أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - محمود يعقوب وأثناء الحمى














المزيد.....

محمود يعقوب وأثناء الحمى


رسمية محيبس

الحوار المتمدن-العدد: 3480 - 2011 / 9 / 8 - 13:08
المحور: الادب والفن
    



محمود يعقوب يكتب فصلا من رواية طويلة أغنية عروس الماء ليست قصة قصيرة كما أراد لها كاتبها بل فصل من رواية ضاعت تفاصيلها قصة حب بين رجل وامرأة مضحكة وحزينة وغريبة قصة عجوزين وجدا نفسيهما في عزلة عن العالم الرجل بشبقه والمرأة بتفاصيل جسدها المكتنز بالشهوة والشباب الذي لا يذبل تفاصيل كثيرة ةأغرق فيها الكاتب قراءه رواية من هذا الواقع المأزوم الواقع الذي التقط منه قصة عجوزين احبا بعضهما يتكلم القاص بلغة الراوي الانا كانت نتيجة الحب بين الجد والجدة مضحكة ومخزية ككل قصص الكهول الذين احبوا

لغة العشب والماء والطين لغة التعب والحرمان والدموع لغة شط الغراف واكواخ الطين والآهات والمواويل الجنوبية قصة السطيطو اللص الذي استيقظ ضميره وقصة خميسة التي تحولت رجلا وسقطت في حبائل أنوثتها مرغمة

قصة عروس الماء التي اغرقتها شهوة الجد الكهل واسلمتها للموت

مجمود يعقوب كاتب قصة ماهر وعازف على اوتار القلوب التي تجذبها روائح الشوق والدهشة التي تفوح من السطور بأمكان هذا الكاتب الذي تعمد بماء الغراف ان ينجز عملا سرديا مذهلا لم يتم الاعلان عنه في وسائل الاعلام التي هي في شغل عنه هذا الشطري الذي يسيل قلمه بالحكايات المعطرة برائحة الخبز والسماق والبردي والاكواخ الملتصقه بشط الغراف

محمود ليس من كتاب الصحف الحكومية التي يروج لهم كثيرا هذه الايام ولا المنابرالاعلامية التي يتزاحم عليها الكتبة وانصاف الموهوبين ويرغب الواحد منهم بمحو الآخر بجرة قلم متناسين حكمة ماوتسي تونع الخالدة دع مائة زهرة تتفتح

محمود يعقوب خارج هذه المنظومة تماما يكتب مايحلو له وهو على يقين ان الجميع سيلتفت ان عاجلا أو آجلا لهذه القصص العميقة المحتوى والتي سطرها قلمه برؤية كا تب يجيد التوغل في جسد المدينة واستلهام قصصه من معينها الذي لا ينضب

قصة عروس الماء من بين قصص مجموعة أثناء الحمى تأخذ حيزا كبيرا ويمضي الكاتب في سرد تفاصيل حية من مخيلته المكتنزة بالكثير فهو ابن الواقع الذي تحسس رائحة الطين الذي كان يمضغه أيام طفولته خلسة عن الانظار

قصة البساتين المسيجة بالطين والعاقول

قصة العصافير التي ظفرت اعشاشها في بستانهم والقبرات والارانب البرية

أثناء الحمى مجموعة تطفح بالكثير بدءأ من قصة السطيطو اللص الذي يجوب شوارع المدينة فيسرق وينهب ويعود فارع اليدين نقي الضمير بعد صحوة متأخرة كاد أن يفقد حياته ثمنا لها

محمود يعقوب كاتب شطري منحه الغراف غزارة ووفرة لم يمنحها نهر من قبله وما زال يغمس ريشته في الماء ويخرج الكثير

اثناء الحمى مجموعة قصصية 2011

الكاتب محمود يعقوب

من منشورات مجلة الشرارة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,964,381,598
- علي
- حق الرد
- من أجل حفنة دولارات
- على جسر الأئمة
- رحيم الغالبي شاعر مشاغب رحل
- دكتاتوريات جديدة
- هواجس مربدية
- هلاء الحواة
- أمير من أور _قراءة في مجموعة شعرية
- من وحي ملتقى قصيدة النثر في البصرة
- هاجس الحب والاستلاب في رواية شروكيّة
- الاتحاد العام لادباء وكتّاب البصرة الى أين ؟
- جلال زنكابادي وسلطة الشعر
- يا عيني على المربد
- سطور من دفتر الحنين
- الحمامة والشباك
- عصر بلا شكسبير
- رسائل من والى الشاعر كزار حنتوش
- الالم الغريب
- ايها الشعر


المزيد.....




- طهران تصف قرار واشنطن إعادة فرض العقوبات بالمسرحية الهزلية
- خطيب زاده: ما قاله بومبيو ليس الا مجرد مسرحية تلفزيونية
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- المتحف المصري الكبير يستقبل ألفي قطعة أثرية جديدة (صور)
- العثور على نسخة نادرة لآخر مسرحيات شكسبير في مدرسة بإسبانيا ...
- الفنان المصري صلاح عبد الله يهدد بمقاطعة كرة القدم بسبب الزم ...
- الحكم بالسجن على مخرج سينمائي سوداني فاز بجائزة عريقة في مهر ...
- صباح المدى: رحيل الفنان طارق الربيعي عن 83 عامًا
- كاريكاتير العدد 4773
- الحكم بالسجن على مخرج سينمائي سوداني فاز بجائزة عريقة في مهر ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - محمود يعقوب وأثناء الحمى