أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خسرو حميد عثمان - 3//أًم مع إبنها المهاجر














المزيد.....

3//أًم مع إبنها المهاجر


خسرو حميد عثمان
كاتب

(Khasrow Hamid Othman)


الحوار المتمدن-العدد: 3650 - 2012 / 2 / 26 - 12:24
المحور: الادب والفن
    


(كيف انسى ذكرياتي
وهي في قلبي عليــــل
كيف انسى ذكرياتي
وهي في سمعي رنيين
كيف انسى ذكرياتي
وهي احلام حياتي
انها صورة ايامي
على مراتي ساقي
عشت فيها بيقيني
وهي قرب ووقار
ثم عاشت في ظنوني
وهي وهم وخيال
ثم تبقالي على بر السنين
وهي لي ماضي من العمر
واتي
كيف انساها وقلبي
لم يزل يذكر جمبي
انها
قصة حبي)*

بإ نتظار أن يبدأ الحزام الدائري، الخاص بنقل حقائب المسافرين، بالدوران يتسائل، العائد إلى مسقط رأسه، مع نفسه عن دوافع إختيار هذه المنطقة لبناء هذا المطار الكبير ومدرجه الطويل على هذه المساحة من الأراضى المستوية الصالحة للزراعة والملاصقة للمدينة، المبتلية بمصادر عديدة للتلوث أصلا، والقريبة من مناطقها السكنية ، في الوقت الذي كان بالأمكان، كأحد البدائل، الحصول على مثل هذه المساحة أو أكثر بعد تسوية الهضاب الممتدة إلى مسافات طويلة وهي غير صالحة للزراعة و تبعد، عن مركز المدينة، بحدود عشرة كيلومترات بإتجاه الشرق. لماذا أهدروا كل هذه الأراضي التي لها القدرة على إنتاج الغذاء لأجل مشاريع غير زراعية وملوثة للبيئة حيث يُمكن إقامتها في أماكن أًخرى، من دون اللجوء إلى هذا الأستنزاف المجحف لمقومات حياة الناس الأساسية المتعلقة بأمنهم الغذائي وهي الأراضي الصالحة للزراعة! ماذا يتطلب تسوية15ـ20كيلومتر مربع من الأراضي غير الصخرية بإستثناء المكائن والوقود والكادر البشري! ألم تكن كلً هذه العناصر المؤهلة متوفرة محليا و بوفرة، لأستصلاح الأراضى لأغراض مختلفة، لتنفيذ عشرات مثل هذه المشاريع في وقت واحد من دون الحاجة إلى اللجوء إلى التجاوز على الأراضي الزراعية! قد تكون حملات الفرهود المنظمة وغير المنظمة للمكائن والأليات العائدة للدولة خلال العقدين الأخيرين قد أجبرت أهل القرار إلى اللجوء إلى الحلول السريعة والسهلة المستنزفة للمصادر الطبيعية والتفريط بها، بدلا من البحث الدؤوب عن الحلول الأستراتيجية المبنية على الأبتكار والأبداع، إن لم يكُن لديهم حسابات خاصة بهم أو لديهم منظور مختلف لمستقبل المنطقة. بإمكان ما في باطن الأرض تعويض ما تفرهد سابقا، وقد يكون ذاته يتفرهد حاليا ....وشَعر، هذا الفضولى، نتيجة لتساؤولاته بإتجاهات متعددة، بثقل يجثم على صدره، ثقل يُضاهي ثقل هذا البناء (الثقيل) على الأرض التي يستقرعليها إلى الأبد، خلال فترة إنتظاره إستلام حقائبه من الحزام الناقل ليضعها حمال أجنبى على عربة حمل أمتعة المسافرين ليُغادر المطار، ويلتقي بأُمه وأحبائه وأصدقائه بعد هذا الفراق الطويل.
يتصور بأنه قد تُعْتَبر هذه التساؤلات، إن أباح بها، إنفعالات سلبية وفضولية غير مبررة مِنْ مَنْ يعتبرون بناء مطار دولي أو غيره من المشاريع العمرانية على حساب التفريط بأراضي أنتجت الغذاء للأنسان منذ أن تعلم ومارس الزراعة، في هذه البقعة من الأرض، حدث يستحق التصفيق والترحيب والشكر من دون الحاجة إلى الدخول في التعقيدات التي تفرضها الأجابة على السؤال الأهم والأصعب من بين الأسئلة التى تواجه وتشغل فكر المسؤول عن التخطيط العمراني، المدرك لمسؤوليته التأريخية، عندما يضع قائمة من الخيارات والمبررات أمام أهل القرار: أين هو المكان الأكثر ملائمة لبناء مثل هذا المشروع ولماذا؟


* مقطع من أُغنية أُم كلثوم ذكريات: http://www.youtube.com/watch?v=121UHPa9L3Q&feature=related






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 6// بين عامي 1984 و 1987
- أم مع إبنها المهاجر(2)
- أم مع إبنها المهاجر(1)
- 5/ بين عامي 1984 و 1987
- 4/ بين عامي 1984 و1987
- 3/ جولة جديدة
- 2/ الشهر الأول
- الوعي بدلا من الوهم
- 1 اليوم الأول
- من عالم إلى أخر 10/ 8
- زائر من زمن غابر
- من عالم إلى أخر 10/ 7
- من عالم إلى أخر10/6
- من عالم إلى أخر 106
- كانت لمزاياهم نكهة خاصة بهم1/2
- من عالم إلى أخر 10/5
- من عالم إلى أخر 10/4
- كانت لمزاياهم نَكْهة خاصة بهم 11
- من عالم إلى أخر 10/3
- من عا لم ألى أخر 10/2


المزيد.....




- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...
- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...
- رواية الفلسطيني في -أرض البرتقال الحزين- غسان كنفاني
- فوز الشاعر سلطان الضيط من السعودية بلقب أمير الشعراء
- جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه تنطلق أول رمضان


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خسرو حميد عثمان - 3//أًم مع إبنها المهاجر