أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى حقي - العلمانية لاتسمح لعضو برلماني أن يؤذن والجلسة منعقدة .














المزيد.....

العلمانية لاتسمح لعضو برلماني أن يؤذن والجلسة منعقدة .


مصطفى حقي

الحوار المتمدن-العدد: 3639 - 2012 / 2 / 15 - 00:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


. ان ماحدث في مجلس الشعب المصري يدعو الى الأسف الشديد ، وفعلا لا يبشر بانفراج للربيع عربي بل بالعكس ينذر اقتراب قحط لا يبشر بالخير ، وان الدماء التي روت ارض الوطن وآمال الشباب الثوار اجهضت أمام جهل كاسح ويؤكد مبدا العلمانية الذي يدعو الى إبعاد االدين عن السياسة ، وعلى الرغم من رد رئيس الجلسة بعنف على تصرف عضو المجلس الجاهل بكل معنى الكلمة لان هذا العضو احتل منصبه بواسطة الشعب وبانتخابات ديمقراطية ، وان الذين انتخبوه يسبحون في ذات الجهالة ‘ ليثبت ان الديمقراطية غير العلمانية ستبرز الجهلة حتى بأصول دينهم ويحاولون أن يفرضوا ما يؤمنون به في مجلس الشعب الذي يضم في صفوفه كافة الأديان ، وان مجلس الشعب هو ميدان حوار ديمقراطي لخدمة مصالح الشعب وليس لقرع النواقيس وأصوات الآذان والتكبير والبسملة ، وحجة عضو المجلس عدم وجود ما يمنع ذلك في القوانين الخاصة ‘ وان المنع لا وجود له فى المقاهي والحانات ولامانع من التكبير والآذان فيها متجاوزا دور المساجد ودور العبادة ،والتي اعدت خصيصا لشعائر العبادة ، فالأسواق أعدت للبيع والشراء والمقاهي للعب الورق والنرجيلة والملاعب الرياضية لإقامة المباريات الرياضية بانواعها والمسارح لعرض المسرحيات ولكن الجهل بالدين وتعاليمه يأخذون منها مظهر اللحى ليسمعوا الناس مرددين ما حفظوه دون فهم او دراية او تفكير ، وخاصة ان التفكير قد منع على المسلمين في بداية العقد الثالث الهجري ووظيفة العقل مجرد النقل ولاسؤال ، وليس مستغرب من احدهم (مصطفى عبد الجليل ) ليبيح تعدد الزوجات وما ملكت ايمانهم على اطلاقه ، ناسيا ان الفقراء الذين لا يستطيعون الزواج من واحدة بسبب الفقر ، يأمر الشرع بأن يستعففوا ، وكان ومن العدالة في الإسلام ألا يسمح لرجل بتعدد الزوجات إلا بعد ان يزوج الغني فقيرا على حسابه مع مصروف لعام كامل ثم بعدها لينعم بالأماء والجواري , والأيام حبالى بالمفاجات والطروحات كأن يدعوا نائب أ خر بتنقيب النساء حتى عيونهم وفرض الصلاة , واجبار اصحاب المحلات اغلاقها مسببين بتراجع الاقتصاد ومغلقين محلات بيع الخمور ليقطعوا بذلك رزق الأخوان المسيحيين ، نجتر تعاليم السلف الذي بني على ظهر بعير على ضوء الشوع لنعيده في عصر السرعة والانفتاح في كافة المجالات ونور الكهرباء المبهر ، وهو ماشاركني به السيد مجدي عزالدين حسن في جزء من مقاله المنشور في الحوار : ينبغي طرح السؤال: ماذا عنّا وأين هي مساهماتنا نحن؟ أم أن ما جادت به قرائحنا انحصر في أن الغزالي قال كذا وكذا، وابن رشد قال، وابن تيمية قال، وأبى حنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل والقائمة تطول. ما زال هؤلاء حاضرين ويُمارسون سلطاتهم المعرفية علينا، نحن لا نبخس من شأن ما قدموه، فهم قدموا في لحظتهم التاريخية إسهام مقدر ولم يقفوا ولم يتعاملوا بقدسية مع أحد، جاء الإمام أبو حنيفة فهل تجمدوا عنده؟ جاء بعده الإمام مالك واختلف معه، فهل وقفوا عنده؟ وجاء بعدهما الشافعي واختلف مع كليهما، وهكذا..الخ. لم تكن آنذاك العقلية الإسلامية مجمدة، ولذلك سادوا العالم وكانت الثقافة الإسلامية آنذاك ثقافة عالمية، وصُدرت للخارج الإسلامي، وأوربا عندما انتقلت من عصورها الوسطى إلى عصر النهضة والتنوير، استندت في ذلك على ترجمة التراث العربي الإسلامي، ومن خلال عملية الترجمة هذه أحيوا تراثهم اليوناني القديم. آنذاك. (تم) إذاً لاسبيل الى تطبيق دور العقل المحايد لكل المؤثرات العقائدية والعرقية سوى اللجوء الى الديمقراطية العلمانية حتى نلحق بقطار الحضارة بحداثته الذي سبقنا باشواط ’ انه مجرد امل نرجو ان يتحقق ..؟



#مصطفى_حقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القحط العربى...؟
- الديمقراطية العلمانية والدولة العصرية ...؟
- أشارت بطرف العين ...؟
- عري علياء وعري حواء...
- القوى اليسارية والنقابات العمالية
- العلمانية ميزان عدالة معاصرة ...؟
- في بعد العلمانية الإنساني تطفو العدالة بحق ..؟
- نصف آدم ونصف حواء ...؟
- جنة بلا جنس ...؟
- قيود الحرية ...؟
- الحرية ثقافة إنسانية مدنية رائدة ....؟
- الحرية والنقاب ...؟
- الأديان ما بين العقل والعاطفة .. ؟
- المرثية الثالثة
- أولاً وأخيراً لاحل إلا بتطبيق العلمانية ...؟
- المراثي 2
- المراثي...؟
- محافظ قنا والضحية فكتور والأب يفترس ابنته واسلم تسلم ... !؟
- هل يمكننا أن نتجاوز ديمقراطيتنا الشرقية ..؟
- المحارق ...؟


المزيد.....




- مدير الاستخبارات الأمريكية يحذر: أوكرانيا قد تضطر إلى الاستس ...
- -حماس-: الولايات المتحدة تؤكد باستخدام -الفيتو- وقوفها ضد شع ...
- دراسة ضخمة: جينات القوة قد تحمي من الأمراض والموت المبكر
- جمعية مغربية تصدر بيانا غاضبا عن -جريمة شنيعة ارتكبت بحق حما ...
- حماس: الجانب الأمريكي منحاز لإسرائيل وغير جاد في الضغط على ن ...
- بوليانسكي: الولايات المتحدة بدت مثيرة للشفقة خلال تبريرها اس ...
- تونس.. رفض الإفراج عن قيادية بـ-الحزب الدستوري الحر- (صورة) ...
- روسيا ضمن المراكز الثلاثة الأولى عالميا في احتياطي الليثيوم ...
- كاسبرسكي تطور برنامج -المناعة السبرانية-
- بايدن: دافعنا عن إسرائيل وأحبطنا الهجوم الإيراني


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى حقي - العلمانية لاتسمح لعضو برلماني أن يؤذن والجلسة منعقدة .