أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لقمان محمد - روح الزمن -1-















المزيد.....

روح الزمن -1-


لقمان محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3423 - 2011 / 7 / 11 - 03:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع دخول العالم الألفية الثالثة، وبدء قرنٍ جديد من الحضارة، دخلت الانسانية عصراً جديداً مع التغيير الذي أحدثته الثورة التقنية والمعلوماتية عالمياً. إن هذه الثورة بقدر ما حطمت الحدود الدولية وجعلتها بلا معناً، فهي حطمت أيضاً جدران العزلة والعبودية التي تفرضها الأنظمة الديكتاتورية على التطور الفكري لدى شعوبها التي بدءت تستنشق الحرية. إن الشبكة العنكبوتية، وتقنية الموبايلات، وشبكة المواقع الاجتماعية حوّلت الأفراد في مختلف أصقاع العالم إلى جيران بعضهم البعض، وهذا ما جعل روح الديمقراطية تتجوّل أكثر راحة بين البلاد وبين أفراد الشعوب في العالم، بحيث يتم معرفة واقع كل بلد اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً ومدى ديمقراطية النظام بكل سهولة. إن الروح الديمقراطية التي وصلت إلى الشعوب، بالرغم من ماقامت به الأنظمة الشمولية من حظر على هذه الروح لكي لا تصل إلى شعوبها، بدءت تقض مضاجع الانظمة الاستبدادية التي لاتريد أن تتعرف شعوبها على الديمقراطية و لا تتنفس الحرية و لاتتذوق طعم الحياة. لكن الروح التقت مع أبدان الشعوب، والشعوب بدءت تنادي بالحرية وتطالب بنظامٍ تتعددي مدني ديمقراطي فيه الكل سواسية أمام القانون.
مع بداية القرن الحادي والعشرين لقد ثَبُت بأن الأنظمة التي تخدم شعوبها، وتخطط لمستقبلٍ مستقر اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً لمجتمعاتها، وتبني نظاماً ديمقراطياً هي التي فقط يمكنها أن تعيش، وأن تعبّر عن روح الزمن. وهذا يعني بأن الايمان بالديمقراطية والروح الديمقراطية هي التي ستقود الحضارة الانسانية، وبدون ذلك لايمكن أن تكون هناك دولة مدنية تعددية. أي بدون روح الزمن –الروح الديمقراطية- لايمكن أن يكون هناك استقرار ولا حتى ان تكون قوة.
إن هذه الروح التي تجلت في البوعزيزي تونسياً،و في شباب التحرير مصرياً، وجعلتهم قوة التغيير الديمقراطي، وفتحت باب عصر " الربيع العربي " قد وصلت إلى سورية مع 15 آذار، ودقت باب الحرية، ووضعت سورية نظاماً ومعارضةً على عتبة مرحلة جديدة ومفترق طريق ومنعطف تاريخي.
المجتمع السوري بكل أطيافه الأثنية والدينية والمذهبية قام ويقوم وسيقوم بواجبه، حطم جدران الخوف، وأزاح صخرة القمع الأمنية من على صدره، يطالب بالحرية ويريد بناء نظام مؤسساتي تعددي مدني ديمقراطي يحكمه الدستور. دستور جديد يتم فيه تشكيل نقاط مستقبل الوطن والمواطنين بكل أطيافهم، ومن أجل هذا انتفض تحت شعار " الشعب يريد اسقاط النظام ".
أما النظام البعثي الأسدي الذي كان يعمل بكل الأساليب الوحشية والقمعية اللاانسانية لمنع التقاء روح الزمن بالبدن السوري منذ نصف قرن، ويرفض كل شيئ اسمه الآخر، بل وحتى العمل على كيفية اختزال الآخر فكرياً، وحذف هذه الكلمة من قاموسه سياسياً،وحتى تشتيت الآخر تنظيمياً. هاهو النظام اليوم مع فئة من مرتزقته الأمنية والشبيحة يواجهون الروح بنفس الأساليب القديمة عسكرياً وسياسياً. حيث يقتل ويعتقل ويقمع ويهدد الشعب السوري بأبشع الوسائل من جهة، وينادي بالحوار الوطني لضرب وحدة المعارضة من جهة أخرى. لكن روح الزمن الروح الديمقراطية التي تتجول الآن في شوارع سورية تدخل الخوف في قلب النظام القمعي وتهز أركانه، الذي سينهار أمام قوة هذه الروح الحضارية والمدنية.
هذه الروح التي أشعلت شرارة الانتفاضة الشعبية قد قدّمت للمعارضة السورية بكل أطيافها الأثنية والتنظيمية والحزبية والشخصيات المستقلة والمفكرين فرصة ذهبية، وأفسحت لها مجال التنظيم، ووسعت نطاق تحركها، وأمدّتها بالطاقة اللازمة لكي تقوم بما يقع على عاتقها من مسؤولية تاريخية. وذلك لتسريع إسقاط النظام الديكتاتوري وبناء نظام حسب ما يتم طرحه من قبل شباب الانتفاضة وما يريده الشعب. لكن الوضع الذي ظهرت فيه المعارضة بلا استثناء لايتناسب و روح الزمن. حتى أنه يمكننا القول بأن المعارضة السورية لم تنجح حتى الآن بالاستجابة لصوت الشارع ولو بتنظيم صفوفها وتوحيد قواها حسب متطلبات الواقع الجديد الذي فرضه الحراك الشعبي. حيث ظهرت المعارضة مشتته ولم تكن قادرة على احتواء الشارع سياسياً.
فالشعب بانتفاضته هذه بقدر ما أظهرت أزمة النظام و أخافته، فقد أظهرت أزمة المعارضة و مكامن نقاط الضعف لديها، والتي بدت في البداية مذهولة وحتى المشككة في قوة الجماهير، وهذا ماظهر في مواقفها الترددية تجاه النظام. انعكس هذا الواقع على المؤتمرات والاجتماعات التي عقدتها ونظمتها قوى المعارضة أيضاً بدءً من انطاليا مروراً ببروكسل وحتى سميرأميس و.... فبدل من توحيد الصفوف والجهود، وتقوية الشارع المنتفض سياسيا وتنظيمياً وديبلوماسيا، والوقوف في وجه النظام بقوة اتحادية، كل تيار أراد التفرّد بالتصدر وحتى اقصاء الآخر، والدخول فيما بينهم في مهاترات جانبية، وتبادل الاتهامات. أي أن التشتت والتناقضات الجانبية الذي كانت تعيشه المعارضة قبل الانتفاضة مازال مستمراً. و بدلاً من استخدام لغة التحاور والتفاهم والتوفق التي تتطلبها هذه المرحلة التاريخية التي تمرّ بها سورية، والتي تعتبر الاسلوب الأصح للوصول إلى حلول ٍ ناجعة، فقد تم استخدام لغة النبذ وحتى التخوين،وأظهر هذا الأسلوب المعارضة بأنها تعارض نفسها، والانشغال بماهو ثانوي بدل التوجه نحو النظام لاسقاطه.
عدا عن ذلك فإن المعارضة العربية وموقفها من الشعب الكردي القضية الكردية وسبل حلها في سورية، قد أظهر مدى ضيق أفق هذه المعارضة ومدى بعدهم عن فهم روح الزمن واستيعابه. فالحلول المطروحة في مؤتمرتهم والقرارات التي يتخذونها لأجل حل القضية الكردية، هي ضمن إطار النظرة القومية والتي لاتتناسب والنظام الديمقراطي التعددي المدني فحسب، بل حتى تعني إقصاء الآخر أيضاً.
فالمعارضة السورية عامةً أمام امتحانٍ مصيري، لهذا يتوجب على الكل سواءً أكانوا تنظيمات مدنية أو حزبية أو أشخاص مستقلين بكافة الأطياف والتيارات الفكرية توحيد الجهود والتوجه إلى الهدف الأساسي " الشعب يريد إسقاط النظام ". لهذا يجب تخطي هذه المرحلة بنجاح، والذي سوف ينجح في هذه المرحلة العصيبة، الذي يتحكم بروح الزمن ويستخدم أسلوب التحاور والتفاهم والتوافق، هوالذي سيكون له التأثير الأقوى على المستقبل السوري وطناً وشعوباً.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مؤامرةُ جراثيمٍ مندسة !!!
- إسقاط الإصلاح...!
- الشعب أسقط نظام الخوف
- مؤتمر أنطاليا والعمق التركي
- إلى البوعزيزي سورية الشهيد حمزة الخطيب
- لوحات وطن
- مسيرة البحث عن الحياة
- إرهاب الخوف
- أنتفاضة قامشلو نداءٌ للوحدة
- دموع نوروز
- أمبراطورية الذكور ومُستعمَرة الأنثيات
- اللغة الأم مفتاح المستقبل الأنساني
- عندما يصبح الأنسان حرية
- اللغة شيفرة هوية الفرد
- دستور حقوق الأنسان


المزيد.....




- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- هل تتناول الحصة الموصى بها من الفاكهة والخضار يوميًا؟ إليك ط ...
- يستقبل الملوك.. فندق مبني في كهوف عمرها 1000 عام في تركيا
- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- الولايات المتحدة تقترب من منح 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورو ...
- شملت شعارات مناهضة للإسلام.. الحكومة الفرنسية تفتح تحقيقا في ...
- 5 تمارين سهلة للقضاء على دهون الوجه
- سد النهضة.. سامح شكري: أي ضرر بحقوق مصر المائية يعد عملا عدا ...
- -مع تفشي التضخم، يواجه لبنان خطر الانهيار- - الإندبندنت أونل ...
- إعلام: مصادر استخباراتية أمريكية حادث -نطنز- أعاد إيران للخل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لقمان محمد - روح الزمن -1-