أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحى غريب أبوغريب - وحق الجمال الذى أنا لاأعيه..فقير فمن يشتريه..














المزيد.....

وحق الجمال الذى أنا لاأعيه..فقير فمن يشتريه..


فتحى غريب أبوغريب

الحوار المتمدن-العدد: 3461 - 2011 / 8 / 19 - 21:20
المحور: الادب والفن
    


أنا...يا سيدة الليل في وحدتي..
أكتبُ كل ما تنطقيه.
وحقٌ الجمال الذي... أنا لا أعيه…
وحقُ الرداء الذي أراه .
ولا تبصريه..
عاشقٌ ومولاتى.. فى ألمى ..
تبيعني الأحزان ..سطوراً
فقيرُ أنا..فمن يا أنا يشتريه..
وفى وحدتي..
أشقُ الفضاءُ المديد
وأحيَىَ زماناً.. فى وطنى لا أرتضيه..
لاتسألينى سيدتى
إن كان سجينُ الهوى فيك
يبرأ منه..
إذا ما الهوى يعْتلِيه؟…
ياربهَ الاحلام والالام فى سكنى….
يدور الأسى فيك بكل الوجوه..
سجينةٌ أنتِ مثلى..
وكم أنا مُصمغٌ..
فيك عنيد.. لا حال فيه
لكنك مبحرة في فضاء عنى بعيد..
حبيس أنا مثلك..
هو قدَرك أم قدرى لاأدرى…
أكونَ فوق ثراك سجين..
رغم إختفاء القيود..

وهل هذا….
نهاية كلُ ما نرتجيه؟
نموت ونحيا…
هنا في التراب..
وهل يحيا التراب الذي تقتليه؟
لتملأ حولي.. كل المرايا الصراخ…

يا امرأتا…
لما…كي بيداك تقتليه؟…
لما.. كي بعد حين تسحقيه؟
لست أدرى سيدتي ومولاتى..
فهل لعبدٍ يوما إليك..
يبقى بعشقك .. ولا ترتجيه..
ياإمرأتاً
وَلدتْ على شفتيها.. كل الحروب.
خُلَقاَ حِشاكِ منذ الازل لصراعِ الوليد..
ياإمرأتاً يهوى…
على نهدها….كل الرجال القتال..
لكنهم لكِ ساجدينَ…
لكِ كالدمىَّ لاهثين..
لك عاشقين..في لحنِ زفاف..
ورقص عبيد..
يا مسرحاً لم يزل..
شاهد له, وعليه شهيد..
في هذيان.. الخلود.
وسرُ الوجود..وسر الرحيل
يا مسرحا لم أجد فوقه..
سوى حالمين.
سوى للهوى صاغرين ..



#فتحى_غريب_أبوغريب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اصحى يامصر أبوس رجليك
- **هذه بلادنا يارفاق.. دون خوف أو نفاق.
- ****سأقتلك حباً ...وأشرب من شفتيك خمراً ..
- هناك فى سوريا العويل والصراخ رهيب ..
- **لا....عليك يامصرَ.. من ألم الجراح....
- لشهداء ..مصر.. وسوريا.. وليبيا..واليمن ..وكل بلادى أغنى
- ***لك أنت وحدك يا جميله أنشدك كلماتى***
- طوفتك بلحن أنت تحبيه...فضمينى...إليك حبيبتى...
- من أنت؟ لاأدرى فى وصفك شيئاً اسردهُ..
- **قتلوك يابلادى...
- ربما... كانت لنا ذكرى ياحبيبه..
- هل رأيت البدر يبكى؟
- **ياسيدتى إنى أنتظر منك الرد**
- طيب وإيه يعنى..لما الكلب بايعنى..
- **عيب يامعاطى تعمل وسط الناس قرداتى..
- تعرعر أيها المتعرب ..المصرى الغافل.
- وضممتك ضمتان..وهمستك همستان..
- ثوره الشعب المصرى بين الحقيقه والخيال والحلم..
- كم أضاعوك يابلادى؟؟
- سأكتب على كفيك.. ياسيدتى ...أنت مصريه..


المزيد.....




- المغرب ومجلس التعاون الخليجي: انضمام كامل العضوية أم شراكة م ...
- من بينها الزيت والحليب والتعليم الخصوصي.. مطالب بتسقيف أسعار ...
- إيان ماكإيوان يوقع عقد روايته الجديدة -الدروس-
- صدور ترجمة كتاب -رسائل صينية- للويس ديكنسن 
- تعلق الشباب العربي بالروايات الأجنبية.. هل هي ظاهرة تهدد اله ...
- سوريا.. نفي إشاعة وفاة الفنان الكبير دريد لحام
- عارضت صدام وغادرت البلد بعد تهديدات بالقتل.. غزوة الخالدي فن ...
- خدمة عسكرية.. يتعين على الشباب المدعوين ملء استمارة الإحصاء ...
- هل ما تزال البحور الشعرية التي جاء بها الفراهيدي فاعلة في ال ...
- أَنا وَذاتُ التاجِ ما نَزال


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحى غريب أبوغريب - وحق الجمال الذى أنا لاأعيه..فقير فمن يشتريه..