أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبوعيسى - أليفٌ وياءٌ أخيرةْ!














المزيد.....

أليفٌ وياءٌ أخيرةْ!


حميد أبوعيسى

الحوار المتمدن-العدد: 3293 - 2011 / 3 / 2 - 10:19
المحور: الادب والفن
    


لماذا حياةُ الخـيارى قصيرةْ؟!
لـماذا دروبُ الوفـاءِ أسـيرةْ؟!
لماذا الجـمالُ نفـتهُ المسـيرةْ؟!
لـماذا لـماذا حـياتي عـسيرةْ
وعيني نبعُ الدموعِ الغزيرةْ؟!
أمالتْ حـياتي وداعـاً مريرا
طوالَ البقاءِ بعـيـنٍ بصيـرةْ؟!
بُليتُ بغـدرِ النفوسِ الحقيرةْ
ومـتُّ مراراً بنـفسٍ كسيـرةْ!
نـويـتُ لإبـني منامـاً وثـيـرا
وبتُّ الليالي الطوالَ سَـهيرا
حـمـيـتُ بناتي بأيـدٍ قــديـرةْ
وكـنتُ لأهـلي نهـاراً منيـرا
أعاني الهمومَ بروحٍ جديـرةْ
وأرمي الـمآسي هـباءً نثيـرا
فـماذا جـنـيـتُ لذاتي أخـيـرا؟!:
جحودٌ وعـتمٌ لعـينٍ ضريـرةْ!
لماذا السـخاءُ بخـيلاً أ ُصيرا
لماذا الـوفـاءُ تناءى صَـبورا
أليس الـوفـاءُ قـديـراً جسورا؟!
ختامُ الكلامِ حروفٌ قصـيرةْ
ألـيـفٌ وبـاءٌ ويــاءٌ أخـيــرةْ!
1 آذار 2011






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثوروا عَماراً يا غيارى!
- أَزفَ اللقاءُ
- إرحلْ وإلا سوف تُسحلْ!
- موتُ أمينة ْ
- غرِّدْ نشيدَكَ صاعقاً
- صفُّ الرحيلِ طويلُ!
- سيولُ الحزن ِ ثوّارُ


المزيد.....




- استغرق صنعها عامين.. فنان يستخدم جيشاً من 60 ألف نحلة لصنع م ...
- المتحف القومي للحضارة المصرية: مومياوات 22 من ملوك مصر القدي ...
- احتفال الأوسكار في زمن كورونا سيكون -بمثابة بناء طائرة في ال ...
- مهرجان كبير لشاشات صغيرة.. -رؤى من الواقع- ينتظم افتراضيا مر ...
- -أعمل فقط مع النجوم-... بدور البراهيم تضع شروطها لخوض تجربة ...
- نشاطات الإتحاد الفلسطيني للثقافة الرياضية
- بالصور: نساء يستقبلن رمضان رغم الوباء، والأكسجين في السوق ال ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- المتطرف فيلدرز: ثقافة رمضان لاتمثل هولندا!
- الانعطاف والتجريب يطلقان شرارة إبداع التشكيلي عبد الإله الشا ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبوعيسى - أليفٌ وياءٌ أخيرةْ!