أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فؤاد علي أكبر - لِنَعُد لِسِيرَتِنا الأُولى














المزيد.....

لِنَعُد لِسِيرَتِنا الأُولى


فؤاد علي أكبر

الحوار المتمدن-العدد: 3800 - 2012 / 7 / 26 - 08:27
المحور: الادب والفن
    


سِيرتنا الأُولى
سنِوات العُمر الأُولى
حِينَما كُنا كِباراً
وَنُكنَّى بِالصِغار
بِشَوقٍ مَضَينا
صَوب المُبهِر
وَصَوب المُبهم
نَحو الحَياة
نَطرق أَبواب المَحضُور
نَتَسلل مِن خَلف سُور
كَي نَدخُل قَصرٍ مَسحور
نَدوس مَكامِن الجِنّ
لِنَرى حَقِيقَة الأَشياء
وَنَبرَأُ مِن آثام الظَّن
والإِفتِراء

نَمضي في طُرُقات
الوَحشَة
وَنُعَبِد أَقسى المُنعَطَفات
نَتَحَدى الخَوف
نُعكر أَمزِجَة الرَهبَة
ونَكسِرُ صَمتَ الخَلَوات
نَجُول فِي قاع الأَعماق
نَجُوب أَقطار الآفاق
وَتَطوفُ بِنا الأَشواق
لِنَعود دَوماً إِلى العِرَاق
لِنَنبض فِي قَلب الساحات

لَم نَحني ظهراً
لِلقَهر
وَلا لِلجُوع وَلا المَمنُوع
أَرواحٌ لَم تَخلو مِن زاد
وَنُفوسٌ لَم تَبخَل بِعتاد
أحرارٌ نَرفض الإِستعباد
القلبُ كأس فِيهِ أَماني
وَشراب مُختلف الأَلوان
الرَّأس قَدَح فِيه شمُوع
قَنادِيلٌ تُضئ الظُّلمَة
وَتُزيح أَستار اللَّيل
وَتُضفِي عَليه أَحلى وِشاح
فنَغدُو سَيلاً مِن أَفراح
نُباري الرِيح
نُعاتيها..نُباغِتها
نُلاعِبها..وَنُتعِبها
فَتَتَلاشى أَنسام صَباح
بِإِرادَتِنا وَبِالإِيمان
تنهار أَشدُّ العَقبات
وَتُطأطئ أَعلى الهامات
لِلإِذعان

نَتَسَلق قِمَم الأَحلام
وَالأَخطار وَالغايات
وَإِن نَكبُو
نَذُوب بِنَشوَة الهَويان
وَالإِغماء وَالسَّكَرَات
نَرحَلُ جَمعاً
وَفُرَادَى
لِنُطلِق صَرخَة
لِنُوقِد شُعلَة
أَو نَشرَع باب
أَو نَذخَر شَكوى
لِيوم حِساب
نَعدُو
حَول شِفاه الموت
كَي نَتَحكم بِالأَقدار
وَنَخلق زَمنٍ
تَتَلألأُ فِيه اللَّحظات
زَمنٌ يَرقى بِالحَيوان
يَتَحول فِيه السَّجان
مِن وَحشٍ كاسِر
بلا إِحساس
إِلى إِنسان
ورَقيبٍ شاطر
ذُو قِرطاس
يُسَجِل حَركات السُلطان
زَمنٌ يَرقى
بِالمَعرفة والوِجدان
تَتَوَحد فِيه الأَديان
تَتَهاوى فِيه الجدران
تَنصَهِر فِيه القُضبان
وَنَبني صَرحاً
لِلإِنسان
يَتوَسَطُ قَلب المَيدان
ونُصلي لِأَجله
لِرب واحد
لا أَرباب
ونُمسِك عَن شَهر السَّيف
وَالإِرهاب
وَعَن الزَّيف
وَالبُهتان

وَبَعد سِيرتنا الأُولى
وَبَعد الظُلم
وَبعد الجَّور وَالعدوان
خَرَجَ عَلينا حِقدٌ دَفين
تَحمله غِربَان البَيْن
وَرَحلت عَنا
قِصَصُ العِشق والتَضحية
وَمآثرها
مِن قبل أَن يَبرَح أَمس
وَأُصِبنا بِمس
رأسٌ مُنكَفئ حَيران
وكأسٌ يَطفَح
باليَأس وَبِالأَحزان
أَسرار فِي طَي الكِتمان
نِيرانٌ وَدِماءٌ وَدُخان
وَوَطنٌ يَغلو بِالأَضْغَان
وَطرق تَقود إِلى الخَيبَة
وَالخُسران

لِنَعُد لِسِيرَتِنا الأُولى
لِتَحَدِينا
لِبراءَتِنا
وَنَقتَحم وَكر الشيطان
نَفضح أَسرار العَصبية
والتَطَرف وَالغَثيان
وبواعِث هذا الهَذيان
وَزَيف ما إِبتَدعوا
مِن أَديان
وَنُحَطِم جَديد ما إِبتَكروا
مِن أَوثان



#فؤاد_علي_أكبر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متلازمة ستوكهولم والمغرمون بصدام ومن على شاكلته من مجرمين وح ...
- المُتَدَيِّنون أَكثرُ جُرْأَةً عَلى الله
- نَزَغات الشَيطان العُظمى
- رِسالة إِلى ...فَخامَة دَولَة رَئيس مَعالي سَماحَة السَيد ال ...
- كُلُّكُمْ رُعاع وَكُلُّكُمْ مَسْؤُولٌ عَنْ قَتلِ رَعِيَّتِه ...
- حَدَّثَني شَقيقيَ المَجْنُون...
- الديمقراطية العراقية وأنتاج البدائل الصدامية
- على قارعة الطريق ...
- جرائم لاتحضا بأهتمام الأنام والحكام والإعلام في العراق
- أشكالية المكون الكوردي الفيلي في المشهد العراقي
- مطلوب عشائرياً...!
- الكورد الفيليون ..أزمة لغة أم لهجة أم وطن؟
- إِغتِيال وَطَن
- التَزمُّت الديني ودوره في تخريب البُنية الأخلاقية
- شكوى ألى الحسين
- دعوة محايدة لقراءة الرسالة الأسلامية
- حوار طائفي في حانة سويدية
- الأيدز والعملية البايوسياسية في العراق
- هلوسة
- شعب على المفرمة


المزيد.....




- إيران.. جعفر بناهي أحد أشهر مخرجي الأفلام يبدأ إضرابا عن الط ...
- شاهد.. مهرجان فجر السينمائي يمتع جمهوره الايراني بحركة خاصة ...
- الطريق إلى الإسلام!
- فنانة مصرية مشهورة تثير الجدل حول ارتدائها ملابس عارية (فيدي ...
- أنقرة: اجتماعات للوفود الفنية من وزارات دفاع تركيا وروسيا وس ...
- الأديب العراقي عبد الستار البيضاني: الصحافة مقبرة الأدباء وأ ...
- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...
- المخرج الإيراني جعفر بناهي يبدأ إضراباً عن الطعام


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فؤاد علي أكبر - لِنَعُد لِسِيرَتِنا الأُولى