أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - أمريكا والدول الكبري تقود العالم نحو رِدة حضارية 1-2














المزيد.....

أمريكا والدول الكبري تقود العالم نحو رِدة حضارية 1-2


صلاح الدين محسن
كاتب مصري - كندي

(Salah El Din Mohssein‏)


الحوار المتمدن-العدد: 3581 - 2011 / 12 / 19 - 23:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بتأييد أمريكا للراديكاليين في مصر , وتشاورها معهم . تمهيدا لاستلامهم الحكم . .
وبوقوف روسيا والصين باستماتة بجانب الطغيان والديكتاتورية – والفاشية البعثية – في سوريا , وباحيازهما لجانب نظام ولاية الفقيه – ملالي ايران – وكلاء الله بالأرض ! ..
لعل قادة ثورات ما يسمي بالربيع العربي . قد أدركوا أن مشاكل بلادهم وشعوبهم مع الطغيان بنوعيه – العسكري والديني - عُقدتها ومفاتيح حلها . موجودة عند الدول الكبري ..
ولعلهم أدركوا أن اعتصاماتهم واضراباتهم واحتجاجاتهم السلمية , لم تعد مكانها الميادين العامة بعواصم ومدن بلادهم , وانما أمام مبني الكونجرس الأمريكي , ومبني الاتحاد الأوربي , وأمام سفارت وقنصليات أمريكا والاتحاد الأوربي وروسيا والصين... وكذلك أمام مكاتب منظمة الأمم المتحدة . بكافة أنحاء العالم ...

الدول الكبري تتنافس – وتتقاسم – علي صداقة , وحماية الأنظمة – اللامدنية - العسكرية والدينية - ... حتي تكاثرت بؤر النظم الراديكالية الكارهة للحضارة الحديثة , والمتربصة بها :
- ( تونس – الغنوشي , وخدعة وعود باسلام متسامح متسنير ! , كيف ؟! ومن أين يأتي , مع وجود الناسخ والمنسوخ بالقرآن . الذي ألغي كل آيات السلام والرحمة والتسامح , وأظهر الوجه المحمدي الصريح ؟! )
- وليبيا - وتطبيق شرائع جاءت من الغيب والخرافة .. وهي أكثر قسوة من القذافي ..
- تركيا والحجاب وطموحات ومساعي احياء احدي أخطر الامبراطوريات الدينية الاستبدادية في تاريخ البشرية " العثمانلية " .
- غزة : وحماس التي باعت " التروماي " للديموقراطية البلهاء ! ,
– السودان والجنرال الديكتاتور الحاكم باسم الله وشريعة الجلد وتقطيع الأوطان وتقسيمها
- موريتانيا وجعل الدين اسما للدولة !
- العراق الذي تحول من حكم بعثي فاشي وديكتاتور رهيب , الي دولة يقودها الدراويش الاسلاميون أهل السنة من ناحية و دراويش الشيعة من ناحية أخري .
- أهل الكهف في سوريا ينتظرون سقوط بشار والبعث ليثبوا علي السلطة , وهكذا أهل الكهف باليمن , مثلما فعل أهل الكهف في تونس بعد سقوط العسكري بن علي ..
- المغرب والأردن ( ملكية غير دستورية ) و كذلك الحال , أهل الكهف يتحركون نحو السلطة , وكلهم أمل في اعادة شعوبهم لما كانت عليه الحياة منذ 1400 سنة في مكة والمدينة ! .
- مصر " عاصمة ومنشأ " جماعة أهل الكهف . فاز ممثلوها وممثلوا الدرك الأسفل من تلاميذها . في انتخابات البرلمان , واكتسحوا الجميع . بالتزوير وبالرشوة الانتخابية , وبالقوة والبلطجة . وباستثمار سذاجة البسطاء وحاجة فقراء الناخبين , وبالتحالف وبالتواطؤ مع العسكرتاريا الحاكمة بالدبابة والمدرعة وبمساعدة رجال الأديان وكبار رموزها ! .
- السعودية عاصمة كل هؤلاء وممولة الارهاب في شتي بقاع الكرة الأرضية – ومنها أكبر عدد ممن فجروا برجي التجارة العالمية ومبني البنتاجون 11سبتمبر 2001 – و هي في نقس الوقت أصدق حلفاء وأحب أصدفاء أمريكا !
كل هذه البِرك والمستنقعات الظلامية .أو " الثقوب السوداء "– بلغة علماء الفضاء الخارجي – سوف تتجمع . لتكون محيطا هائلا من الظلام - ستتكون منها امبراطورية كالامبراطوريات القديمة لعقيدة الاظلام البدوية الصحراوية . فتبتلع الحضارة الحديثة .. في ردة حضارية تعيد الانسان لظلام كهوف التخاريف النبوية والجهل الرباني .
----
الدول الكبري هي التي تهدد سلام العالم .. وبمقدورها منع هذا العبث والتهريج . صونا لسلام العالم , الذي لا تبدي تلك الدول ما يؤكد انها تعمل لأجله .
فالي الحلقة القادمة



#صلاح_الدين_محسن (هاشتاغ)       Salah_El_Din_Mohssein‏#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفرق بين الثورة والفورة
- الثورة من يناير حتي ديسمبر 2011
- المؤامرات الخارجية أوبريت غنائي عربي
- سحابة الدخان السوداء فوق القاهرة
- انتخابات مزورة بارادة العسكريين لا ارادة الشعب
- صورة سحابة القاهرة وصورة علياء المهدي
- بشار الأسد وطبائع الاستبداد والمستبدين
- الطريق لانهاء حكم العسكر
- حيرة الترمس والبطاطا بين العلمانية والاسلامية
- أهمية تطبيق الشريعة الاسلامية
- وداعا.. أنيس منصور ..
- كلمتي لمؤتمر الجمعية المصرية للتغيير . بأمريكا . المزمع عقده ...
- مصر - الأديان تمزق الانسان والأوطان
- كاتب سوري قلبه مع الجزار , لا مع الشعب .
- ذكري رحيل عبد الناصر
- كلاكيت : تحية للرئيس التونسي الهارب
- لماذا استعجال حرق العلم وطرد السفير الاسرائيلي ؟
- غرام روسيا بديكتاتوريات الشرق الأوسط
- تطبيق الشريعة 3|3
- ليلة القدر


المزيد.....




- اختيار أعضاء هيئة المحلفين في محاكمة ترامب في نيويورك
- الاتحاد الأوروبي يعاقب برشلونة بسبب تصرفات -عنصرية- من جماهي ...
- الهند وانتخابات المليار: مودي يعزز مكانه بدعمه المطلق للقومي ...
- حداد وطني في كينيا إثر مقتل قائد جيش البلاد في حادث تحطم مرو ...
- جهود لا تنضب من أجل مساعدة أوكرانيا داخل حلف الأطلسي
- تأهل ليفركوزن وأتالانتا وروما ومارسيليا لنصف نهائي يوروبا لي ...
- الولايات المتحدة تفرض قيودا على تنقل وزير الخارجية الإيراني ...
- محتال يشتري بيتزا للجنود الإسرائيليين ويجمع تبرعات مالية بنص ...
- نيبينزيا: باستخدامها للفيتو واشنطن أظهرت موقفها الحقيقي تجاه ...
- نتنياهو لكبار مسؤولي الموساد والشاباك: الخلاف الداخلي يجب يخ ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - أمريكا والدول الكبري تقود العالم نحو رِدة حضارية 1-2