أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحى غريب أبوغريب - وحق الجمال الذى أنا لاأعيه..فقير فمن يشتريه..














المزيد.....

وحق الجمال الذى أنا لاأعيه..فقير فمن يشتريه..


فتحى غريب أبوغريب

الحوار المتمدن-العدد: 3461 - 2011 / 8 / 19 - 21:20
المحور: الادب والفن
    


أنا...يا سيدة الليل في وحدتي..
أكتبُ كل ما تنطقيه.
وحقٌ الجمال الذي... أنا لا أعيه…
وحقُ الرداء الذي أراه .
ولا تبصريه..
عاشقٌ ومولاتى.. فى ألمى ..
تبيعني الأحزان ..سطوراً
فقيرُ أنا..فمن يا أنا يشتريه..
وفى وحدتي..
أشقُ الفضاءُ المديد
وأحيَىَ زماناً.. فى وطنى لا أرتضيه..
لاتسألينى سيدتى
إن كان سجينُ الهوى فيك
يبرأ منه..
إذا ما الهوى يعْتلِيه؟…
ياربهَ الاحلام والالام فى سكنى….
يدور الأسى فيك بكل الوجوه..
سجينةٌ أنتِ مثلى..
وكم أنا مُصمغٌ..
فيك عنيد.. لا حال فيه
لكنك مبحرة في فضاء عنى بعيد..
حبيس أنا مثلك..
هو قدَرك أم قدرى لاأدرى…
أكونَ فوق ثراك سجين..
رغم إختفاء القيود..

وهل هذا….
نهاية كلُ ما نرتجيه؟
نموت ونحيا…
هنا في التراب..
وهل يحيا التراب الذي تقتليه؟
لتملأ حولي.. كل المرايا الصراخ…

يا امرأتا…
لما…كي بيداك تقتليه؟…
لما.. كي بعد حين تسحقيه؟
لست أدرى سيدتي ومولاتى..
فهل لعبدٍ يوما إليك..
يبقى بعشقك .. ولا ترتجيه..
ياإمرأتاً
وَلدتْ على شفتيها.. كل الحروب.
خُلَقاَ حِشاكِ منذ الازل لصراعِ الوليد..
ياإمرأتاً يهوى…
على نهدها….كل الرجال القتال..
لكنهم لكِ ساجدينَ…
لكِ كالدمىَّ لاهثين..
لك عاشقين..في لحنِ زفاف..
ورقص عبيد..
يا مسرحاً لم يزل..
شاهد له, وعليه شهيد..
في هذيان.. الخلود.
وسرُ الوجود..وسر الرحيل
يا مسرحا لم أجد فوقه..
سوى حالمين.
سوى للهوى صاغرين ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,159,368,644
- اصحى يامصر أبوس رجليك
- **هذه بلادنا يارفاق.. دون خوف أو نفاق.
- ****سأقتلك حباً ...وأشرب من شفتيك خمراً ..
- هناك فى سوريا العويل والصراخ رهيب ..
- **لا....عليك يامصرَ.. من ألم الجراح....
- لشهداء ..مصر.. وسوريا.. وليبيا..واليمن ..وكل بلادى أغنى
- ***لك أنت وحدك يا جميله أنشدك كلماتى***
- طوفتك بلحن أنت تحبيه...فضمينى...إليك حبيبتى...
- من أنت؟ لاأدرى فى وصفك شيئاً اسردهُ..
- **قتلوك يابلادى...
- ربما... كانت لنا ذكرى ياحبيبه..
- هل رأيت البدر يبكى؟
- **ياسيدتى إنى أنتظر منك الرد**
- طيب وإيه يعنى..لما الكلب بايعنى..
- **عيب يامعاطى تعمل وسط الناس قرداتى..
- تعرعر أيها المتعرب ..المصرى الغافل.
- وضممتك ضمتان..وهمستك همستان..
- ثوره الشعب المصرى بين الحقيقه والخيال والحلم..
- كم أضاعوك يابلادى؟؟
- سأكتب على كفيك.. ياسيدتى ...أنت مصريه..


المزيد.....




- مجلس المستشارين يدمج الأمازيغية في أشغال جلساته وأجهزته
- مصدر: بايدن رحب بحرارة بالاختراق الدبلوماسي المغربي..وهذه شر ...
- فنانة سورية كندية تمزج في أغانيها بين الشرق والغرب بطريقة كل ...
- فلسطين.. فنانة تشكيلية تبدع بفن -الكويلينج- لتشكيل لوحات جمي ...
- متحف في باريس يحيل -ترامب- إلى المستودع!
- كاريكاتير القدس- الأربعاء
- متاعب صحية تعقّد حالة المخرج السينمائي المغربي محمد إسماعيل ...
- مُخلّص العالم: العثور على نسخة مقلدة من اللوحة عمرها 500 عام ...
- أرجوحات تجمع الناس على جانبي الحدود الأمريكية المكسيكية
- الممثلة آنا فالشي تفي بوعدها وتنشر صورة -جريئة- لها بعد فوز ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحى غريب أبوغريب - وحق الجمال الذى أنا لاأعيه..فقير فمن يشتريه..