أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-














المزيد.....

الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-


علي الانباري

الحوار المتمدن-العدد: 3352 - 2011 / 5 / 1 - 19:40
المحور: الادب والفن
    


في قصائد الشاعر نامق عبد ذيب عبر مجموعته الاخيرة- اضاءت
حياتي بكلام ازرق- صور شعرية اخاذة مثل قوله
هذه القصيدة لم اكتبها بعد
ولكنها شاخت على شفتي
ها هي تمسك عكازتها لتصل الى قبرها
انها صورة تعطي للقاريء فسحة للتامل وهو يربط بين الفن والواقع
الذي يسلب كل شيء من الانسان حتى الجمال المتمثل في الفن0
وفي قصيدة ايام ايوب يتقمص الشاعر شخصية ايوب المبتلى والصابر
على ابتلائه فيقول
يا ايامي المسفوحة في الجروح التي تلمع
مثل مثل على شفة نبي
او قوله انا اتشرد بين مطارات في الراس
او قوله- ليت الارضة قضمتك ليتها تكتب قصيدة رثائك
ان الشاعر نامق عبد ذيب يراكم الصور الشعرية في القصيدة حتى
لا يكاد القاريء يمسك بزمامها ولو راينا ما تحويه قصيدة –فكري-
لانبهرنا من قدرة الشاعر على التخيل فهناك دم يتكرر في اغلب مفردات حياتنا دون ان نبصره
دم الغزال الذي يخاف من المسك
دم السؤال مطعونا بالجواب
دم الخيول في سيرك النصر
دم الوردة على خد الراقصة
دم الحب في الاغاني التافهة
دم اللوعة في الذكريات
دم الحرية يتعدد في الاضرحة
انه الدم الذي لا يتخيله الا ذوو البصيرة الثاقبة حين يمتلكون موهبة الكشف
ان قصائد الشاعر نامق لا تتوكآ على الابهام والغموض ابدا بل هي سهلة
التراكيب مفهومة لاي قاريء دون ان تسقط في المباشرة والذي يمنحها
شاعريتها هو صورها الشعرية العالية المبتكرة
وسوف نبين في كتابات اخرى تاثير المكان على شعر نامق عبد ذيب عبر
مجموعته الاخيرة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,622,995
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -1-
- الى الجحيم معمر القذافي
- ما ضرها لو كانت ديمقراطية حقا
- لا مدينة فاضلة يا افلاطون
- بعد هذا اليوم لا صبر لمغلوب ولا عهد لغالب
- يوما ستذكر انها الخضراء
- لا مجد للاموات كي يرثوا السماء
- الاغاني ضمها المحراب كي تبكي طويلا
- الكاس السابعة
- صلاة لا يصح بها الصحيح
- افعال ناقصة
- صمتي شهقة العصفور
- لم اعد ابصر امامي
- اي بلاد تاخذ شكل جهنم
- رسالة الى ابي نؤاس
- جاءت كلاب الصيد
- علي سيد الاحلام
- كم هو الله جميل ومسالم _ الى فيروز
- كما حصان يتهاوى
- سادن الرب


المزيد.....




- الخارجية المغربية تجمد كل أشكال التعاون مع السفارة الألمانية ...
- الافتتاح بفيلم لبناني.. مهرجان برلين السينمائي ينطلق افتراضي ...
- ظلال أزمات الواقع العربي في القائمة الطويلة للجائزة العالمية ...
- بعد اتصال ملكي .. الرميد يتراجع عن قرار الاستقالة
- الرميد: -يشهد الله أني ما قدمت استقالتي إلا بعد أن أتعبني ال ...
- رغم -تصدع- الحزب .. العثماني ينام هادئا!!
- ترشيح أكثر من 300 عمل أدبي لجائزة -الكتاب الكبير- الوطني الر ...
- مصر.. الفنانة سميرة أحمد تكشف عن أمنية وحيدة ليوسف شعبان لم ...
- الكويت.. نشطاء يناشدون وزير الداخلية السماح لفنان قطري بالمش ...
- إكليل من الزهور باسم الرئيس على ضريح الفنان يوسف شعبان


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-