أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - جواد البشيتي - نيوتن في -استنتاجه الخاطئ-!














المزيد.....

نيوتن في -استنتاجه الخاطئ-!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 3656 - 2012 / 3 / 3 - 18:33
المحور: الطب , والعلوم
    


نيوتن في "استنتاجه الخاطئ"!
جواد البشيتي
الحركة في المكان، أو الفضاء، شَغَلَ أمْرها تفكير نيوتن، فتوصَّل، أخيراً، إلى أمْريْن في منتهى الأهمية، أوَّلهما هو وجود "الطبيعي" من "الحركة"، أو "الحركة الطبيعية (للجسم)"، وثانيهما هو "تعريف" الحركة "الطبيعية"؛ ولقد قال، في تعريفها، إنَّها "سَيْر الجسم بسرعةٍ ثابتةٍ، لا تزيد ولا تنقص، وفي خطٍّ (أو مسارٍ) مستقيم".
وإلى "القوى (الخارجية)" نَسَبَ نيوتن "إفساد (وتشويه)" الحركة "الطبيعية"، أو "طبيعية" الحركة؛ فالجسم يظل في "حركة طبيعية" ما ظلَّ "حُرَّاً من ضغوط القوى (الخارجية) وبمنأى عنها"؛ و"الضغوط" إنَّما هي "ضغوط الدَّفْع أو السَّحْب (الجر)" التي يتعرَّض لها جسم في حالة حركة طبيعية.
نيوتن أصاب إذ فَهِمَ "القوَّة (الخارجية)" على أنَّها سبَب "فساد (وتشويه)" الحركة الطبيعية للجسم؛ فالجسم (الذي في "حركة طبيعية") ما أنْ يتعرَّض لضغوط "قوَّة (خارجية)" حتى تزداد (أو تتضاءل) سرعته، أو يَخْرُج عن الاستقامة في خطِّ سيره، مُبْدياً "مقاوَمة" عند تعرُّضه لضغوط تلك "القوَّة".
وهذا ما يَخْلُص إليه المرء إذا ما أجرى تجربة في هذا الشأن في فضاء مخصوص، هو الفضاء المستوي المنبسط، البعيد عن مصادِر وحقول الجاذبية، أي البعيد عن النجوم والكواكب..
في هذا الفضاء، يكفي أنْ تَدْفَع كرةً بيدكَ (دفعة واحدة فحسب) حتى تظل تسير بسرعة ثابتة، وفي خطٍّ مستقيم.
هذه الكرة (التي دَفَعْتها دفعةً واحدة) هي الآن في حالة حركة طبيعية؛ فكيف يمكن تشويه وإفساد هذه الحركة الطبيعية (أيْ تغيير سرعة الكرة، أو إخراجها عن الاستقامة في خطِّ سيرها) على أنْ تظل الكرة موجودة، وتسير، ضِمْن هذا الفضاء؟
الجواب، والذي أيَّدته وأثبتته التجربة، هو "من طريق تعريض هذه الكرة لضغوط قوَّة (خارجية)".
الخطأ، أي خطأ نيوتن، وَقَع إذ اسْتَنْتَج من هذا الأمر الذي لا ريب في صحَّته أنَّ كل تغيير في سرعة الجسم، أو حَرْفِه عن الاستقامة في خطِّ سيره، يجب أنْ يكون متأتِّياً من "قوَّة (خارجية)" تعرَّض لضغوطها.
لا ريب في أنْ تعريض الجسم لضغوط "قوَّة (خارجية)" يجعله "يتسارَع"، بهذا المعنى أو ذاك من معاني "التسارُع"؛ لكن ليس كل "تسارُع (للجسم)" يجب أنْ يتأتَّى من تعرُّضه لضغوط "قوَّة (خارجية)"؛ فالجسم "يتسارَع" في فضاءٍ منحنٍ (أيْ ضِمْن حقلٍ ما من حقول الجاذبية) مع أنَّ "انحناء الفضاء" ليس بـ "القوَّة (الخارجية)".
نيوتن رأى ظاهرة "السقوط الحر" للجسم، والتي فيها تزداد سرعة الجسم (الساقِط) في استمرار، ورأى ظاهرة دوران الجسم في مدارٍ حول جسم آخر أعظم منه كتلةً، فاستنتج من هذا "التسارُع"، وذاك، أنَّ "الجاذبية" يجب أنْ تكون "قوَّة (خارجية)".
إنَّ "تسارُع" الجسم لتعرُّضه لضغوط "قوى (خارجية)" لا يعني، ويجب ألاَّ يعني، أنَّ "كل" تسارُع يجب أنْ يأتي من "الطريق نفسها"، أيْ من طريق تعرُّض الجسم لضغط "قوَّة (خارجية)".
وبفضل "النسبية العامة" لآينشتاين أصبح ممكناً الآن أنْ نقول إنَّ "التسارُع" بعضه يأتي من طريق تعرُّض الجسم لضغوط "قوَّة (خارجية)"، وبعضه يأتي بسبب وجود وسَيْر الجسم في "فضاء منحنٍ"؛ وهذا "الانحناء" في الفضاء ليس بـ "قوَّة (خارجية)"، وإنَّما "خاصية هندسية"، إليها تُعْزى الظواهر التي نسمِّها "الجاذبية".
كوكب الأرض بدورانه حول الشمس لم يَخْرُج، أو يُخْرَج، عن الاستقامة في خطِّ سيره؛ فالشمس (مع كتلتها) ليست بـ "القوَّة (الخارجية)"، التي "أرغمت (وأكرهت)" كوكب الأرض على الخروج عن الاستقامة في خطِّ سيره، وعلى جعله، من ثمَّ، يدور حولها.
لقد انحنى الفضاء على مقربة من كتلة الشمس (كانحناء سطح الطاولة) فانحنى، من ثمَّ، المسار الذي يَتْبَعه كوكب الأرض، فرأيْناه يدور في مدار حولها.
في الفضاء المجاوِر للشمس، ليس ممكناً أنْ نرى كوكب الأرض (الحر من ضغوط قوى خارجية) يسير في خطٍّ مستقيم كاستقامة مستقيم مرسوم على ورقة؛ ثمَّ تأتي "قوَّة خارجية"، هي ما يسمِّيها نيوتن "قوَّة الجاذبية الشمسية"، فـ "تشده"، في استمرار، نحو الداخل، وبما يجعله يدور حول الشمس.
ليس ممكناً هذا؛ لأنَّ "المسافة الأقصر بين نقطتين"، هنا، تكون، أيْ يجب أنْ تكون، منحنية بانحناء هذا الفضاء نفسه.
من تجربة مخصوصة (وليس ممكناً من ثمَّ تعميم نتائجها) اسْتُنْتِج أنَّ "تسارُع" الجسم، وبكل معاني "التسارُع"، يجب أنْ يتأتَّى من "قوى (خارجية)" يتعرَّض لضغوطها هذا الجسم، الذي، بسبب خاصية "القصور الذاتي" التي يمتلك، لا يستطيع أبداً أنْ يَخْرُج، من تلقاء نفسه، عن حالة حركته الطبيعية.
وهذا الاستنتاج "السليم" تَحوَّل إلى "خاطئ" إذ "عُمِّم"؛ فإنَّ بعضاً من "التسارُع" لا يَنْتُج من تعرُّض الجسم لضغوط "قوى (خارجية)"؛ وإنَّما يَنْتُج من وجوده وسيره في "فضاء منحنٍ".
إنَّ "الجاذبية (الشمسية مثلاً)" ليست بـ "قوَّة" خفية، تشبه "اليد الطويلة" التي تُخْرِج جسماً ما عن "حركته الطبيعية"، فتدفعه، أو تسحبه، فتزيد سرعته، في استمرار، أو تُخْرِجه عن "الاستقامة" في خطِّ سيره، جاعلةً إيَّاه يدور حول مركز تلك "اليد".
والفَرْق بين "التسارُع المتأتِّي" من "قوَّة (خارجية)" و"التسارُع المتأتِّي من انحناء الفضاء" يَقِف عليه، ويُدْرِكه، المراقب الموجود في داخل الجسم المتسارِع؛ فلو كان هذا الجسم، الذي يسير، في فضاءٍ منبسط، بسرعة ثابتة وفي خطٍّ مستقيم، حُجْرَة صغيرة، وكنتَ في داخلها؛ ثمَّ تعرَّضت هذه الحُجْرة لضغوط "قوَّة (خارجية)"، لرَأيْتَ ظواهر الجاذبية كافَّة تتولَّد في داخل حُجْرَتك؛ أمَّا لو تسارَعَت حُجْرتك، في فضاءٍ منحنٍ، أكان تسارعها هذا في حالة "السقوط الحر" أم في حالة "الدوران في مدار"، فلن ترى في داخلها من الظواهر إلاَّ ما يؤكِّد لكَ "انعدام الجاذبية"؛ وكأنَّ حُجْرتك هذه في حالة "حركة طبيعية" ضِمْن فضاءٍ مستوٍ منبسطٍ، بعيدٍ عن مصادِر وحقول الجاذبية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,177,588
- هذا الخلل المنطقي في مفهوم -النقطة الكونية-!
- هذا -الثقب- في مجرَّتنا!
- من وحي -دستور بشَّار-!
- رسالة -تونس-!
- سؤالٌ تثيره نظرية -الثقب الأسود-!
- شيءٌ من الجدل!
- لماذا غابت -فلسطين- عن إعلام -الربيع العربي-؟
- -الفاسِد- فولف!
- -النسبي- و-المُطْلَق- في -النسبية-
- -التمويل الأجنبي- مَصْدَر إفساد ل -الربيع العربي-!
- خصوصية الصراع في سورية!
- منعطف مصر التاريخي!
- -المادية- في التفكير!
- -الأكوان الأخرى- و-إشعاع هوكينج-!
- في إشكالية -الأبعد- و-الأقدم- في الكون!
- -الصراع الدولي- الكامن في -الربيع العربي-!
- الإيجابية الكامنة في -الفيتو المزدوج-!
- في -التَّزامُن- Simultaneity
- في -الاقتصاد السياسي- ل -الربيع العربي-
- أهي -ديمقراطية- أم -دينقراطية-؟!


المزيد.....




- مقارنة بين لقاحات فيروس كورونا.. أيها أفضل؟
- 25 مليون دولار من البنك الدولي لدعم البلديات في مواجهة كورون ...
- تعرف على أفضل 10 أطعمة لتحسين صحة الهضم
- ماذا يحدث بالفعل حينما يمر الوقت؟ وهل نمر به جميعا بنفس المع ...
- الصين تعلن أهدافاً اقتصادية -متحفظة- لـ2021.. وهذه قيمة إنفا ...
- كل ما تريد معرفته عن التهاب القولون التقرحى وأسبابه وأعراضه ...
- مشاهد جديدة مذهلة من المريخ.. هذا ما رصدته مركبة ناسا على ال ...
- دراسة: المتعافون من كورونا أكثر عرضة للآثار الجانبية للقاح! ...
- طبيب يخبر عن فترة انتقال العدوى من الأطفال المصابين بكوفيد-1 ...
- قلة النوم قد تكون أحد أسباب الإصابة بالسمنة.. اعرف التفاصيل ...


المزيد.....

- فرضيات البداية الكونية ومكونات الكون البدئي / جواد بشارة
- نمو الطفل واضطراباته / عزيزو عبد الرحمان
- ثورات الفيزياء المعاصرة وآخر المستجدات الفيزيائية / جواد بشارة
- نحن والآخرون في هذا الكون الشاسع / جواد بشارة
- الحلقة الرابعة من دراسة نظرية الافجار العظيم 4 / جواد بشارة
- مرض السرطان الأسباب، التشخيص، الوقاية، والعلاج / مصعب قاسم عزاوي
- الكون البدئي والدعوة لعلم الفلك والكونيات البديل / جواد بشارة
- الحاجة إلى الثورة الرقمية الشمسية الثانية للبشر / جواد بشارة
- رحلة في رحاب الكون المرئي / جواد بشارة
- أبحاث متقدمة حول المادة في الكون المرئي 1-3 و 2-3 و 3-3 / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - جواد البشيتي - نيوتن في -استنتاجه الخاطئ-!