أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لقمان محمد - الشعب أسقط نظام الخوف














المزيد.....

الشعب أسقط نظام الخوف


لقمان محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3393 - 2011 / 6 / 11 - 23:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثلاثة أشهر مرّت على اندلاع الثورة الشعبية في سورية، ومازالت الجروح تنزف والدماء تسيل والجثامين يمثّل بها والبراءة الطفولية تقتل والأعراض تنتهك وجرائم جديدة ضد الأنسانية ترتكب بحق متظاهرين لايطالبون سوى بحياة حرة وكريمة...
ثلاثة أشهر مرّت وكل يومٍ نرى أنفسنا أمام حلقةٍ من حلقات الفظائع القمعية التي يرتكبها نظام الشبيحة، وكل يومٍ نشاهد فصلاً جديداً من فصول أفلام الرعب المروعة التي يقوم بلعب أدوارها مرتزقة البعث الأمنية...
النظام السوري الذي يُعد من أشرس وأشد الأنظمة السلطوية، والذي يحكم بإسم البعث وعائلة الشبيحة، والتي تعتبر أجهزته الأمنية المرتزقة عمودها الفقري، يهدف من خلال جرائمه التي يرتكبها الترويع، وإعادة زرع الخوف في القلوب مجددأ...
لكن هيهات!!!
فتسونامي الشعوب الذي اقتلع جذور الخوف المعشعش في القلوب، وضرب شبكاته الدفاعية المسيطرة على الخلايا، وأسقط بذلك أنظمة الخوف الديكتاتورية تحت أقدام الحرية، هاهو قد وصل إلى سورية و يجتاح هذا النظام الأمني ويسقطه...
الخوف هو حالة نفسية تنتاب الأنسان عندما يجد نفسه أمام شيئ لايعرف عنه أية معلومة، وهو ردة فعل ضد كل الهجمات والتحركات التي تستهدف قيمه وأسس حياته. وهو وسيلة تم تطويرها من قبل الأنسان لحماية نفسه ومن خلالها تشكيل نظام الدفاع الذاتي.
لكن الانسان الذي استخلص الدروس من التجارب التاريخية وتعلمها من بني جلدته، لم يستخدم نظام غريزة الخوف من أجل حماية نفسه فقط، بل تعداه وحوّله إلى وسيلة تحكم وقمع على بني جنسه. خاصة الطبقات الحاكمة والأنظمة الإستبدادية مارست سياسة القمع والبطش والظلم، لزرع الخوف في نفوس الشعوب،و لترسيخ أنظمتها.
إن الأنظمة الإستبدادية، تقوم بممارسة القمع النفسي والجسدي، تتعامل مع شعوبها ومجتمعاتها بلغة السوط، حيث ترى أن هذه السياسات هي الدعائم الأساسية للإبقاء على حكمهم. لأن لغة التهديد والترهيب تجعل الفرد ينضوي على نفسه ويصمت خوفاً من العناصر التي تهدده. وكلما ارتهب يزداد الخوف انتشاراً كالوباء. والخوف يغذي الخوف. حتى يتحول الخوف إلى شبكة تسيطر على خلايا الأنسان وتتغلغل في أنسجته الذهنية ويصبح أسير الخوف حتى من ذاته. هذا الوضع يبقى مسيطراً على مفاصل حياة الأنسان حتى يتفهم الفرد ويستوعب بأن الخطر الحقيقي على قيمه ووجوده هو الخوف بذاته. وتعتبر هذه نقطة البداية في المقاومة، وكلما قاوم الأنسان ضد كافة أساليب وأشكال الخوف، كلما ابتدع واكتشف أيضاً أساليباً جديدة لمقاومة الخوف وهزيمته...
إن المجتمع السوري بكل أطيافه الأثنية والدينية والمذهبية، ومنذ نصف قرنٍ يرزح تحت قانون الطوارئ، ويعبث فيه النظام البعثي وأزلامه الأمنية كما تشاء، مستخدماً كل أشكال القمع المادية والمعنوية، لقد وصل هذا المجتمع إلى نقطة بأنه لم يعد هناك شيئ يخسره بعد. فلم يعد يهاب الموت أو يخاف القمع، فهاهو يجابه آلات القتل من أسلحة ودبابات ومدرعات ومروحيات النظام الشبيحي بصدورٍ عارية، وينادي بأعلى صوته " الشعب يريد إسقاط النظام ". فالشعب حوّل كل طاقات ردود الفعل إلى قوة لصالحه، وبدء يقارع ويحارب النظام المتصدع بهذه الطاقات.
لذا فإن النظام عندما رأى بأن الشعب لم يعد يأبه القمع والإرهاب، وبأنه قد هزم خوفه وانتصر عليه، وقف عاجزاً. كلما عجز النظام يصبح مسعوراً، وكلما ازداد سعوراً ازداد تهجماً ووحشية. وهذه الحقيقة هي التي جعلت نظام الخوف الذي سقط تحت أقدام الشعب، أن يستخدم كافة أساليب القمع وحشية من قتلٍ وتعذيبٍ وتمثيلٍ بالجثامين ضد الشعب حتى الأطفال منهم. هذه الحقيقة تدل على انهيار النظام وبشكلٍ مفجع. وتدل على أن الشعب قد مزّق أسلاك الخوف وأحرق السفن وأسقط نظام الخوف...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مؤتمر أنطاليا والعمق التركي
- إلى البوعزيزي سورية الشهيد حمزة الخطيب
- لوحات وطن
- مسيرة البحث عن الحياة
- إرهاب الخوف
- أنتفاضة قامشلو نداءٌ للوحدة
- دموع نوروز
- أمبراطورية الذكور ومُستعمَرة الأنثيات
- اللغة الأم مفتاح المستقبل الأنساني
- عندما يصبح الأنسان حرية
- اللغة شيفرة هوية الفرد
- دستور حقوق الأنسان


المزيد.....




- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- هل تتناول الحصة الموصى بها من الفاكهة والخضار يوميًا؟ إليك ط ...
- يستقبل الملوك.. فندق مبني في كهوف عمرها 1000 عام في تركيا
- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- الولايات المتحدة تقترب من منح 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورو ...
- شملت شعارات مناهضة للإسلام.. الحكومة الفرنسية تفتح تحقيقا في ...
- 5 تمارين سهلة للقضاء على دهون الوجه
- سد النهضة.. سامح شكري: أي ضرر بحقوق مصر المائية يعد عملا عدا ...
- -مع تفشي التضخم، يواجه لبنان خطر الانهيار- - الإندبندنت أونل ...
- إعلام: مصادر استخباراتية أمريكية حادث -نطنز- أعاد إيران للخل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لقمان محمد - الشعب أسقط نظام الخوف