أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبوعيسى - يا أمَّ مجدي!














المزيد.....

يا أمَّ مجدي!


حميد أبوعيسى

الحوار المتمدن-العدد: 3327 - 2011 / 4 / 5 - 22:27
المحور: الادب والفن
    


مدّي يديكِ لعلـَّـني أ ُشفى مِنَ الألمِ المعشعشِ في فـؤادي منذ أنْ ودَّعْـتُ أهلي
أنا في الـمهـجـرِ أقـتـفـي أثـري ولكـنَّ الـفـراقَ ضياعُ آمالٍ وشـملِ
هاجرتُ مرغمَ بعـد قتلِ أخي وبتُّ أراقبُ الأحوالَ تُجلي
حَلـَـكَ الظلامِ لكي أعـودَ إلى بداياتي وأصلي!
لكـنَّ مَـنْ خلفَ البعيثَ ولـيدُ نغـلِ
منْ دون عاطفةٍ وعـقلِ
- صنوٌ لبغـلِ!

يا أمَّ مـجـدي
يكفيكِ دمعاً فوقَ وجدي
يكـفـيـكِ حـزناً بابـلـيّـاً ليس يجـدي
فالمحـنةُ السـوداءُ قـد طالـتْ مواويلَ التحـدّي
لـمْ يـبـقَ إلّا أنْ نعـيـدَ حسابنا حـزمـاً بمشـوارِ الـتـصـدّي
للنهـبِ والإسـرافِ في قـمعِ الأبـاةِ لكي يكـمِّـلَ رأسـهـمْ درباً يـؤدّي
صوبَ التخلي عن حقوقِ الشعبِ في عيشٍ شريفٍ.في أمانٍ دون ظلمٍ أو تعدّي

مـدّي يديـكِ معابراً لغـدٍ يعـيـدُ الحـقَّ محـميـّاً لشـعـبي ، في الجـنوبِ والشـمالِ
فـبلا ممارسـةِ الحـقـوقِ سـيعـتـرينا نومُ أهـلِ الكهـفِ سـوّادُ الليالي!
وجرحُنا المخزونُ في لـبِّ الـفـؤادِ سـيُكْـتوى إن لمْ نبالي
ونعـيدُ ما سرقَ اللقيطُ منَ الحقوقِ وكنزِ مالِ!
لـمْ يـبـقَ إلّا أن يَـعيْ كـلُّ الـرجـالِ
خطرَالسكوتِ على فعالِ
حكـمِ البغـــالِ 05 نيسان 2011






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالةْ!!
- هلْ ضاقتِ الأيامُ ؟
- قضائي دوائي
- ليسَ ذنبي يا صغاري
- إمضِ شهما
- إلغوا الخلافَ الثانويَّ
- وكَعةْ مجرمْ نذلْ
- هوَ الجذرُ باقٍ
- غادرْ سليماً
- منْ منكمو شهمٌ؟!
- أينُ أحفادُ العراقِ؟!
- جمعةُ الحقْ
- واصلْ فوعدُ الحقِّ آتٍ
- جمعةُ الكرامةْ
- ياأعزَّ الناسْ
- لنْ تستفيدَ مِنَ الخداعِ!
- إهجمْ وطالبْ بالرحيلِ!
- أليفٌ وياءٌ أخيرةْ!
- ثوروا عَماراً يا غيارى!
- أَزفَ اللقاءُ


المزيد.....




- استغرق صنعها عامين.. فنان يستخدم جيشاً من 60 ألف نحلة لصنع م ...
- المتحف القومي للحضارة المصرية: مومياوات 22 من ملوك مصر القدي ...
- احتفال الأوسكار في زمن كورونا سيكون -بمثابة بناء طائرة في ال ...
- مهرجان كبير لشاشات صغيرة.. -رؤى من الواقع- ينتظم افتراضيا مر ...
- -أعمل فقط مع النجوم-... بدور البراهيم تضع شروطها لخوض تجربة ...
- نشاطات الإتحاد الفلسطيني للثقافة الرياضية
- بالصور: نساء يستقبلن رمضان رغم الوباء، والأكسجين في السوق ال ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- المتطرف فيلدرز: ثقافة رمضان لاتمثل هولندا!
- الانعطاف والتجريب يطلقان شرارة إبداع التشكيلي عبد الإله الشا ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبوعيسى - يا أمَّ مجدي!