أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فؤاد علي أكبر - نَزَغات الشَيطان العُظمى














المزيد.....

نَزَغات الشَيطان العُظمى


فؤاد علي أكبر

الحوار المتمدن-العدد: 3781 - 2012 / 7 / 7 - 00:08
المحور: الادب والفن
    


نَزَغات الشَيطان العُظمى
جَاءَت طَامَّة كُبرَى
بَرزَت جَحِيماً لِمن يَرى
ولَم يَتَذكر الإِنسانُ مَاسَعَى
وَتَمادَى بالنَزَغات
نَزَغات شَنعَاء حَرَّى
لَيس كَمثلِها نَزَغات
لا في الواقِع
وَلا في الطالِع
وَلا حَتى في الغَيبِيات

أَرخي عِنانَك وتَخيَّل
قَلِب صَفَحات التَأرِيخ
في كُل الزُبُور تَبَحَر
وَتَنَقل بَين الأَسفَار
وَإِستَقصِي كُل الأَخبَار
فِي القُرآن والإِنجِيل والتَوراة
إِبحَث فِي كُل الأَديان
وَتَبَيَّن كُل الآيَات
أَساجِيع الكُهان وَالأَحبار
وَكُل مَا سَطَرهُ الإِنسان
أَسبِر أَغوارَ الكَلِمات
لَنْ تَجِد كَمثلِها نَزَغات

في كُل حِقَب الزَمَن تَوغل
وَفِي كُل الشِعَاب تَرَجَّل
الحَاضر مِنها وَما إِرتَحَل
فِي المُعتَرك والخَلوات
فِي أَعمَاق النَفس تَسآءَل
وَفِي كُل ذِي نَفس تَأَمَّل
وَحَاور كُل المَخلوقَات
الأَحيَاء والأَموات
لَنْ تَجدَ كَمثلِها نَزَغات

نَزَغات..نَزَغات..نَزَغات
بالباطل تتلوها نزغات
مَا أَعظَمها مِن عِبْرات
وَمَا أَقسَاها مِن طَعَنات
فِي أَنفُسِنا والآفاق
فِي وَطن مُحال
كان قَد سَبَق الأَجيال
عَلَمَها الحَرف وَالبَيان
بِالطِين عَلَمهَا التَدْوِين
عَلَمَها الحَضارَة
عَلَمَها التَكْوِين
عَلَمَها الفَن وَالجَمال
عَلَمَها الإِيمان
وَغَيَّظ الشَيطان
فَتَوالَت اللَعَنات
نَزَغات..نَزَغات..نَزَغات
ليَس كَمثلِها نَزَغات

حَتَّى غَدا أَرض مَوَات
مُعتَقَل للذِّلَّة والهَوان
يَخُوضُه الشُذَّان
فِي الدَّم وَالأَوحال
تَتَعاقَب الظُلمَات
تَحكمُه العَناكِب
تَدِبُّ فِي أَركانِه الأَرَضات
تَذُود عَن حِياضِه الحَشَرات
قَرارات وأَحكام وَتَوابِع
طُوفَان وَجَرَاد وَقُمَّل وَضَفَادِع
مَوت وَدَمَار
وَقائِد جُرَذ
وَعَقَارِب تُستَشار
نَزَغات وَوَساوس وَإِيحاءات
تُزَلزِل الوَطن
تَهُزّه أرض بَيضَاء
تَغَبَّرَت مِن هَوْلِها السَماء
تَبتر الصَّلاة
وتَحجب الدُّعاء
نَزَغات عُدوانِية النَزَعات
شَيطانِية البَصَمات
إِرتَدَت لِباس الآثام
وَصمَة عَار
مِن أَبشَع الوَصَمات
لا تَخاف مَقام رَبها
وَلا تَنهى..
النَّفس عَن الهَوى
وَعَن العُدوان وَالوَغى
تَنزَغ فِي الكِرام
تَشرَع فِي الحَرام
تَستَنفِر الأَشرار
وتُحَشِد الأَمصار
تَنتَهِك الأَستار
وَتُدَنِس الأَرحام
نَزَغات الشَيطان فَتَاوى
تُبيح القَتل.. تُبيح النَهب
وَالإِغتصاب
وتُبيح سَلب الأَلباب
وتُحِلّ كُل الحُرمات
وَليس كَمثلِها نَزَغات

جَنَحَ اللَيل عَلى وَطن
جريح تَنهَشه الغِرْبَان
وَطن لِلمَوت وَلِلأَوثان
وَطن لِلصُم البُكم العُميان
وَلِعبادة الشَيطان
فُرُوض طاعة عَمياء
وأَغَانٍ حَزينة بَكماء
تُنشِد لِقلوب صَماء
بَراءَة مِن الإِحسان
وَقَرابِين مِن َالشُرفاء
نام عَلى الضَّيم العِراق
وَرُبَما رَاوَدَه حُلم جَميل
أَو ضِغْثُ حُلم ثُم أَفاق
عَلى وَيْلات
جَرائِم كُبرى وَنَزَغات
تَضطَهِد الأَحرار والحَرائِر
وَأَكبَر الكَبائِر
أَن تَشعُر يَوماً
بِأَنَك مُواطِن
أَولَحْظَة تَنتابك مَشاعِر
بِأَنَك إِنسان
فِي وَطَن الصَّوم والصَّلاة
جُزافاً تُنتَهك الحُرمات
مُؤمِن بِالشَّر يَطغى
وَيؤثِر الرَّغبات الدُّنيا
يُقَصر الثِياب
ويُطلِق اللِحى
وَيُطلِق الذِئاب
لِتَحصِد الحَياة
وَتَزرَع المَقابِر
فِي وَطن مُهاجِر
ذَبِيح عَلى المَدى
وَالجَحيم هوالمَأوى
وَالكون وَالضَّمير
غارِق فِي سُبات
لَنْ تُوقِظه الصَّرَخات
وَلَنْ تُوخِزه اللَسَعات
رَغم إِستمرار النَزَغات
نَزَغات..نَزَغات..نَزَغات



#فؤاد_علي_أكبر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رِسالة إِلى ...فَخامَة دَولَة رَئيس مَعالي سَماحَة السَيد ال ...
- كُلُّكُمْ رُعاع وَكُلُّكُمْ مَسْؤُولٌ عَنْ قَتلِ رَعِيَّتِه ...
- حَدَّثَني شَقيقيَ المَجْنُون...
- الديمقراطية العراقية وأنتاج البدائل الصدامية
- على قارعة الطريق ...
- جرائم لاتحضا بأهتمام الأنام والحكام والإعلام في العراق
- أشكالية المكون الكوردي الفيلي في المشهد العراقي
- مطلوب عشائرياً...!
- الكورد الفيليون ..أزمة لغة أم لهجة أم وطن؟
- إِغتِيال وَطَن
- التَزمُّت الديني ودوره في تخريب البُنية الأخلاقية
- شكوى ألى الحسين
- دعوة محايدة لقراءة الرسالة الأسلامية
- حوار طائفي في حانة سويدية
- الأيدز والعملية البايوسياسية في العراق
- هلوسة
- شعب على المفرمة
- تمارين سويدية...ولكن من نوع آخر
- (بلقيس حسن) ملكة سبأ تعتلي عرش سومر في ستوكهولم
- حول المؤتمر الثاني للمهاجرين العراقيين (جسر التواصل)


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فؤاد علي أكبر - نَزَغات الشَيطان العُظمى