أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهمي الكتوت - الجبهة الوطنية تسجل حضورا سياسيا وشعبيا














المزيد.....

الجبهة الوطنية تسجل حضورا سياسيا وشعبيا


فهمي الكتوت

الحوار المتمدن-العدد: 3656 - 2012 / 3 / 3 - 22:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نجحت الجبهة الوطنية للاصلاح خلال الشهور المعدودة من عمرها باثبات وجودها الميداني ضمن الحراك الشعبي. والجبهة اطار وطني واسع يضم مختلف الوان الطيف السياسي من احزاب سياسية قومية ويسارية واسلامية، وشخصيات سياسية ونقابية واجتماعية.
وعلى الرغم انها في طور استكمال البنى التنظيمية. الا انها ماضية نحو تحقيق اهدافها الوطنية. ومن المعروف ان برنامج الجبهة الوطنية يشكل قواسم مشتركة بين مختلف اطرافها، ولا يعيبها وجود خلافات او تباينات سياسية تجاه بعض القضايا، اذ ليس مطلوبا من حركات سياسية بهذا التنوع الفكري والسياسي التطابق في مختلف المواقف، كما ان للجبهة خصوما من المتضررين المعادين للاصلاح يجاهرون بعدائهم لها، فهي مستهدفة كأطار وطني جامع، فالجبهة وعاء سياسي لتحقيق اهداف محددة تعكس المطالب الرئيسة للشعب، وللجبهات الوطنية والشعبية تراث عالمي زاخر، مكن العديد من شعوب العالم من اجتياز ظروف صعبة.
ونجحت الجبهة بصياغة برنامج وطني ديمقراطي تضمن موقفها من قضايا الاصلاح سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، فقد طرحت رؤيتها حول الاصلاحات الدستورية والسياسية، وقدمت مشروع قانون للهيئة المستقلة للانتخابات، ورؤية واضحة حول قانون الاحزاب، كما بلورت موقفا وطنيا حول قانون الانتخاب، ليس هذا فحسب فقد اصدرت دراسة حول السياسات المالية والاقتصادية، تتضمن افكارا محددة للخروج من الازمة التي تمر بها البلاد.
وقد عبر رئيس الجبهة الاستاذ احمد عبيدات في خطابه امام الجماهير الحاشدة في ساحة النخيل بعد انتهاء المسيرة الجماهيرية التي نظمتها الجبهة يوم الجمعة 24 /2/2011 عن ضرورة وضع استراتيجية وطنية مُحْكمة لمكافحة الفساد، تضع حداً للانتقائية وتشتت المرجعيات، وتؤكد سيادة القانون على الجميع دون استثناء. كما اكد ان الجبهة الوطنية تعتبر الاصلاحات الدستورية التي تمت قاصرة. وشدد على ضرورة الالتزام بالدستور وتطبيق الضريبة التصاعدية تحقيقاً للعدالة في توزيع الدخول، واستخدام السياسات الضريبية كأداة لتحفيز القطاعات الاستثمارية الانتاجية، وإزالة التشوهات التي طرأت على النظام الضريبي وأدت الى تخلي الخزينة عن جزء هام من ايراداتها لصالح رأس المال ومعالجة قضايا الفقر والبطالة، وإعادة التوازن في انفاق الموارد العامة للخزينة، بما يحقق العدالة في توزيعها على القطاعات الاساسية في المجتمع الاردني، بزيادة نصيب قطاعات الصحة والتعليم، واعادة النظر في الانفاق العسكري.
ان التحديات التي تواجه الاردن هي جزء من التحديات العامة للوطن العربي، وهناك قواسم مشتركة بين الحركات الشعبية في مختلف الاقطار العربية، والتي يمكن تلخيصها بمواجهة الفساد والاستبداد وتحقيق اصلاحات سياسية ودستورية وتحديات التنمية لمعالجة قضايا الفقر والبطالة. فقد عانت الشعوب العربية من تبعية اقتصاداتها للمركز الرأسمالي، التي نهبت خيراتها بتواطؤ مع الحكومات المستبدة وفي ظل العولمة الرأسمالية ونهج الليبرالية الجديدة تم الاستيلاء على مؤسسات الوطن العربي الاستثمارية باسم التخاصية والشريك الاستراتجي، وبفضل املاءات صندوق النقد والبنك الدوليين، مستفيدين من ثورة المعلومات والعولمة الرأسمالية لاغراق الوطن العربي بالثقافة الاستهلاكية، كي تحافظ الاحتكارات الرأسمالية على تفوقها، وهيمنتها الاقتصادية والحفاظ على تقسيم العالم، بين دول غنية ودول فقيرة، دول منتجة ودول مستهلكة ومصدرة للخامات والثروات الطبيعية. والبلدان العربية هي ضمن المجموعة الثانية فالاقتصاد العربي ريعي يعتمد على العائد من الموارد الطبيعية وبيعها - الغاز والبترول والفوسفات - دون الاستفادة من عوائد هذه الثروات والفوائض المالية بانشاء اقتصاد انتاجي.
وفي هذا السياق من المفيد الاشارة الى تقرير تحديات التنمية في الدول العربية لعام 2011 برعاية الامم المتحدة حول اسباب الثورات الشعبية. " ان انعدام المساءلة العامة للدولة والتركز المتزايد للسلطة السياسية والاقتصادية بأيدي قلة... وفشل المنطقة العربية في تحويل ثروتها النفطية الهائلة لتحسين مستوى رفاهية الانسان من الاسباب الرئيسة وراء الثورات العربية. وطالب التقرير بضرورة التحول من نموذج الدولة الريعية، الى نموذج الدولة التنموية التي تعطي اولوية لقضايا الحوكمة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية".
اهمية التقرير انه صادر عن منظمة اممية، وليس عن حزب معارض، او كاتب ملتزم بقضايا وطنه وامته. فقد سبق ونشر العديد من التحليلات الرصينة من كتاب ومفكرين عرب حول الاسباب الحقيقية للثورات الشعبية، او محذرين قبل اندلاعها من نتائج سياسات النظام العربي، عدا عن وجود عشرات البرامج الصادرة عن احزاب حذرت من هذه الاسباب، عرض اصحابها للاضطهاد والتنكيل ودفعوا ثمنا غاليا لمواقفهم الملتزمة تجاه شعوبهم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,064,181
- لا يا معالي الوزير
- موافقة اللجنة المالية والاقتصادية على الموازنة .. !
- الثورات العربية الى اين ؟
- اعادة هيكلة الموازنة العامة للدولة
- التصعيد الامريكي ضد ايران
- مستقبل غامض للرأسمالية
- خطاب الموازنة
- لإنقاذ سورية ... مطلوب مبادرة شعبية عربية
- البيان الوزاري لحكومة الخصاونه
- لا جديد في السياسات المالية والاقتصادية
- الأزمة المالية والاقتصادية وسبل مواجهتها (3-3)
- الأزمة المالية والاقتصادية وسبل مواجهتها (2-3)
- الأزمة المالية والاقتصادية وسبل مواجهتها (1-3)
- الأزمة الأوروبية.. إلى أين؟
- يوم التضامن العالمي مع ضحايا الأزمة
- الأزمات السياسية والاقتصادية تتفاقم
- لليبرالية المستبدة ..!
- هل يستجيب النظام العربي لاستحقاقات المرحلة...؟
- الايرادات والنفقات في الموازنة العامة للدولة الاردنية
- حلول متوحشة للازمة الاقتصادية


المزيد.....




- لجين الهذلول تتوجه لمحكمة الاستئناف -للاعتراض على إدانتها وح ...
- سفير السعودية السابق لدى مصر: أُبلغت رسميا بفوز شفيق بالرئاس ...
- لقاح -جونسون آند جونسون- ضد كورونا.. كيف يختلف عن لقاحي -فاي ...
- لجين الهذلول تتوجه لمحكمة الاستئناف -للاعتراض على إدانتها وح ...
- سفير السعودية السابق لدى مصر: أُبلغت رسميا بفوز شفيق بالرئاس ...
- لندن: المملكة المتحدة ملتزمة بمحاسبة المسؤولين عن مقتل خاشقج ...
- بقدرات فائقة وتصميم مميّز.. Realme تعلن عن أحدث هواتفها لشبك ...
- الكاظمي: هناك محاولات لعرقلة عمل الحكومة العراقية
- السيسي يطالب بحتمية التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بخصوص ملء و ...
- عالم أوبئة: روسيا لا تزال في الموجة الأولى من وباء كورونا


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهمي الكتوت - الجبهة الوطنية تسجل حضورا سياسيا وشعبيا