أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - لطيف الوكيل - الربيع العربي يجتث البعث الفصل الأول















المزيد.....



الربيع العربي يجتث البعث الفصل الأول


لطيف الوكيل

الحوار المتمدن-العدد: 3578 - 2011 / 12 / 16 - 06:16
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


الربيع العربي يجتث البعث الفصل الأول


الدكتور لطيف الوكيل

مفردات البحث
البعث العراقي يرد الجميل إلى البعث السوري
هدف المبادرة أو الوساطة العراقية إخضاع المعارضة السورية وتثبيت حكم البعث
حكومة المحاصصة الطائفية تصدر الإرهاب الطائفي إلى سورية
انحسار وانكماش وباء البعث في الهلال الخصيب
الإرهاب البعثي آلية حكم تورثها نظام المحاصصة الطائفية والقومية على حساب الديمقراطية والولاء لجمهورية العراق.
النفسية البعثية الفاشية وكشف الضر عن المظلومين

وباء البعث افسد نسيج الأمة في تلاحم بين قوى الفساد وقوى الاستبداد
بالدرجة الاولى امة الهلال الخصيب وفيها أشعل البعث حرب دمار ضد الشعب العراقي والكويتي وشعب عربستان الأهواز أي شرق البصرة المحتل من قبل إيران وحيث ابتدأت الحرب على البيئة وإعدام عشرات الملاين من النخيل والاهوار وانتهت بعد سقوط نظام البعث في العراق، ابتدأ البعث السوري تصدير الإرهاب إلى العراق شرقا والهيمنة على لبنان غربا.
بالدرجة الثانية أصاب وباء البعث الأمة الإسلامية حيث دارت حروب الخليج، التي أشعلها البعث ،وهي أقسى وأطول من الحربين العالميتين بين ثلاثة دول مسلمة وهي إيران كويت والعراق. خدمة لمصالح مصانع الأسلحة وشركات النفط الإمبريالية.
كل ذلك الهول حصل بفعل البعث وكان يصب في مصلحة السياسة الإسرائيلية،
كون المنتظر حسب ما كان يُشاع ان تكون خسارة العراق وإيران والكويت مقابل خسارة إسرائيل، في معركة كانت محتملة خطفتها أم معارك البعث. البعث عميل
بدا بالتنازل الواقعي عن الجولان وتامين الحدود مع الاحتلال.
ان البعث افسد علاقات الأمة العربية ،لان امة الهلال الخصيب جزء منها ومنه قفز وباء البعث إلى اليمن ليصطف ويحارب إلى جانب السفاح صالح والى جانب العصابات الإرهابية ومنها القاعدة ،جُل أعضاءها من البعثيين بدرجة صدامين والتي تحارب ضد الحوثين وضد ثورة شعب اليمن. رغم ان البعث عميل طيع وإذ قال سيده اقتل 5 من بني جلدتك فهو يستمتع بقتل500 أضحى عبئ أوراق محروقة.لان البعث ماكينة لتفريخ الإرهاب وتصديره كمصنع الدواجن، لان الإرهاب المستديم آليات حكم البعث، تُختصر بالترويع والقمع الشنيع، لأجل التخويف، تلك الوسائل الفاشية هي منبع وتصدير الإرهاب .
البعث داء صهيوني صنع خصيصا لعرب 48 لكن بعد فشله في مدينة الناصرة الفلسطينية تم تصديره بقطار أمريكي إلى سورية ومن ثم انتشاره في الهلال الخصيب. البعث عديم الادلوجية الفلسفة. تركيبته سياسيا إعلاميا، معادلة بسيطة هي استطلاع أهداف الشعب ثم سرقة أهداف الشعب وتقمصها، ادعاءها تبجلا تبريرا للتسلط، لكنه فور وصوله سدة الحكم يحطم الأهداف التي ادعاها، كما حطم الوحدة، الحرية وسرقة أموال الاشتراكية أي المال العام.

تقتات النفسية البعثية على التضليل والتمويه، ولكونها تعلم بأنها آفة اجتماعية صارت قوة التمويه مواهب طبيعية لدى البعثيين. لا يتركون مقدسا إلا وتبرقعوا به.

بعد سقوط نظام البعث في سورية ستخرج القبائح المكتومة وسينخرط البعثيين في تنظيمات إرهابية تتخذ الدين ستارا للإساءة إلى الدين بتضليل تعاليمه بدماء المتدينين .
كما هو في العراق ساري وقابل للتصدير. بمئات الباصات إلى سورية.

ان طبيعة البعث الإرهابية الفاشية تجعله يدعم كل طاغية سفاح كدعمه للسفاحين صالح
والقذافي والبشير وأبو تفليقة وعماد عون.لكن ثورة الشعب السوري الشجاع أماطت ما بقى من لثام وعرت فاشية البعث التي تعيث بالعراق إرهابا، فأصبح البعث في سورية معزول منبوذ بلا معين ، سوى نظام المحاصصة الطائفي، الذي يحتوي حصة الارهابين البعثيين الملثمين بالطائفية.

حكومة المحاصصة الطائفية تصدر الإرهاب الطائفي إلى سورية
كان مجلس الحكم أقوى حكومة عراقية ومنذ استشهاد حبيب الشعب العراقي عبد الكريم قاسم على يد حزب البعث بأمر المخابرات الأمريكية، لسببين أولا استمد قوته الشعبية من فرح الشعب بالتحرر من البعث فجمهورية الرعب والحروب ( يا فرحة مادامت)

ثانيا كان المجلس يضم جميع الأحزاب بعدالة وتضامن حتى وصل من القوة التي تفوق قوة الحاكم الأمريكي بريمر.
الأخير قتل رئيس مجلس الحكم بعملية إرهابية واستبدل المجلس بحكومة محاصصة طائفية
عنصرية رئيسها أياد علاى البعثي (بعثلاوي). هنالك توقفت مطاردة فلول البعث التي شكلت تنظيمات إرهابية متشابكة مع البعثيين الذين عادوا إلى مواقعهم الأمنية.
خلال أيام مجلس الحكم كانت تحصل 25 عملية تفجير في اليوم وفي عموم العراق جُلها ضد الاحتلال، لكن العمليات الإرهابية ضد الشعب العراقي تزايدت منذ تشكيل حكومة المحاصصة الطائفية الأمريكية ، حتى وصلت على عهد المالكي إلى 2500 عملية إرهابية مركزة ضد بسطاء الشعب، كان ذلك نتيجة مصالحة المالكي مع البعثيين الارهابين ،كآلية حكم تستعيد شعور المواطن بالخوف حتى العودة بالمجتمع إلى خنوع مد سلطة البعث حتى الاحتلال.

المالكي قدم للبعث ما لم يحلم به، بدأ بتجميد وحل هيئة اجتثاث البعث رغم أنها فقرة دستورية ثابتة، لذا استبدلت بهيئة المسائلة والعادلة. التي قتل رئيسها بعملية إرهابية ،بعد ان فضح ان في بغداد حكومة كراسي لصوصية برئاسة المالكي وحكومة بعثية أمنية كلاهما تحت أوامر السفارة الأمريكية ، سميها بما شنئت من الفخامة المهيمنة ،معسكر يلم ثكنات أم سفارة، قصر جمهوري جديد أم شبكة أوكار تجسس وتصنت,كيان يعبر عن
هيمنة تسلطية إرهابية استعمارية تجعل أي إنسان لا يستأمن على حياته في طول وعرض العراق.
لكن جميع الأجهزة الحربية والسلطوية تجمدت وتوقفت عن الردع ولا قيمة لها أمام أريج الربيع العربي. أين كل أجهزة التجسس والاستبداد من توقع حلول الربيع العربي في عولمة تلد توائم الثورات ، بل الثوريات والثوار.
هل استطاعت آفة التسليح صد نور عاصف الربيع العربي الثوري الديمقراطي؟

العظمة للفكر الحر وليس المقنن بالمنافسة على التسلح والتجسس، يضيف العراق بامتياز ظاهرة جديدة، المنافسة بين المنظمات والمليشيات الإرهابية في تحسين نوعية الإرهاب كما شاءت فلول البعث، الكاتم ،القنبلة اللاصقة والريمون كونترول الخ من العلوم التي صدرتها أمريكا لصديقها العراق الذي أضحى ساحة حرب عالمية إرهابية بدل الأرض الأمريكية.
يزداد الانفلات الأمني والجوع والتشرد والحرمان باطراد مع فوران واردات النفط.

البعث افسد السياسة الأمريكية المعلنة من قبل الشعب الأمريكي أي حرية الشعوب وتقرير المصير وديمقراطية حقيقية.
عمليا تلوثت السياسة الأمريكية بطبيعة البعث من خلال قيادة فلول البعث بدل صدام.

من صفات إعلام البعث اتهام ضحيته بالجريمة وطريقة بشاعتها.
كصور وزير خارجية البعث السوري المزيفة وبغض النظر عما إذا كانت مزيفة أم لا، فاختيار المعلم صور دماء وجثمان مقطع هي نعرة فاشية يمتاز البعث بها ومنذ بداية الستينيات.

المالكي الذي تحاصص السلطة مع البعثيين يطبق سياسة المعلم البعثية وهو إلى جانب اوباما، يبرر المالكي دعمه لنظام البعث السوري تلافيا واحترازا من الإرهاب الطائفي الذي سيحصل وفق تنبؤ المالكي بعد سقوط البعث في سورية.
رغم ان حكومة المحاصصة الطائفية هي مَصدر ومُصدر الإرهاب الطائفي.

مقتدى الصدر يذهب إلى دمشق يستأنس صحبة السفاح بشار البعثي مع هدية 100 باص محملة الارهابين الطائفيين. تيار الصدر او فدائي صدام سابقا جزء من حكومة الاحتلال ومقتدى يطلق جعجعته للاستهلاك المحلي ضد الاحتلال.

الصورة البائسة المخزية اوباما والمالكي التي عبرت في واشنطن عن نتيجة جرد جرائم هما بشعبيهما وفي البيئة العراقية.
أظهرت صورة النخاسة والعار غرابين كل منهكا يقول للأخر خيبتك اكبر ووجهك أكثر سوادا ومؤخرتك أكثر احمرارا
.
قراري الجامعة العربية في ما يخص جرائم البعث في سورية وضحا بشكل رسمي وعلني
ان الدول الموبوءة بالبعث ( عراق سورية لبنان اليمن) اصطفت ضد الشعب السوري وضد ثورات الربيع العربي وضد تطلعات شعوب تلك الدول التي أستغلها إخطبوط البعث.ما زال البعث يهيمن على دولة العراق وسورية والى حد ما على حكومة لبنان، رغم أنها في عصرنا أقدم ديمقراطية عربية.البعث يحتضن منظمات إرهابية عالمية في جغرافية الهلال الخصيب ويتعاون مع الدكتاتورية العسكرية في الجزائر والسودان واليمن. كما كان دوره معادي لثورة الشعب الليبي.
لو ان الجامعة العربية عرفت أنها تتعامل مع حزب البعث وليس مع دولة ومجتمع لفهمت ان قبول سورية شروط الجامعة، عبارة عن استهزاء البعثيين بالجامعة وبقراراتها.
سياسة نظام المحاصصة في العراق في ما يخص استلام الكرة من ملعب الجامعة ، تنضوي او تندرج في مجمل سياسة إيران وسورية وإسرائيل والسعودية من خلال الجامعة واليمن والجزائر والمجلس العسكري المصري.
تلك هي حزمة الطغاة أو الشطرنج الأمريكي لتغير اتجاه عاصفة او ثورات الربيع العربي.
أي ان نظام المحاصصة الذي ينفرد العراق به هو جزء من او ضمن مجموعة الطغاة،
المعادية للسلام وللحرية والديمقراطية وصيانة كرامة المجتمع بناء على صيانة كرامة الانسان.
الساسة والساعون إلى البقاء في الرئاسة متخلفون لا ينظرون إلى التحولات الاجتماعية لدى الشعب الذي يريدون السيطرة عليه بإذلاله وبآليات حكم فاشية إرهابية، بالية. هم يحتقرون إرادة المواطن والقانون ومجرى الزمن وكان الأرض واقفة وكان الأرض فرت من ثواني.
لكون تلك الآلية سياسة إرهابية عتيقة الإطار، بالية يسحقها الشعب بأحذيته البالية.

وكم بشرنا الطغاة بهذا المصير.الذي ينتظر صالح سفاح اليمن وبشار البعثي والبشير الذي ابعد شبح الربيع العربي بالحروب التي أشعلها بين أوصال السودان، لكن حان زمان عزرائيل الطغاة. بسرعة عاصفة الربيع العربي والمحملة بظهور المهدي او الهدى تلك عاصفة تلت عاصفة الصحراء الحمراء، عاصفة الاحتلال التي عمت العراق لسبع أيام متواصلة.

سياسة الجمهورية الإسلامية
مصدر قوة إيران هي الموازنة بين التكتيك المادي الواقعي وبين المبادئ الإسلامية المعلنة المتوجهة نحو الديمقراطية الاجتماعية التي أتى بها أخر الخلفاء المنتخبين علي ابن أبي طالب (ع) أي خلل في تلك الموازنة يظهر العجز السياسي الإيراني.
كعدم جدية والالتزام بالعدالة الاجتماعية الديمقراطية.
الرابط الزمني لمدة 1400 سنة بين هذه المصطلحة السياسية
تجده مدون في هيئة الأمم.( 1)
وهي الرسالة السياسية التي وجهها الخليفة المنتخب علي ( ع ) إلى ولاة أمصار الدولة الراشدة.وهذا يدل على ان الخطأ ليس في سياسة الاسلام للدولة وإنما في دعاة الاسلام.
والخطأ ليس في الديانة اليهودية وإنما في إساءة استعمالها كتبرير لقتل الفلسطينيين وسرقة أرضهم.
وهنا يكمن خطأ إيران الجسيم عندما تتعامل مع البعث السوري على انه حكم علوي فوق شعب أموي ، بينما العكس صحيح، لان حكم البعث هو امتداد لحكم يزيد ضد شعب امن و بالسياسة الارهابية.
وفي ذلك إفساد مباشر للأمة الإسلامية، خاصة عندما تحول ازلام البعث بعد تبخر جيوش البعث في العراق إلى جيش جرار من رجال الدين المتطرفين الطائفيين. وما دعاة الشيعة والسنة في العراق إلا من تلوثت يديه بدماء الشعب في العهد البائد العائد.على أكتاف نظام المحاصصة.
ان تسمية حزب البعث الحاكم في سورية بمصطلح طائفي او مجرد نظام تفتح هذه التسميات باب المتاهات والحرب الطائفية التي يحاول البعث السوري جر الشعب إليها.

تصريحات مقتدى الصدر ضد تواجد قوات الاحتلال تبقى جعجعة للاستهلاك المحلي. وجعجعة في فنجان دجال طالما هو جزء من حكومة شكلها الاحتلال وزور الانتخابات وحسب قول رئيسي الجمهورية والوزراء وجميع الأحزاب التي شاركت بانتخابات تحت هيمنة السفارة الأمريكية. كانت عبارة عن مزاد دام لأشهر بين عميلين وهما المالكي وبعثلاوي.
ان المقارنة بالانتخابات النزيه التي حصلت في تونس توضح مهزلة الانتخابات العراقية.

قال السيد عبد العزيز الحكيم عندما وجد نفسه بين أكثرية منافسة لما كان نادرا مثل أخيه محمد باقر الحكيم ، قال ان البعثين خلعوا الخاكي ولبسوا العمائم. ( كاكي ملابس عسكرية او موحدة كما كانت النازية عليه) هذا الإفساد في دين الاسلام ابتدأه البعث قبل سقوطه بما سمي آنذاك بالحملة الإيمانية وقد كان صدام يعطي تلك الإشارة إلى البعثين أثناء محاكمته بتمسكه بكتاب القران.وذقن يخبئ وجه قاتل ملاين المسلمين في حروب عبثية.
لصالح مصانع الأسلحة وشركات النفط الأمريكية البريطانية الخ.

مازال النظام العراقي هو الأكثر فسادا وإرهابا في العالم يليه نظام البعث السوري
لو تحريت انتماءات ساسة العراق دعاة الطائفية سنية كانت أم شيعية لوجدتهم أعضاء سابقين في حزب البعث وبما فيهم دعاة تنظيم القاعدة والحزب السلامي والتيار الصدري
ان استقطاب البعثيين الملطخة أيدهم بدماء الشعب افسد الساسة وسياسات
دعاة الشيعة كالمالكي شخصيا رئيس العصابات السياسية ودعاة السنة كالحزب الإسلامي البعثي ودعاة الكرد على الأخص حزب البرزاني الحاكم.
الأخير جند البعثيين من الكرد لتطبيق ذات الوحشية البعثية لقتل المتظاهرين المطالبين بالحرية وحرق مقرات الأحزاب المنافسة في إقليم كردستان وفي ما يسمى بالمناطق المتنازع عليها.الأخير مصطلح لا يدل على الفدرالية وإنما على الانفصال،
والمشكلة هنا ليست في ولادة الدولة الكردية كدولة جنوب السودان وإنما المشكلة
في عدم رغبة شيوخ الكرد ،دولة كردية كعرفات طمعا بالاستيلاء على أموال الدولة العراقية المخصصة للشعب الكردي العراقي.
حزب البعث في العراق ما زال يرهب الشعب تحت أسماء تنظيمات وأحزاب دينية وهي إساءة للدين.ومن ينطلي عليه كذب البعث يقع ضحية في شرك التمويه الفاشي.
ملامح
ظهور المهدي في الربيع العربي
تقول الماركسية ان التطور التقني يؤدي إلى تنامي الوعي الجماهيري يعبر عنها بمصطلحات معقدة كالمادية التاريخية وتطور علاقات الإنتاج وهذا الانفلاق الفيزيائي هو ثورة الوعي الحضاري الاجتماعي وبالتالي السياسي.
مثلا شبكات التواصل الاجتماعي عبر الانتر نت والتلفاكس والقنوات التلفزيونية وسرعة سير المر كابت تجعل إنسان اليوم وكأنه أقدم سنا من الأجيال السابق لكثرة معايشته وجريه المنافس لسرعة التطور. الله يقول انه خلق السماوات والأرض ليبلونا بالمنافسة.
ان أساس كل تطور وإبداع وثراء وإثراء وفن وجمال هي المنافسة التي بلانا الله بها والمنافسة الحرة هي مصدر قوة الرأسمالية والديمقراطية وعاصفة العولمة ، الأخيرة ستؤدي إلى خراب المجتمعات إذ تركت للرأسمالية ولم تقاد ديمقراطيا لصالح البشرية وبيئتها.

يقول الدين ان ظهور المهدي ( ع ) يأتي بالرشد ونور هذا الظهور يعم الشعوب ولا يعبه بالحدود الدينية والقومية ولا حتى الحدود الدولية كأريج الربيع العربي عم شعوب فلسطين بجميع دياناتها وسوريا بكردها وعربها والى روسيا وتنظيمات احتلوا في أمريكا.ومن أهم ملامح ظهور المهدي تعطل مفعول أسلحة الطغاة.
ألان تعطلت ولم تعد أسلحة الطغاة قادرة على قمع الشعوب وكم من عوائد النفط اصرفها الطغاة على شراء الأسلحة ولعشرات السنين لم تعد رادعة ولا حامية، بل يتحداها الشاب الجميل فيتصدى الثوار لها بصدور عارية.الكاتب يختصر هذه الفلسفات المقدسة بكلمة مات الخوف مصدر قوة الطغاة.

وهم قيادة المعارضة السورية

المعارضة السورية تعتقد واهمة اكتساب البعثيين البالغ عددهم 2 مليون ،
لذلك لم تنطق بكلمة واحدة ضد حزب البعث الحاكم.

لكن هؤلاء ال2 مليون أعضاء حزب البعث شكليا، يرنون تحريرهم من شبكة أغلال الخوف البعثية.وهذا سيدفعهم إلى جانب المعارضة ،لو ان المجلس بقيادة السيد غليون سمي الجراثيم بأسمائها البعثية. اعرف عدوك إذ أرد ت الانتصار عليه هي حكمة الطبيب التي يحتاجها الصيدلي.
المعارضة السورية لا يمكنها كسب حزب البعث لصالح الثورة السورية، لكنها ستكسب البعثيين المُحررين. كان عدد أعضاء الحزب الشيوعي في روسيا 30 مليون. تبخر أعضاء الحزب وانظموا للثورة بعد نجاحها.
حَسبت كلمات السيد جعارة الناطق باسم المعارضة السورية وجدت كلمة نظام تشكل 20% من حديثة ولم يذكر البعث بكلمة واحدة وكأنه يخفي مقدمة لاستقطاب حزب البعث، بعد سقوط رأس نظام البعث.تلك مفردات سياسة التجربة الأمريكية التي طبقتها في العراق.
ان دليل فشل تلك السياسة هو المردود العكسي لاستراجيتها ،جاءت إلى العراق من اجل القضاء على منبع الإرهاب البعثي فلم ينضب ، بل تحول
جلادي النظام إلى منظمات إرهابية تتستر بالطائفية وكانت القاعدة أكثر المستفيدين من عودة البعثيين إلى مناصبهم الأمنية.
ولأجل هذه النتيجة دفعت أمريكا بكل غباء ثلاثة ترليون دولار و أكثر من 5000 ألاف من حياة جنودها. عادت فلول البعث أيضا ضمن مليشيات أو جيش البرزاني الذي يقتل المتظاهرين والمعارضين في كردستان العراق. ويرهبون الأقليات ويهجرونهم من قراهم. يثيرون النعرة العنصرية لعزل الشعب الكردي تحت قوقعة حزبي برزاني وطلباني.ليس لهما من قوة سياسية سوى انبطاحهما المطلق لسياسة إسرائيل وأمريكا.

ومن منجزات المالكي إقليم صلاح البعثيين تبعتها محافظة ديالى فالبصرة ثم الموصل مرد هذا الانفصال هو الابتعاد والتحرر من هيمنة لصوصية نظام المحاصصة.
كهروب أوصال السودان من دكتاتورية البشير.

العمليات الإرهابية التي صاحبت جلاء القوات الأمريكية تدل على أنها تحصل تحت غطاء
نظام المحاصصة .لان مراد تلك العمليات الإرهابية هو الإيحاء إلى حاجة الشعب إلى جيوش الاحتلال كي تحميه، ولم يصرح بضرورة بقاء الاحتلال سوى نظام المحاصصة.
ومن اشد المتمسكين بذيول القوات الأمريكية علنا هم البرزاني والطلباني والمالكي. وسرا جميع المتحاصصين بالحكم وبعوائد النفط.
مليون ونصف مجند تحت أوامر نظام المحاصصة وعلى حساب الشعب العراقي ومنذ 9 سنوات يتدربون علي أيدي الجيش الأمريكي رغم ان رجال العراق قضوا حياتهم مجندين محاربين. لكن الإرهاب مستديم.كالفشل والفساد الذي عم جميع وزارت نظام المحاصصة.
ومن يعيد انتخاب هكذا حكومة إذ لم تكن الانتخابات العراقية مزورة؟
كثير من الكتاب قالوا ان نظام المحاصصة سيؤدي إلى ما لا يحمد عقباه.ولم يتعض
نظام المحاصصة ، بل رد عليهم بالتهميش والإقصاء والقتل.

ان تدخل نظام المحاصصة العراقي في الشأن السوري جاء بعد أن عجزت الجامعة العربية
من مواصلة المماطلة، جاء كي يستمر إرهاب الدولة التي سرقها البعث وعاث بها فسادا.
وهذا ينطبق على تبني الجامعة سياسة السعودية تمديد حياة حزب صالح في الحكم على اليمن الثائر.
بيد ان ثورات الربيع العربي ،تحرم بعد انتصارها ،على أعضاء حزب الرئيس المشاركة في سلطة الشعب. وهل تنوي المعارضة السورية ذلك؟
أم ستتناقض وطرح الشارع السوري الثائر وهو يؤدي ضريبة الدم اليومية أشبه بحال الشعب العراقي الذي يُقتل يوميا بإرهاب البعثيين الذي أضحى آلية حكم بيد المالكي. الأخير موهبة في التمويه تبرقع بمصطلح دولة لقانون. التحليل يوضح ان
التمويه والتضليل مواهب زرعها البعث في أعضائه.
لكن الواقع المعلوم لدى من عانى من إرهاب الدولة ولدى البعثيين المنصاعين لقانون الارهابين البعثيين المرسخ وفق فقرته الثامنة في الدستور السوري البعثي .ان سقوط النظام السوري يعني يوم قيامة لكل من كانت وكان بعثي ومارس إرهاب الدولة وقد ارتبط مصيره بحياة نظام حكم السفاحين البعثيين.
لتعي المعارضة المفارقة
ينشق الوطني من الجيش السوري لأنه لم يجرم بحق شعبه ولكون المنشق فدائي من اجل ثورة الحرية والكرامة.
لكن هذا يستحيل انطباقه على البعثي ذي النفس العليلة بالدونية التي تكره المجتمع.

تلك التكتيكات السياسية وعدم تسمية الجراثيم بأسمائها البعثية تشوش نظر قيادة الجماهير الثائرة.
التاريخ قال ان البعث أتى بطالب جامعة من لندن إلى رئاسة الجمهورية وفق خرقة الدستور السوري البعثي الذي تغير خلال دقائق .

وهل من قانون أو سلطة على امتداد سورية لا يسيطر نظام البعث عليها؟
باستثناء المناطق المحررة من الخوف.
أليس المعتاد منذ عشرات السنين كل من يخيف الناس هو عضو في البعث.

لم يكن بشار حاكما أثناء او أواخر أيام حكم أبيه كما كان صدام بالنسبة للبكر.
لذلك بشار لم يحكم كما كان صدام يجرم ولذا الأخير ليس بشار.
صحيح يحتاج أي حزب فاشي قائد ضرورة، تنهار الدولة والحزب بعد سقوطه، لكن بشار ليس قائد بالضرورة، وإنما هو احد مجرمي قيادة حزب البعث، وان موته لا يغير من بقاء البعث حاكما في سورية.
المعارضة الرسمية تنظر بعين واحدة على مسمى ابتدعته وهو النظام الاسدي وتغلق عينها الثانية عن الدستور الذي يقر بفقرته الثامنة احتكار حزب البعث قيادة الدولة فالمجتمع.
هذه شمولية حكم الحزب الواحد تحتاج بالمقابل إلى من يمثل المجتمع كل المجتمع ليسقط قيادته إي حزب البعث، فالمعارضة مدعوة اليوم إلى تحرير المجتمع أولا من قيادته التي زرعت الخوف في نفسه ومن ثم الدولة من قائديهما الأوحد دستوريا وامنيا وعسكريا.
اخيرأ اظهر بشار شيء من الشجاعة او الخوف للدفاع عن نفسه وصرح بان أمر قتل الناس ليس بيده وإنما بيد حزب البعث الحاكم. أي العصابات السياسية التي استعمرت الأجهزة الأمنية والعسكرية ضمن منظومة حزب البعث..
نفى حزب البعث السوري تصريح الرئيس وكأنه تحت الإقامة الجبرية لحزب البحث وادعت
دمشق: "أي بي سي" حرفت مقابلة الأسد

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/49E3730B-D09C-4AEE-983A-E0F1BE69A96E.htm
يشار إلى أن الأسد نفى خلال المقابلة أي مسؤولية عن مقتل آلاف المتظاهرين في سوريا، واصفا من يطلق النار على شعبه بأنه مجنون.
ورغم أن الأسد أقر بأن عناصر من القوات المسلحة قد تكون مضت بعيدا في القمع، فإنه نأى بنفسه عن المسؤولية في ذلك، وقال "أنا رئيس، ولست أملك البلاد. وهذه ليست قواتي الخاصة". وأضاف أن هناك فارقا بين قمع سياسي متعمد وبعض الأخطاء التي يرتكبها بعض المسؤولين."
( 1)
The Koran was the constitutional basis of the first Islamic-Arab State. The election of head of state took place in the first four Caliphates through free public elections. The aims: freedom, justice, revelation and social tax system form the pillar of the then so-called wisdom state (Al-dawla alrashedia). The fourth Caliph, Ali ibn Abi Talib did all he can for a democratic oriented state system and prepared in connection with a government mandate detailed descriptions of rights and duties of rulers but also the functions of a state and its social constitution. Dr Al-Wakeel sees main features of the social democratic idea already realized to some extent. (The development program of the United Nations, lists in its 2002 published Arab Human Development Report Ali ibn Abi Talib’s governmental mandate as an example of Good Governance
http://www.rhombos.de/shop/soziale-demokratie-im-21-jahrhundert.html
.( 2)
http://www.tellskuf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=8855:2011-01-23-15-36-16&catid=355:2011-01-25-11-52-55&Itemid=63
http://www.tellskuf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=8855:2011-01-23-15-36-16&catid=355:2011-01-25-11-52-55&Itemid=63

الدكتور لطيف الوكيل
16.12.2011المانيا






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ألقذافي يقتفي صدام والدور على صالح وبشار
- تضامن شعوب الربيع العربي
- 9/9 مظاهرات لأجل الخدمات
- مفارقات سقوط أنظمة الدكتاتورية العسكرية العربية
- حرية الإنسان مقدسة والثورة كرامة
- ملك الدين والدولة إرهابي في مهب الريح
- أسلحة القذافي وضربات الناتو
- ثورة الربيع العربي تنتصر في اليمن
- خارطة طريق القضاء على الإرهاب
- انهيار الدكتاتورية العسكرية العربية
- المسؤولية هنا بكل جوانبها تتحملها إمبريالية النفط
- أقزام طغاة يقتلون المُتظاهرين رميا بالرصاص
- ثورة الشعب الليبي تعري الدكتاتورية العربية
- الدكتاتورية العسكريةالعربية احتلال وطني
- المطالب التي شرعها الشعب المصري
- ميدان التحرير ثورة عربية ضد الاستعمار والرجعية
- الإرهاب وتشكيل الحكومة العراقية
- صدور كتاب مبادئ الديمقراطية الاجتماعية
- الحوار المتمدن يتألق عالميا والكاتب يفتخر
- حملة تضامن مع اطلاق سراح القائد الكردي عبدالله أجلان


المزيد.....




- من هو النائب الإسرائيلي إيتمار بن غفير المتهم بإشعال شرارة ا ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن تدمير منزل نائب رئيس حركة -حماس-
- الرئاسة الفلسطينية: عباس تلقى اتصالا هاتفيا مهما من بايدن
- السعودية ومصر تؤكدان ضرورة -الوقف الفوري- لإطلاق النار في فل ...
- عقب تدمير برج الجلاء في غزة.. نتنياهو يتصل ببايدن ويشكره على ...
- رسيماً: الإصابة تحرم زلاتان إبراهيموفيتش من منافسات يورو 202 ...
- التنفس من فتحة الشرج.. دراسة يابانية تشير إلى قدرة الثدييات ...
- شاهد: مظاهرات في شوارع لندن للتنديد بالعنف المستمر في الشرق ...
- خطبة الشيخ عمر هاشم في مصر حول إسرائيل: -توجه دولة أم احتواء ...
- شاهد: مظاهرات في شوارع لندن للتنديد بالعنف المستمر في الشرق ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - لطيف الوكيل - الربيع العربي يجتث البعث الفصل الأول