أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - يحيى رمضان الحميداوي - الحركات الأسلامية وأزمة الثقة














المزيد.....

الحركات الأسلامية وأزمة الثقة


يحيى رمضان الحميداوي

الحوار المتمدن-العدد: 3334 - 2011 / 4 / 12 - 09:18
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


إن ظهور الحركات الأسلامية في خضم الحراك العربي نحو التغيير ظهور بطيء وغير محسوس حتى أنه غير واضح المعالم يتخذ من الظل موقعا له مبتعداً عن أزمة التصريحات والعب بالنار متخذاًجانب الصمت الأعلامي ,ومن المعروف سلفاً عن الحركات الأسلامية إن وجودها لايخلو من أبعاد سياسية نفعوية أستطاعت من خلال تسخير الواعز الديني لمصلحتها وإن ترتدي جلباب الدين كواجهة لكي تحصل على أبعاد ومنافع سياسية وتحصل على موقع الحضوة في العمل السياسي,وكما يقول المفكر محمد أركون (إن الحركات الأسلامية لاترى في الدين إلا أداة للتوصل إلى مأربها )
وكم فعلت الاحزاب والحركات الاسلامية من أجل أستمالت عواطف الثورات وحين تسنمت موقع الريادة ألهبت ظهور الثوار بسياط الحق الالهي الذي سخروه من أجل أستمرار الزنادقة والمارقين يتحكمون في مصائر الشعوب من خلال النصوص المقدسة التي فصلت كما شاؤا لاكما شاء الله ,ومن خلال الازمات التي حصلت والهفوات التي أرتكبتها الحركات الاسلامية بأتخاذها منحى طائفي في بعض التوجهات مما جعلها بعيدة عن روح الألفة والتسامح والتعايش الفكري وتطبيقها لمفردات القانون الالهي بأحادية النظرة مهمشة للطوائف والتيارات الاخرى وأبتعادها عن الواقع العملي للحياة المدنية وأستغلالها للمبدأ الأسلامي أستغلال مصلحي كشف عن نواياها السيئة في تسخيرها لماهو علوي إلى ماهو دوني نفعي وأدلجة الفكر الديني وحصر ماهو مطلق إلى فئة معينة أدى الى وجود أزمة ثقة ونفور شعبي شامل وأبتعاد الجماهير المطالبة بالتغير من تطبيع حركاتها بطابع الحركات الاسلامية وتهديد بعض القوى الفاعلة في عملية التغير والمطالبة بعلمانية الدولة وفصل ماهو روحي عن الواقع العملي السياسي لتوجهات الدولة وعلاقاتها ,هددت بوقف الحراك الشعبي في حال دخول تلك التيارات الصفراء في عملية التغيير ...أن هذه الرؤية الجديدة التي أرتسمت صورتها على الشارع العربي أدت إلى أنزواء تلك الحركات ودخولها في فترة سبات قد تكون مقصودة أو أنها أنقلبت على نفسها محاولة التغيير من نهجهالكي تستطيع مواكبة المد الجماهيري والتغيير الحاصل في خريطة السياسات العربية وعلى الرغم من كل هذا التستر والترقب وأحيانا التلون بلون حضاري إلا إن الجماهير التواقه للخلاص لم تعد واثقة من تلك الحركات وترفض رفضا قاطع دخولها كشريك في العملية
لأن تلك الشعوب لاتريد تغير السراق السياسين بسراق يتخذون من الدين شرعية لسرقاتهم وأنتهاكاتهم لحقوق الشعوب في الفكر والحياة الكريمة ....






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قداس الرغبة
- إلى الزعيم الأوحد النفط ..........يحيى رمضان الحميداوي
- وصايا لمواطن عربي ....شعر


المزيد.....




- سفارة روسيا في واشنطن: الواقع أثبت كذب المزاعم الأمريكية الس ...
- اليمن.. احتجاجات في عدن والمكلا تنديدا بتردي الوضع المعيشي
- عقب استقالة قرداحي.. مبادرة فرنسية سعودية لمعالجة الأزمة ونا ...
- أزمة أوكرانيا.. اتصال مرتقب بين بايدن وبوتين ومخاوف أميركية ...
- ترامب يجمع مليار دولار من مؤسسات استثمار لصالح شبكته الاجتما ...
- أولاف شولتس يشدد على مسؤولية ألمانيا في مكافحة تغيّر المناخ ...
- هزة أرضية بقوة 6 درجات تضرب إندونيسيا
- محادثات مرتقبة بين بايدن وبوتين وسط مخاوف من غزو أوكرانيا
- النيجر.. مقتل 29 جنديا بهجوم مسلح استهدف معسكرا للقوة الإفري ...
- مهندس مصري يبتكر ساعة فضاء تعمل بالذكاء الاصطناعي


المزيد.....

- كلمة اﻷمين العام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليونا ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - يحيى رمضان الحميداوي - الحركات الأسلامية وأزمة الثقة