أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - لقمان محمد - دستور حقوق الأنسان














المزيد.....

دستور حقوق الأنسان


لقمان محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3208 - 2010 / 12 / 7 - 08:00
المحور: حقوق الانسان
    



منذ فجر البشرية حتى يومنا الراهن والأنسان يناضل ويكافح ويعمل ويجهد في سبيل تحقيق حلمه الأبدي ،ألا وهو بناء حياةٍ تصونها مبادئ أخلاقية عالية ، وتسودها الإحترام والمحبة. فالأنسان عندما تحرّر من أول قيوده العقلية والذهنية، وبدء بالتفكير وتكوين شخصيته المستقلة ، وتحوّل بذلك من كائن بذاته إلى كائن لذاته، وبدء نضاله ضد الظلم والعبودية والقهر والأستبداد ،ذلك من أجل إقرار قوانين كونية مكتوبة يمكن تطبيقها في كل زمانٍ ومكان على البشرية جمعاء.وكانت نتيجة كل هذا هو "الإعلان العالمي لحقوق الأنسان".
إن الحضارات والأديان والفلسفات والفنون والأدبيات كلها لعبت دوراً في تكوين ولادة فكرة الكائن البشري والفرد كائناً ذو كرامة جوهرية، وطورته بالرغم من ما واجهته من صعوبات وحروب دولية وأهلية وإرهابية...لتكوَن بذلك أرضيةً خصبةً لزرع بذرة فكرة حقوق الأنسان والتي وصلت إلى يومنا هذا واتسمت بإسم "الإعلان العالمي لحقوق الأنسان "و تمّ الإعلان عنها من قِبل الجمعية العمومية للأمم المتحدة وذلك في 10-12-1948 ،هذه البذرة التي تضرب جذورها في أعماق الحضارة الأنسانية ، ستنمو وتبقى أبدية في حياة البشرية.
إن ما تعرضت له الأنسانية ومازالت تتعرض له اليوم، من كوارث ودمار وصراعات دموية كثيرة تمّ من خلالها خرق حقوق الأنسان ،وخاصة بعد الحربين العالميتين، باتت تفرض واقعاً بسن قوانين ذات مستوٍ عالمي لضمان حقوق الأنسان. فاليوم هناك الكثير وحتى أغلب العالم المدني والمتحضر باتوا يعتبرون أن الحرية ،والمساواة، والعدالة وحقوق الأنسان هي قيم كونية للبشرية جمعاء ،وأن الديمقراطية والحكم الدستوري تمثلان الإطار الأساسي لحماية هذه القيم .
حقوق الأنسان يعني احترام الأنسان نفسه بنفسه، وتكريم ذاته البشرية،، ليشكل بذلك نواة بناء مجتمعٍ عادل وحر وإنشاء نظام ديمقراطي وعالمٍ سلمي.
الإعلان العالمي لحقوق الأنسان هي معاهدة دولية تمّ التوقيع عليها ، والتي تتضمن قوانين ذات مستواً عالمي، كونها قيم أخلاقية عالية ،تضمن الحقوق المدنية والثقافية والسياسية للفرد وتوّجه سلوكياته .أي أنها توضح واجب وحق الفرد والمجتمع في آنٍ واحد بكافة أطيافه الأثنية والدينية والثقافية. لهذا فإن هذه المعاهدة تفرض على كل دولة سنّ قوانينها وإعادة كتابة دستورها بما يتوافق ويلائم هذا الإعلان. وإن سنّ أي قانون أو تحديث أي دستور في بلدٍ ما، يجب أن لايكون بمعزل عن هذه القيم ،وأي إنحراف عنها سيؤدي إلى كارثة أنسانية. ما يحدث من حروب ،وما نعيشه من ظلم وجور وخلل إجتماعي وثقافي وخرق لحقوق الأنسان وإنكار للهوية القومية والدينية في بلدان العالم الثالث عامةً والأنظمة الشرق أوسطية خاصةً، هو نتيجة الخلل بين دستور هذه البلاد وهذه المعاهدة .فبدون دستورٍ يحمي قيم هذا العقد البشري ،ستُسلب حقوق الناس وتُهان كرامتهم ،وتتخرب العلاقة الأنسانية بين أفراد المجتمع الواحد، وستكون الدولة استبدادية وذات نظام سلطوي ديكتاتوري وحكم عسكري.إذاً إعلان حقوق الأنسان وثيقة أخلاقية تنظم تصرفات وعلاقات الأفراد والثقافات والأثنيات والأديان المختلفة في المجتمع فيما بينهم ومع الدولة عن طريق الدستور،وبالتالي إظهار مدى اعطاء المعنى للحياة وقيمة الفرد البشري والحفاظ على كرامته ومدى قابلية هذا المجتمع والدولة لخلق وسطٍ ملائمٍ للعيش الأنساني المشترك.
أي مقياس تمدن وحضارية أي مجتمع ،وديمقراطية أي نظام أو دولة ،مرتبط بمدى تطبيق مواد قوانين إعلان حقوق الأنسان في حياته وعلاقاته الداخلية والخارجية، ومدى انضمامهم للمسيرة الأنسانية.
أي إن هذا الإعلان سؤالاً يطرح نفسه بالشكل الآتي :
من سيكون السيد في البلاد أهو الشعب والحكم الدستوري الديمقراطي ،أم سيكون الحزب الواحد هو صاحب كل السلطات تحت اسم الشعب..!!!؟؟؟
في اليوم العالمي للإعلان عن حقوق الأنسان نقول: حقوق الأنسان ليست هبة من عند الدولة تمنُّ بها على المواطن، فكل شخصٍ يولد ومعه كرامته وحريته وهويته، بغض النظرعن جنسه ودينه وعرقه ومعتقده وفكره السياسي ولون بشرته، وللحفاظ على هذه الكرامة والهوية والحرية الفطرية يتوجب أن نناضل لنكتب دستور حقوق الأنسان وتطبيقه ونكافح ونجهد لبناء غدٍ أنساني وأسرةٍ أنسانية....






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- اعتقال موظفة رفضت إعادة أكثر من مليون دولار أودعت في حسابها ...
- -النواب- المصري يوافق على اتفاقية مع البنك الأفريقي بشأن الإ ...
- مقتل أربعة في هجوم لـ-داعش- استهدف منشآت عدة منظمات إغاثة في ...
- ميساء شجاع الدين: غياب الهوية الوطنية وعدم وجود رو?ية سياسية ...
- البابا فرنسيس يحيي قداساً مع سجناء ولاجئين
- في 22 دولة.. مبادرة للهلال الأحمر القطري لتوفير لقاح كورونا ...
- أحكام على أسرى وتمديد اعتقال آخرين وإفراجات
- إيطاليا تفرج عن سفينة إنقاذ المهاجرين -ألان كردي- المحتجزة
- الإحتلال يشن حملة اعتقالات بالضفة والقدس ويتوغل في غزة
- هيئة الأسرى ونادي الأسير يكرمان الأسير المحرر أبو السباع في ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - لقمان محمد - دستور حقوق الأنسان