أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - نباح اسدي














المزيد.....

نباح اسدي


علي الانباري

الحوار المتمدن-العدد: 3507 - 2011 / 10 / 5 - 21:45
المحور: الادب والفن
    


القتلة
يبدأون احتفالاتهم
والدمشقي مهيار
يموت على سور دمشق مصلوبا
ولا احد
يرفع يديه احتجاجا
-------------
في مدن مهانة
قابلة للكسر كالبلور
رايت اسرابا
من الدبابات
بمدافعها المنتصبة
تغتصب المدن
احتفالا بخروج الطاغية
على شاشات التلفزيون
ذي النباح الاسدي--
--------------
روسيا
ايتها العاهرة
كفاك اسفافا
وعهرا
فكل ما تتبجحين به من سفسطات
هو خلاصة ماضيك المقلوب
كفنجان العرافة
اسفي ان يكون لينين
جدك الملتحي بالوقار
كنت تضحكين علينا
بالثورية المهلهلة
كمعطف شحاذ
---------
اذبح يا بشار
شعبك كما يحلو لك
فذا صك الغفران
روسي الولادة
صيني الرذيلة
روسيا + الصين= لعنة التاريخ
وما يهرفان به
ابجديات غارقة في برك آسنة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,165,812,525
- ما ارتله وحيدا
- رباعيات علي الانباري
- من حافظ الى بشار0 سيرة ذاتية- 2-
- من حافظ الى بشار- سيرة ذاتية _ 1_
- سقوط بشار الاسد انتصار للشعب السوري
- يا نور نبعك ضم روحي
- مثلك لا يرثى----- الى هادي المهدي
- شد الرحال الى الجحيم
- اسدان وموت متوارث
- ذقها وذقها يا ابن لادن
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -1-
- الى الجحيم معمر القذافي
- ما ضرها لو كانت ديمقراطية حقا
- لا مدينة فاضلة يا افلاطون
- بعد هذا اليوم لا صبر لمغلوب ولا عهد لغالب
- يوما ستذكر انها الخضراء
- لا مجد للاموات كي يرثوا السماء
- الاغاني ضمها المحراب كي تبكي طويلا
- الكاس السابعة


المزيد.....




- المغرب/بريطانيا..احتفاء افتراضي بذكرى مرور 300 سنة على توقيع ...
- بوريطة: المغرب منخرط بتعليمات ملكية في مواكبة الفرقاء الليبي ...
- جنوب إفريقيا.. وفاة عملاق موسيقى الجاز جوناس غوانغا عن عمر ي ...
- الإمارات تطلق الدورة الثالثة من مهرجان -العين- السينمائي
- طرفا الحوار الليبي يثمنان الدعم الملكي لجهود إنهاء الأزمة ال ...
- العثماني :هذه إنجازات الحكومة التي يقودها العدالة والتنمية
- استمرار مسلسل الاستقالات من البام باقليم تارودانت
- الكاتبة الكولومبية بيلار كوينتانيا تفوز بـجائزة الفاجوارا
- جوامع صدام حسين في العراق.. تحف معمارية تخفي أسرار الصراع
- السودان يحتفل باليوم العالمي للثقافة الأفريقية


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - نباح اسدي