أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسين كاظم - قصيدة بعنوان: شممت عطرك من بعيد يا وطني














المزيد.....

قصيدة بعنوان: شممت عطرك من بعيد يا وطني


علي حسين كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 3605 - 2012 / 1 / 12 - 03:07
المحور: الادب والفن
    


شممت شوق عطرك من بعيد يا وطني

الاهداء الى/ مشرق الغانم - صديقي الدائم

المدينة تعضَها الرياح
ودم بعيد في هياج الكلاب!
حيث ننتظر قتلانا
.عند ضفة النهر في ساعات الظهيرة
شاهرين عري الصمت،
وباء النسيان
عري الأشجار عند ظل الحائط القديم
.وعري الروح الهائمة
في الشك وخرافة العرافة في غواية الإجابة..!
لا أدري أين تذهب المدينة في رعاف الليل
،ولغة الصمت
بعد أن يركلها الفجر
الى قاع المناورة
الى الطريق الذي أرتحل التجوال به
وجاور الرمل،
حيث المد والجزر في حرارة الصيف
حيث رهان المياه الماثلة للسكون،
كانت تلك رغبة الصحراء للمساومة
على أغاني البدو..!
في الرحيل المترامي في اللامكان،
المدينة يعضَها الليل الدامس
المغلف في تية الوقت، بعد الجناز الأخير
هناك هسيس عسس الليل،
فخ القدم الثقيلة
على بوابة الدار التي تمحى زواياها
فوق الصخور...
في منامات الحالمين
في حضن النوم والطفولة.!
منذ الطين الأول
في مسرحية المكان
وكسرة الخبزالمعلقة برقاب الأمهات شتاءا.
في معرفة تمرد القيظ،
يسترق المدينة
أو يجرها
ككلبة سائبة
ثقيلة الصوت
في مدن المشتهاة،
الوارثة ألمي
بجمرها العنيد..!
في يد جدتي
بحضرة الصباح
وأكمام الغناء المبحوح.
في بطن الحلم الماثل امامي،
في بطن المدينة الهاربة
من لهاث العسس
جنون الليل يلعق بيَ الزمن المكسور
،بشظايا الزجاج
وفي القلب مرارة أسؤ من العدم يا وطني..!
 
علي حسين كاظم
كندا 11.01.2012




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,601,895
- قصة قصيرة بعنوان: أرصفة المدن الاخرى
- حين يعتريني المطر بنفسجة
- آخر المستطيلات
- ونة ليل
- ليلة باردة
- حزن الليالي
- حكاية الجنوب
- زعلان
- لحظة أغتيال السكينة
- مرثية أخيرة للمطر
- أحزان الطائر الجنوبي
- حقائب في أنتظار الرحيل
- قصيدة بعنوان: ثمالة
- ثمالة مع المطر المشرد
- الى أين متجه تفسير التاريخ..... ومن مُفسر فائضه
- قصيدة بعنوان: إنحناءات الليل - 1-
- قصيدة بعنوان: انحناءات الليل
- هذيان لسان حذائي
- قصة قصيرة بعنوان: المواسم التي يسهو فيها القمر
- قصص قصيرة جدا


المزيد.....




- بعد اتصال ملكي .. الرميد يتراجع عن قرار الاستقالة
- الرميد: -يشهد الله أني ما قدمت استقالتي إلا بعد أن أتعبني ال ...
- رغم -تصدع- الحزب .. العثماني ينام هادئا!!
- ترشيح أكثر من 300 عمل أدبي لجائزة -الكتاب الكبير- الوطني الر ...
- مصر.. الفنانة سميرة أحمد تكشف عن أمنية وحيدة ليوسف شعبان لم ...
- الكويت.. نشطاء يناشدون وزير الداخلية السماح لفنان قطري بالمش ...
- إكليل من الزهور باسم الرئيس على ضريح الفنان يوسف شعبان
- -نادي الحفاة- قصة ولدت بجنوب العراق ووجدت صداها في السودان
- المركز القومي للترجمة يطلق عدداً من الجوائز الأدبية
- -السماء على نحو وشيك- تأليف عزت القمحاوي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسين كاظم - قصيدة بعنوان: شممت عطرك من بعيد يا وطني