً‮ ‬عنـــــــك قد رحلا
ها أنتَ‮ ‬والسـبــعـون قد عبــرتْ ‮ ‬ترتـــــدُّ‮ ‬للعشـــــرينَ‮ ‬منـــــذهلا
ودمشـــقُ‮ ‬تنعـــــش منك ذاكرةً ‮ ‬وترُدُّ‮ ‬لونَ‮ ‬العــــــــمر إذ نَصَــــلا

سَـــلْ‮ (‬حارةَ‮ ‬الميـدان‮) ‬عن طرُقٍ عرفَتْ‮ ‬خطـــــــــــاك موزّعاً‮ ‬وجِـلا
أفما‮ ‬يــــزال هـــــناك مَنْ‮ ‬زرعـــوا في‮ ‬جانحــــيك الحــــــــبَّ‮ ‬والأملا

وبِـ‮ (‬حـــارةِ‮ ‬الورد‮)‬ِ‮ ‬التي‮ ‬شــغَلتْ ليلَ‮ ‬الهــــــــوى بأرقَّ‮ ‬ما شَــــــغَلا
قصِّــــــرْ‮ ‬خطــــاك فإنّ‮ ‬حُرمتَـــــها ألاّ‮ ‬تمــــــــرَّ‮ ‬بســــحرها عجِــــــلا

طفْتُ‮ ‬الدنى وسكنتُ‮ ‬أجملّهــــا وخبِــــرتُ‮ ‬من أســــــرارِها جُمَلا
وتمتّــعَتْ‮ ‬عـــــيني‮ ‬وذاق فمــــي ما مرَّ‮ ‬من نَعــــــمائها وحـــــــــلا
فوجـدتُ‮ ‬أطيــــبَ‮ ‬ما تتــوق له ‮ ‬نفســـي،‮ ‬وأكرمَ‮ ‬مــــــــنزلٍ‮ ‬نُزِلا
ما‮ ‬غاب من بغـــدادَ‮ ‬من فتـــــَنٍ ‮ ‬وأتتْ‮ ‬دمشــــقُ‮ ‬بمــــثله بـــــــــدلا

‮>‬
محمد سعيد الصگار
[email protected]



#محمد_سعيد_الصگار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رشيد ياسين العنفوان الراحل
- المربد التاسع ذاك الطاس وذاك الحمام
- كذب ما بعده كذب مجلس للشعب منتخب
- ايضاح من الصكار على كتابات اسعد البصري
- جاسم العايف ومكتبات البصرة
- ما هو حجم تنازلاتنا للقمة ؟
- اشترينا القمة بمليار دولار فلمن سنبيعها ؟
- عن فؤاد سالم في وحشته
- قمة القمامة
- عن المندائيين إلى فائز الحيدر
- حول الرؤى والمواقف
- مداخلة لغوية بين جاسم المطير وهاشم العقابي
- الفيصلية- بين فيصل لعيبي وجاسم العايف
- شله واعبر (تعقيب على أفكار السيد علي‮ ‬الشلاه)
- غياب الحكمة عن (الحكيم!) السوري
- موسم الحصاد البشري في سورية
- مئة يوم في انتظار الوازع الأخلاقي
- خوف الشجعان !
- على ماذا اتفقت الكتل السياسية؟
- مظفر النواب وسلة الحصرم


المزيد.....




- هل هو صادق الشاعر؟ تفاعل على تصريحات جديدة لعبدالرحمن بن مسا ...
- إيفا غرين: تمثيل -فيلم درجة ثانية- تدمير لمسيرتي الفنية
- صورني عريانة عشان يفضحني.. راقصة مصرية تستغيث من طليقها الفن ...
- فيلم «أفاتار» يقترب من تجاوز فيلم تايتانيك في الإيرادات
- كاريكاتير العدد 5359
- منع المخرج الإيراني مسعود كيميايي من السفر على خلفية الاحتجا ...
- وفاة الممثلة ليزا لورينغ نجمة -عائلة آدامز- الأصلية عن عمر 6 ...
- لوحة فنان بلجيكي اشتراها أميركي بـ600 دولار وباعها بـ3 ملايي ...
- الفنان المصري حسن يوسف يتقدم ببلاغ عاجل للنائب العام بسبب صو ...
- باللغة العربية.. 10 كتب عن المال والأعمال يمكنك شراؤها في مع ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد سعيد الصگار - دمشق امطرْ‮ ‬على قَسَماتِها قُبَلاً ‮ ‬فأقلّها أن تُمطرَ‮ ‬القبَلا