أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - أمريكا والدول الكبري تقود العالم نحو انتكاسة حضارية 2-2















المزيد.....

أمريكا والدول الكبري تقود العالم نحو انتكاسة حضارية 2-2


صلاح الدين محسن
كاتب مصري - كندي

(Salah El Din Mohssein‏)


الحوار المتمدن-العدد: 3584 - 2011 / 12 / 22 - 20:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشجيع - أو عدم ممانعة - أمريكا لقيام نظام حكم ديني في مصر – كما هو جاري الأن - سوف يحول مصر بالتأكيد . في القريب . الي أفغانستان أخري . دولة راعية للارهاب . وستقوم الادارة الأمريكية بارسال شباب أمريكا وحلف الناتو . للموت في مصر , كما حدث في أفغانستان . – فجماعة الاخوان المسلمين .وتلاميذها من الجماعات الأخري . هي المعلم والمرشد لحركة طالبان والظواهري , رفيق بن لادن – وغيره -. في أفغانستان . وكذلك جاء من نفس الجماعة وفروعها بالعالم , وجماعاتها الأخري الوليدة . من قتلوا كثيرين من جنود أمريكا وحلفائها في العراق – بعد سقوط صدام حسين . وفجروا وروعوا أمن شعب العراق وسفكوا دماءه .

الي شعب أمريكا وشعوب حلفائها :
الادارة الأمريكية تُعد لأولادكم وشبابكم في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا . أكثر من أفغانستان أخري ( وأكثر من عراق ) .. ليقتلوا فيها , وتدمر الدول وتشرد الشعوب
فانتبهوا .. انتبهوا ..
---
الي شعب روسيا :
أبناؤكم الذين ماتوا في الشيشان ومن قبل في أفغانستان . شارك في قتلهم أنظمة حكم دينية وفاشية شرق أوسطية – ايران , البعث العراقي الصدامي , والبعث السوري الأسدي . .. قادتكم كانوا يعقدون مع هؤلاء علاقات صداقة وتعاون وتحالفات عسكرية واتفاقيات تسليح ! . من شأنها اطالة بقائهم في السلطة . وهذا ضد أمن شعب روسيا , و يضر بمصالح شعوب تلك الدول , ويزعزع السلام العالمي .
ووصول جماعة الاخوان المسلمين – وبناتها من الجماعات الدينية – للحكم في مصر . والذين تشجعهم دول كبري بمد أياديها لهم من الآن .. معناه بالتأكيد :
علي شعب روسيا أن يستعد لحرب شيشان وأكثر من شيشان جديدة . فيها يموت شبابكم ويستنزف اقتصادكم ... وناهيكم عن عودة شعب مصر ل 1400 عاما للوراء ! . وسيكون وراء ذلك جماعة الاخوان المسلمين في مصر وفروعها بالعالم . وبناتها - الجماعات التي خرجت من رحمها - .

الي شعب الصين :
تنافس قياداتكم . مع الولايات المتدة الأمريكية وحلفائها . علي صداقة ومحالفة الدول ذوات الأنظمة الفاشية والدينية الارهابية بالشرق الأوسط – سوريا , ايران – أوغيرها . سوف يولد في المستقبل القريب . بداخل الصين . ما يشبه : الشيشان , وأفغانستان . تدخلكم في حروب وارهاب . وتهدد سلام العالم ..
لا تظنوا بلدكم – الصين – خارج جدول أعمال الارهاب الديني الصادر من دول الشرق الأوسط . طالما كانت تحكم تلك الدول نظم دينية وعسكرية . وها هي تلك الأنظمة في طريقها للازدياد وستتلاحم .. فلينتظر الصينيون دورهم ونصيبهم من الارهاب الديني الشرق أوسطي .. انتبهوا .. انتبهوا .
----
الي ضمير ووجدان الشعوب المتمدينة في أمريكا وأوربا :
الارهاب الديني الخارج من الشرق الأوسط وشمال افريقيا , والذي تصل نيرانه لبلادكم . ليس من الديموقراطية – ايصال جماعات ذاك الارهاب للسلطة بالاحتكام لصناديق الانتخابات . وسط شعوب أكثر من نصفها لا يعرفون القراءة والكتابة . وتستشري بينها الجماعات الدينية بفكرها الخادع والمضلل الارهابي.. ويحكم هذه الشعوب عسكريون , أوحكام فاشيون , وطغاة . جميعهم لصوص . يهددون شعوبهم والعالم بالخارج بأن البديل لهم سيكون جماعات الارهاب الديني , حكام لا يمكنهم البقاء في السلطة الا بوجود رجال أديان يدعون لهم فوق منابر المعابد . بطول العمر وبطول البقاء , ويحرمون علي الشعوب الثورة علي الحكام الفاسدين الطغاة , ومن ناحية أخري يدرسوا الارهاب ويلهموا الارهابيين , ويلقنون الناس أن الديموقراطية كفر , وأن بلاد الغرب أعداء يجب محاربتهم .. ! **. والرشوة والتزوير والبلطجة حرام علي الناس , وحلال لهم في الانتخابات لزوم الوصول للسلطة ..
ان نتائج انتخابات البرلمانات بالديموقراطية التي يركبونها ليحققوا أهدافهم وهي في رأيهم كفر وحرام . كانت كالآتي :

= الذي طالما أصدر فتاوي القتل ضد المفكرين الأحرار . منذ سنوات قليلة : فاز في انتخابات تونس " الغنوشي " ! ( روابط : هامش 1 )

= والذي كان بالسجون والمعتقلات هو والعديد من رفاقه في الجماعة . لخطورتهم علي الأمن " محمد بديع " الذي سبق اعتقال قيادات جماعته " الاخوان المسلمين " ومصادرة أموالهم المشبوهة – مئات الملايين - لتدريبهم ميلشيات قتالية للانقضاض علي السلطة : فازت جماعته بالمركز الأول في انتخابات البرلمان . بمصر .. !
والذين روعوا أمن مصر – والعديد من دول العالم - منذ سنوات ودخلوا سجونها ومعتقلاتها كارهابيين أو كحملة فكر ارهابي ومنتمين لجماعات خطرة محظورة : فازوا بالمركز الثاني في انتخابات البرلمان المصري : السلفيون " !
---
الي ضمير وقلوب شعوب أمريكا والاتحاد الأوروبي :
قياداتكم السياسية . يعملون علي تدمير دول الشعوب الفقيرة . مستخدمين الحكام العسكريين , ووحوش الراديكاليين الارهابيين . لاعادة اعمارها بعد التدمير , لصالح الشركات ومصانع الأسلحة .. ويثبتوا بقاء الحكام اللصوص . ليسرقوا ثروات بلادهم ويضعوضها ببنوككم ( وكلاء استعمار . في شكله الجديد ) فيجوع أبناء هذه الشعوب ويصبحوا : جاهزين لأن يكونوا ارهابييين عالميين ومحليين .. ..
لقد تعاقدت الحكومة الأمريكية قبل حرب تحرير الكويت . علي اعادة اعمارها , وتعاقدت قبل تدمير العراق . مع شركات اعادة اعمارها !
واعادة اعمار ليبيا , وقريبا : اعادة اعمار مصر , اعادة اعمار سوريا , و ايران , واعادة اعمار اليمن .. وهكذا دمار , وتشريد للشعول . للتعاقد مع شركات الاعمار , ومصانع الأسلحة الأمريكية الأوربية ..! .

الي ضمائر وقلوب : شعوب أمريكا وأوروبا :
فتشوا عن حسابات سرية لقادتكم السياسيين . عبارة عن هدايا غير قانونية من حكام بلاد النفط الاسلامي , الذين ينهبون ثروات بلادهم ويجوعون ويسجنون شعوبهم , ويمولون الارهاب الديني . .. , وفتشوا عن حسابات سرية لهبات حصل عليها قادتكم من شركات البيزنس , ومصانع الأسلحة الأمريكية والأوربية . مقابل اشعال الحروب لتدمير الدول وتشريد الشعوب . لكي تعمل مصانعكم وشركاتكم . !
أيتها الشعوب المتحضرة المتمدينة بدول أمريكا وأوربا . نخاطب ضمائركم وانسانيتكم : ألا يمكن اقامة علاقات اقتصادية نظيفة وشريفة ومثمرة مع تلك الدول والشعوب .. مع صون أمنكم وأمن وسلام العالم ؟! .

لأجل سلام العالم ..ان كانت الدول الكبري حقا تريد السلام .. فهذا سهل جدا :
= تطوير ميثاق الأمم المتحدة ( أو اصدار قرار) – وهذا ميسور للدول الخمس الكبري صاحبة حق الفيتو - , علي النحو التالي :
1 - مواثيق حقوق الانسان الصادرة عن هيئة الأمم المتحدة . هي المرجع الوحيد لدساتير وقوانين الدول الأعضاء بالمنظمة .
2 - تُجمد عضوية أية دولة يحكمها نظام عسكري (صريح أو متسنر وراء حكومة مدنية يعينها بنفسه لا منتخبة من الشعب ) , أو نظام حكم ديني . وأية دولة تضع فوق علمها شعارا أو انتسابا ذا تعبير ديني .
3 - الغاء تمثيل أية دولة دينية أو أي تمثيل لكيان ديني بالأمم المتحدة .
4 - تجميد عضوية الدول ذوات الأنظمة الوراثية غير الدستورية . والتي لاتأخذ بديمقراطية الحكم . وانذار سلطاتها باتخاذ عقوبات اضافية . مالم تسارع بتصحيح أوضاعها .
5 - منظمة الأمم المتحدة . منظمة مدنية انسانية علمانية . هدفها سلام وأمن شعوب الدول الأعضاء , وسلام العالم . وليست منتدي ولا منبر خطابة للحكام غير الشرعيين الخارجين علي طاعة وارادة شعوبهم . بالانقلابات العسكرية والتزويرات الانتخابية والعبث بالقوانين ودساتير البلاد , للتشبث بالحكم أو لتوريثه , ونهب الثروات .
6 - المنظمة الدولية تُقر العدالة والمساواة بين البشر . بالمفهوم العصري الحديث " مواثيق الامم المتحدة لحقوق الانسان " ( هامش 2 ) ولا تقبل أن تكون العقائد الدينية , أو اداعاءات وقرارات أو قوانين أمنية من سلطات عسكرية , حجة لتأويل تلك المواثيق , أو للتحايل لأجل التهرب من تطبيقها .

6 – حرية العقيدة الدينية :
( أ ) هي حرية اعتقاد , لا حرية أن تتقلد أية عقيدة دينية السلطة أو تستولي عليها , ولا حرية أن يشتغل الدين بالسياسة .
( ب ) حرية العقيدة حق . لا يجوز له مصادرة الحقوق الأخري – التي نصت عليها مواثيق حقوق الانسان الدولية - .
( ج ) حرية العقيدة حق . لا يعني حرية عقيدة ما , في تصفية العقائد الأخري .
( د ) حرية العقيدة حق . لا يعني حرية عقيدة ما . في الدعوة لكراهية الآخرين أومحاربتهم , أو فرض الاتاوات الدينية , أيا كانت مسميات تلك الاتاوات . (( هامش** 4 ))
********** Salah El Din Mohssein - Montreal
هامش 1
13-6-2005
اللجنة الدولية للدفاع عن العفيف الأخضر :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=39211

بتاريخ 1-7-2009
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=176796
18-10-2010
http://tunisiatunisie.blogspot.com/2010_10_01_archive.html
-----
هامش 2
الشبكة الأوروبية – المتوسطية لحقوق الانسان http://www.euromedrights.org/ar/%D9%82%D8%B6%D8%A7%D9%8A%D8%A7/international-human-rights-documents/7558.html

هامش 3
فبراير 1942م: الإخوان يتعرضون لأول محاكمة عسكرية فى تاريخهم، فى القضية رقم 388 لسنة 1942م.
- 12 من يناير 1954م: مجلس قيادة الثورة يصدر قرارًا بحل الإخوان،
23 من نوفمبر 1995م: إحالة 33 قياديا فى الجماعة إلى القضاء العسكري
6 من نوفمبر 2001م: اعتقال 22 من رموز وقيادات الجماعة، عقب مظاهرة إخوانية
10 من فبراير 2006م: خروج عشرات الآلاف من الإخوان المسلمين، فى عدد من المحافظات، فى مظاهرات غضب حاشدة؛ تنديدًا بالإساءة التى تعرض لها الرسول الكريم [ من قِبل عدد من الصحف الغربية. (( ضد حرية الرأي وحرية الاعلام ))
10/12/2006م، ظهر عدد من هؤلاء الطلاب وهم ملثمون، يرتدون زيا أسود مشابهًا لزى الميليشيات المسلحة، وعليهم أقنعة كتبت عليها عبارة (صامدون).. وقد قدموا عرضًا تمثيليا يحاكى الأعمال القتالية لحركة حماس. ولم يمض يومان حتى اعتقلت قوات الأمن أكثر من 200 من طلاب الإخوان، وقد عُرفت قضيتهم باسم (ميليشيات الأزهر).
. 14 من ديسمبر 2006م: قوات مباحث أمن الدولة تشن حملة اعتقالات تشمل عددًا من قيادات الجماعة،
فى 5 من فبراير 2007م صدر قرار رئيس الجمهورية بإحالة المعتقلين إلى القضاء العسكري.
فى جلسة 10 من أبريل 2008م. حكم على 25 من هؤلاء المعتقلين بالسجن لمدد تتراوح ما بين الثلاث والعشر سنوات، بتهم غسيل الأموال والانتماء لجماعة محظورة، وبرئ 15 منهم.
http://www.ikhwanonline.com/new/Article.aspx?ArtID=97660&SecID=373
-----------
هامش ** 4
إلى حكام الغرب هذا دين الله إما أن تدفعوا الجزية وإما تلقى السيف في رقبتكم (هذا التحذير لدول أمريكا وأوروبا ليس مني , وانما هو من أحد هؤلاء فليسمعوه ويشاهدوه ) :
http://www.youtube.com/watch?v=J9OmX6ANl5c&feature=share
******************************



#صلاح_الدين_محسن (هاشتاغ)       Salah_El_Din_Mohssein‏#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أمريكا والدول الكبري تقود العالم نحو رِدة حضارية 1-2
- الفرق بين الثورة والفورة
- الثورة من يناير حتي ديسمبر 2011
- المؤامرات الخارجية أوبريت غنائي عربي
- سحابة الدخان السوداء فوق القاهرة
- انتخابات مزورة بارادة العسكريين لا ارادة الشعب
- صورة سحابة القاهرة وصورة علياء المهدي
- بشار الأسد وطبائع الاستبداد والمستبدين
- الطريق لانهاء حكم العسكر
- حيرة الترمس والبطاطا بين العلمانية والاسلامية
- أهمية تطبيق الشريعة الاسلامية
- وداعا.. أنيس منصور ..
- كلمتي لمؤتمر الجمعية المصرية للتغيير . بأمريكا . المزمع عقده ...
- مصر - الأديان تمزق الانسان والأوطان
- كاتب سوري قلبه مع الجزار , لا مع الشعب .
- ذكري رحيل عبد الناصر
- كلاكيت : تحية للرئيس التونسي الهارب
- لماذا استعجال حرق العلم وطرد السفير الاسرائيلي ؟
- غرام روسيا بديكتاتوريات الشرق الأوسط
- تطبيق الشريعة 3|3


المزيد.....




- اختيار أعضاء هيئة المحلفين في محاكمة ترامب في نيويورك
- الاتحاد الأوروبي يعاقب برشلونة بسبب تصرفات -عنصرية- من جماهي ...
- الهند وانتخابات المليار: مودي يعزز مكانه بدعمه المطلق للقومي ...
- حداد وطني في كينيا إثر مقتل قائد جيش البلاد في حادث تحطم مرو ...
- جهود لا تنضب من أجل مساعدة أوكرانيا داخل حلف الأطلسي
- تأهل ليفركوزن وأتالانتا وروما ومارسيليا لنصف نهائي يوروبا لي ...
- الولايات المتحدة تفرض قيودا على تنقل وزير الخارجية الإيراني ...
- محتال يشتري بيتزا للجنود الإسرائيليين ويجمع تبرعات مالية بنص ...
- نيبينزيا: باستخدامها للفيتو واشنطن أظهرت موقفها الحقيقي تجاه ...
- نتنياهو لكبار مسؤولي الموساد والشاباك: الخلاف الداخلي يجب يخ ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - أمريكا والدول الكبري تقود العالم نحو انتكاسة حضارية 2-2