أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لقمان محمد - إرهاب الخوف














المزيد.....

إرهاب الخوف


لقمان محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3352 - 2011 / 5 / 1 - 19:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إرهاب الخوف
من درعا جنوباً إلى قامشلو شمالاً، خرج الشعب في سوريا بكل أطيافه إلى الشارع، معلِنينا انهيار جدار الخوف وسجن العبودية، ينادون بالحرية ويطالبون بالعدالة الأجتماعية ومحاسبة الفساد. لكن النظام البعثي القمعي ردّ على هذه المطالب الأنسانية بوابلٍ من رصاص الحقد وصفير قذائف الخوف ،على هدير دبابات الموت ،مستخدماً كافة أساليب القتل والتنكيل وأفظع أشكال الإرهاب ،ليعيد بناء جدران سجن الخوف المنهار مرةً أخرى. وذلك بتقنيات أخرى وتحت يافطاتٍ جديدة من الأستبداد ونهب خيرات الوطن ،وباسم الإصلاح.
ومازالت الجراح تنزف والدماء تراق والدموع تزرف.
لكن نظام البعث القمعي سينهار. جدار الظلم سينهار. وظلام الخوف سيزول. وسترفع راية العدالة والمساواة لترفرف في سماء نظام ديموقراطي وتنتصر الحرية.
لذلك رفع الشعب شعار" الشعب يريد إسقاط النظام"! وقال كلمته. وأصدر حكمه على الديكتاتورية الأسدية.
إذاً فالنظام البعثي سيتحطم و ستزال المملكة الأسدية وترمى في مزبلة التاريخ حتماً. لأن النظام الذي يقتل شعبه ويسفك دمه بلا رحمة ويرتكب جرائم أنسانية بحق هذا الشعب وينتهك حُرماته ويدنس مقدساته لايمكن أن يبقى فترة طويلة على عرش الحكم وأن يعيش طويلاً.
هذا ما أثبتته إرادة الشعوب. هكذا قال الحكماء وهذا ماكتبه التاريخ. فعجلة التاريخ لاتسير كما يشتهي الديكتاتور. ولنقل " تجري رياح التاريخ بم لاتشتهي سفن الديكتاتورية ".
بدون سقوط النظام الأمني المافياوي الأسدي في سورية، لايمكن لباب الحرية أن يُفتح، ولايمكن للديمقراطية أن تُقام، ولا يمكن للشعوب في سورية أن تتنفس الصعداء. فما وعود النظام بالإصلاحات سوى أحد أساليب الإرهاب النفسي، يمارسه ضد الشعب، لكسب الوقت ولإعادة بناء هيكلية امبراطورية الخوف باكساءاتٍ جديدة. وهذا ما اتضح من اسلوب تعامله الأمني المخابراتي مع مطالب الشعب، وذلك بعد اطلاقه بعض ما يسميه النظام بالإصلاحات. حيث استخدم القوة والقمع والإرهاب ضد مناطق المنتفضة. ويحاول تكرار سيناريوهاتيه القديمة واتباع لغة البطش ضد كل من ينادي بالحرية.
نصف قرن والنظام البعثي يدير البلاد بقوانين طوارئ. ويحكم الشعب بسلطة قمعية ويكم الأفواه.
نصف قرن وتتحكم أقلية مافياوية بخيرات الوطن، وتنهب المواطن وتدوس على كرامته.
خمسون عاماً والإرهاب البعثي متربع على عرش الخوف ،يدمر الأنسان ويحطم القيم الأنسانية، يمنع الشعب من التنفس ويفرض الجهل ويحارب التفكير، لقد أرهقت مملكة الأسد الفاسدة الشعب وأفقرته وأذلته.
لكن الشعوب في سورية من درعا حتى قامشلو عربا وكردا ومسلما ومسيحيا قالت كلمتها " يسقط النظام " و " لن نستسلم لإرهاب الخوف "، لهذا شاء أم أبى، فإن النظام البعثي سينهار.
لايمكن لأحد أن يقف في وجه حركة انسياب التاريخ. وستنتصر الحرية وسيعيش المواطن في ظل العدالة والمساواة بكرامته تحت سقف دولة القانون والمواطن.

لقمان محمد






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنتفاضة قامشلو نداءٌ للوحدة
- دموع نوروز
- أمبراطورية الذكور ومُستعمَرة الأنثيات
- اللغة الأم مفتاح المستقبل الأنساني
- عندما يصبح الأنسان حرية
- اللغة شيفرة هوية الفرد
- دستور حقوق الأنسان


المزيد.....




- المغرب يرسل 8 طائرات محملة بالمساعدات الغذائية للبنان
- منفذ هجوم إنديانابوليس العشوائي كان موظفا في شركة فيديكس
- لليوم الثاني على التوالي... الجيش الإسرائيلي يستهدف مواقع لل ...
- روسيا.. نقل أكثر من 50 طائرة حربية إلى القرم ومقاطعة أستراخا ...
- بيان بايدن وسوغا يشير إلى -السلام والاستقرار في مضيق تايوان- ...
- على وقع احتدام المعارك.. مجلس الأمن يدين التصعيد في مأرب ويط ...
- الحرب في أفغانستان: مخابرات الولايات المتحدة تشك في صدق المز ...
- واشنطن وطوكيو تعارضان أي محاولات لتغيير الوضع الراهن في بحر ...
- مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية بشأن إنهاء الصراع في ...
- البرهان: لدينا علاقات أمنية واستخباراتية وثيقة مع واشنطن


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لقمان محمد - إرهاب الخوف