أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحى غريب أبوغريب - همس المرايا والبحر أسمعه














المزيد.....

همس المرايا والبحر أسمعه


فتحى غريب أبوغريب

الحوار المتمدن-العدد: 3475 - 2011 / 9 / 2 - 23:08
المحور: الادب والفن
    


تزاجلى ياهند فى ليلى ....
فتطرح الاشواك فى ألمى
فتجرحنى.
ولاأنت ولا ليلــــى ولاهنــــد
سيأتى حبــيباً بعد الان يـــداوينى

أشتاق رؤيـــــــاك
ياسمراء العينين فى سفرى
وحيداً غريباً ...
أبحــــرُ عاشقاً فى ليل من حروف.
أصنع منها زهرات وأخلق فـيــه فراشاتى

أسيرك أنا .
فمن معى ياحبيبه الهند له أشتكى له قدرى؟

ساء لــتك يا بحر
أن تُنصت ولـــو ثوانى هدير بركانى ..
شكوت إليك أحـــــــزانى
شكوت إلــــك حنــــين
قصائدى بلا طيف سمراء فى سمرى

فجاء الموج منتحباً
فعانقت لحن أوتاره.. وترى ..
فأ لقيت إليه بكاء أشعارى ...
فاعــــادها مهتاج..
فأبكانى ..فسكنت موجاته حزناً
وألقاها وبهِ خجلا على قدمى

أخفيت براحتى وجهى لساعات
وقلت هوناً عليك يانفسى ... لاح
بك الفجر.... واخـــــتفى قمرى
فهمست مرايــاه بالصدى حـــولى
ألا يكفــــــيك يا زمنـــى.
ما ضاع من بـــــصرى
كفــى ياصبرَ أنين جراحـــاتى ..
لا أرجوك بعد الان أن تواسينـــى

جئـت إلــــيك تطببـــنى ..
فأسمــعك تحــــاكينى فتُبكينى
فتحــــفن لــى المــــاضى
فـــى كفيــك .
وتؤلــمنى وتشقــينى

كفـــى يـــا صبر فبــعد الان
لاأرجــــوك أن تواسيــــنى
ضعيف أنا ومابـــى يد إليك أملكها
سوى دمــــعات أصــبها صباُ
فتنهال أمـــطاراً من عــــينى

ياطارق الذكرى وبــــى ألــمٌ
حــــنانيك تكذب أو تكذبـــنى
هل جئت تواسينى أم جئت تبكيـــنى؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هم خدعوك من قديم الازل ..
- محامى فى بلاد الشرق المصلوب الصامت..
- لو لم نظنين بى الظنون سيدتى ومولاتى ..
- **أشتاق رؤياك ياجميله...العينين فى سفري **
- مفهوم العلمانيه والليبراليه..واليسار ليست كفراً ولا إلحاداً ...
- لاتخافي من كل تجار الظلام
- حيا تحررى يافتاه من قهر زمن الذكور الفاجره
- آه يابلدنا... آه ياتكيه.... أه ياوسيه..آه ياولادنا
- ماعدت أقبل فى الحب ديكتاتوراً ..إن قال يطاع!!!
- **جامعة الخيانة الثوار العرب**
- وحق الجمال الذى أنا لاأعيه..فقير فمن يشتريه..
- اصحى يامصر أبوس رجليك
- **هذه بلادنا يارفاق.. دون خوف أو نفاق.
- ****سأقتلك حباً ...وأشرب من شفتيك خمراً ..
- هناك فى سوريا العويل والصراخ رهيب ..
- **لا....عليك يامصرَ.. من ألم الجراح....
- لشهداء ..مصر.. وسوريا.. وليبيا..واليمن ..وكل بلادى أغنى
- ***لك أنت وحدك يا جميله أنشدك كلماتى***
- طوفتك بلحن أنت تحبيه...فضمينى...إليك حبيبتى...
- من أنت؟ لاأدرى فى وصفك شيئاً اسردهُ..


المزيد.....




- بنكيران يكمم أفواه الأمانة العامة وأنصاره يلوذون بالصمت
- الأسبوع في صور: عاصفة أروين الثلجية وانتخابات الجزائر وعروض ...
- رسم المدن المقدسة والتصورات الجمالية
- وفاة الفنان السوداني عبد الكريم الكابلي
- فيديو: السينما الهندية المستقلة تفتح المجال لممثلين من الطبق ...
- سمية الألفي: فاروق الفيشاوي خانني وأجهضت 12 مرة ولم أتشاءم م ...
- من يخشى من ميرات أوبنهايم؟
- دير القصائد.. حين تصبح القصص مرآة لوعينا
- فيلم -المقاطعة- يوثّق الانحياز الأميركي الأعمى للاحتلال ضد ا ...
- حكام مهرجان سينما الحقيقة الـ15 يشيدون بجودة ومضمون أفلام هذ ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحى غريب أبوغريب - همس المرايا والبحر أسمعه