أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان الحميداوي - أماني الحصاد قراءة في قصيدة كريم الجنديل (حصادالبوس) يحيى الحميداوي














المزيد.....

أماني الحصاد قراءة في قصيدة كريم الجنديل (حصادالبوس) يحيى الحميداوي


يحيى رمضان الحميداوي

الحوار المتمدن-العدد: 3436 - 2011 / 7 / 24 - 12:36
المحور: الادب والفن
    


أماني الحصاد .....
قراءة في قصيدة الشاعر كريم الجنديل (حصاد البوس )

______________________________​_____

عازف جنوبي يحمل قيثارة الحرف تتغنج الكلمات بين شفتيه ..تعصر أحلامها في كأس من السحر لننتشي ونحن نعاقر خمرته بينه وبين القصيدة علاقة عشق صاخب ...تنهدات وأمال متناثرة بين الأزقة والطرقات الملتهبة بالوجع والأماني ....نازف لايرهقه النزف ....لاهثا نحو الجمال.. أنه كريم الجنديل وهل تكفي الكلمات التي نقولها في هذا الباذخ المعطاء ........استوقفني (حصاد البوس)رغم الاحتراق الذي تفوح منه صرخات التمني ألا أن عذابات الجنديل تكتب حروفها فوق القلب بعذوبة وألوان صامته
عذاباتي

اوحركتي اوياك

تكتب بلكلب

فوك الوجع سكته
ورغم الجرح والألم ألا أن صورة الحبيبة والأنثى الرقيقة التي طبعت في ذاكرة الجنديل أجبرته على المجيء كي يزيد من حزنه وأمانيه التي لاتنتهي لترسم على صفحات مرآته التي تحاول أنثاه أن تحطم حدودها وهو يترقب ......
وجي
وتكسر امرايات

فوك اذراعك الشفته
يذوب غارقا في سيدة العشق بين شفتي اللهفة راكضا فوق خيالاته مغردا بعناوين العاشق الذي تخنقه الرعشات لتحيل أبتسامته إلى دموع خائفة من الرحيل .......والذبول رغم تعلقه بحبه الأزلي الذي لايريد أن يفارقه كي لاتذبل وردة الحياة التي تعلقت في قبلات حبيبته
وموع انه ابزبد روحك

وصير ادموع

وبجيلك جمر

يل وردي ذبلته
يتشضى معانقا هواجسهُ الدائمة الترقب ....كما قطرات المطر هكذا تهطل الكلمة لتعانق الورق الملون ......يزرع النداءات في زوايا البوح.......يمزج التناقضات بفرشاة الجمال حتى لتشعر وأنت تقرأ بأنك خاشعا في محراب القصيدة ترتجف كل تفاصيل الجسد رغم الاحتراق المستمر .......
مثل حبة مطر

يل طشرت روحي

اتشظه اعله بابك

ولجحيل ابجفه يومي
يتنقل بين صورة وأخرى ليبقى وهج الصورة الأولى مطبوعا وحبات مسبحة القصيدة متصلة بلا انقطاع وتبعثر ....قدرة لامتناهية في الإمساك بزمام الفكرة والنسيج الواحد ....أخر قمر يغفو على شرفات ذاكرة الجنديل لاينفك من النظر إليه بلا هوادة يعانق تفاصيل النور التي تأتي متراقصة من إشعاعات جماله الذي يتخيل أعماقه من يقرأ النص المتخم بالجمال والوجع
نشوى وهو يعتصر خمرته من تفاحة الأنثى المنتصبة في خياله الخصب ليثمل متمنيا الأغفائة اللاهثة في جسد ملائكي يشتهيه

يااخر كمر
يتنفس ابليلي
دفيني
ولو مره
انام ابطول زندك

ونعصر تفاح

اجذبني
اعله صدرك
خل اشربك راح
تخنقه الفصول خائفا من الموت للعشق الذي يقلقه التشبث به .....الصمت والبعد والبرود الذي يعتري الأخر صورة أستطاع أن يختصر أزمنتها بشهر شباط وهو يمر بسبات عميق ..
يخنقه الخجل وهو ينتظر حراك لما توقف من خيوط التواصل .....ليحصد ثمرات العشق قبلات ملتهبة تغرق شفاه العشاق بحرارة اللقاء ..........لتلقي الأيدي الراجفة بأيدي يملئها الفراغ ....فراغ الوحدة والانتظار ......لتكون ملحمة عشق خالد لاتغيره همزات المتصيدين ....

راضي ابنار اشفتك
ولنفس مشتاك

ولك رطب نوى العشاك
ولك رطب نوى العشاك
وحنه انباري بلطليع
بسلال الهجر يثمر
يمته اتمر
مو زنجر عشكنه
او ماكو بيه حركه
بارد
جنه شهر شباط
مابيه حر ولاعركه
العشك
لو مايهزنه اثنين
ينخلنه ابعذاب العمر
ماعشكه

فشله اعليه
فشله اعليك
نكظيه العمر فركه
حصدت ناسنه اوردت
وحنه اول حصاد البوس
بس الخوف حاصلنه
اجفوفك خاليه
وجفوفي بردانات
لابيهن حرارة شوك
وحين صمتت كل الهمسات تحولت مدينة العشق إلى مدينة من الأرق والخوف .....حتى كأنما (عكد الهوى ) توقفت نبضاته لأنكِ أيتها الأنثى التي مزقت عذارة الجنديل وأحالت حرفه إلى براكين من الوجع بعيدة وصامتة ,,,,,,لتكون الناصرية المدينة التي تحتسي الشعر وترقص كل أجزائها قصائد وأنغام .....بلا شعر وأنت غير التي كنتِ باذخة في حنانك على الجنديل ....وهنا يغرق الشاعر في أحلامه ملونا قصيدته بأماني كل العشاق ......ليزرع الأمل في نفس تتوق إلى الأمل ولاتعرف القنوط والتراجع .......لتحول كل الكره
إلى باقات من الورد حين اللقاء .......لاتعترف بالغة الحدود أو المسافات ....لاتمنعها السدود من البوح ....تخترق رحم الخوف وتصنع المستحيل .........

لاحومرهن الحنه
ولك مطرت
سما العشاك
بوس اواحنه يبسانين

جنه الناصريه اتراب
لاغيمه ولامزنه

وجيتك بلحلم شكاي
كوم اوياي
خل نزرع
عشك للناس
كل الكاع
اوشوف الناس
من تعرف تحب
تنكلب فراشات
وسيوف العداوه
اصير كاره اورود
اوماكو احدود
بين الناس من تعشك
ولا كو اسدود
تكطع على الشط الماي
ورغم معانات الجنديل والحزن المتراكم ألا أن روح التفاؤل باقية تنسج خيوط الأماني لتجعل من أشعة الشمس الحارقة ظلال للذين لايملكون سقوف تؤويهم .......لأن الحب هو الشعلة التي استوطنت القلوب..........
الشمس هاذي

تصير افياي
للماله سكف بلصيف

اوللفقره سرادقها


هاي الناس
من تعرف تحب
حتى الله يرزقها
...........نستشف من القراءة المتأنية للنص الذي أتحفنا به الجنديل .....لغة الشاعر لاتتوقف على أماني شهوانية يريد استمالت القارئ في قراءة النص وإنما هي دعوة ليكون الحب أساس التلاقي والتلاقح والبناء....نضوج الفكرة ودقة الصياغة والمقدرة على التلاعب بالمفردة أدوات يتقن الشاعر التعامل معها ....لذلك كان حصاد البوس حصاد من العشق للحبيبة والوطن والفقراء الذين يتمنون الراحة والاستقرار ....قبلاتك لن تنتهي أيها النازف بالجمال والحب والأماني التي تحترف حصاد القلوب التي سجلت إعجابها بحرفك الأنيق اللذيذ كاللذة الجنوب وأرثه الذي حملته قصائدك الباذخة أيها الطير السومري المغرد .................بعذوبة الناصرية

يحيى الحميداوي
بغداد
2011






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أفكار ساخنة ....يحيى الحميداوي
- ليل كاظم السماوي ....قراءة في قصيدة (ليل الغزل ).........يحي ...
- الغربة والحنين في قصائد توفيق الصكبان
- رصاصة ..................يحيى الحميداوي
- الصراع بين المالكي وعلاوي ..........
- حكومة تدعوا الرجال إلى نفسها .....
- مهلا ..........الجنة لنا نحن الفقراء يحيى الحميداوي
- رائحة المدينة (شنور قدوري ) يحيى رمضان الحميداوي
- نافذة الأغتراب
- حكومة توافق أم تراشق
- قصتان قصيرتان جدا (المرآة).......يحيى رمضان الحميداوي
- براءة الرطب .......يحيى رمضان الحميداوي
- الحركات الأسلامية وأزمة الثقة
- قداس الرغبة
- إلى الزعيم الأوحد النفط ..........يحيى رمضان الحميداوي
- وصايا لمواطن عربي ....شعر


المزيد.....




- القضاء الإسباني يعيد فتح ملف يتعلق بجرائم ضد الإنسانية يستهد ...
- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- بعد أن سيست إسبانيا قضاءها.. سفيرة المغرب بمدريد ستعود للتشا ...
- -يمكن يكون ده آخر بوست أكتبه-... نقل الفنانة فاطمة الكاشف إل ...
- -البالونات تصبح صواريخ-... فنانة لبنانية تعبر عن ألمها لما ي ...
- الصيّادون في سويسرا.. هل أضحوا سُلالة مُهدّدة بالانقراض؟
- الفنان مجدي صبحي يُعلن اعتزاله الفن: أنا مش شبه اللي بيتقدم ...
- جنرال صهيوني: خسرنا معركة الرواية وفشلنا بحرب الوعي
- أرض جوفاء.. ديناميكيات الاستيطان الإسرائيلي وتمزيق الجغرافيا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان الحميداوي - أماني الحصاد قراءة في قصيدة كريم الجنديل (حصادالبوس) يحيى الحميداوي