أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - ميس اومازيغ - ايها المؤدلجون فشلتم ادخلوا كهوفكم














المزيد.....

ايها المؤدلجون فشلتم ادخلوا كهوفكم


ميس اومازيغ

الحوار المتمدن-العدد: 3264 - 2011 / 2 / 1 - 23:21
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



يا احفاد الفراعنة العظام لقد حز في نفسي انا ابن شمال افريقيا, ألأرض التي سجل التاريخ في سجلاته المقدسة انها ناضلت من اجل حريتها, من كل مجرم دخيل, لم تكن له غاية منها غير خيراتها منذ ان تضورت الشعوب المهاجمة جوعا .وليس مما قاله محمد لأتباعه من ادخلوا مصلر وكلوا من عدسها وفومها وبصلها و قثائها خير دليل. لقد حز في نفسي يا حفاد الفراعنة محاولات الأحزاب الكراكيز ألأنقضاض على ثورتكم والزعم انها هي التي تؤطركم, في الوقت الذي تعلمون علم اليقين ان ليس في القنافذ املس. لقد خرجوا من كهوفهم بعد ان غابت عنهم اوضاعكم ولم يعودوا يعون اويفهمون لكون الزمن الذي يفكرون فيه ليس هو زمنكم, بالرغم من اعتمادهم تلكم المفاهيم الغلاظ والألفاظ المعتادة التي لم يعودوا هم انفسهم يدركون معناها. رفعت لا فتات من قبل زعماء من الورق, يتبعهم الغاوون وعلى رأس هؤلاء السباع الورقية اولائك الذين يزعمون ان الأسلام هو الحل, وهم انفسهم لا يعلمون من الأسلام الا ما علمهم اياه كبيرهم محمد الدجال. الا وهو النصب والأحتيال من قبل شياطين بل حتى الشياطين بمفهومهم الخرافي قد سيستحيون من القيام بافعالهم.
يا احفاد الفراعنة امضوا في سبيلكم ولا تعيروا الوصوليين والأنتهازيين انتباها ولا تهتموا بشعاراتهم الجوفاء التي اضحت اسطوانة مشروخة, لا يسمعها الا هم انفسهم .استمروا في نضالكم الى غاية تحقيق المطلب الثوري التاريخي الذي هو قطع دابر الديكتاتورية واقتلاعها من الجذور. لا مشاورات, لا قبول لأي تنازل من قبل عصابة اللصوص .
امضوا في سبيل الثورة ولا رجوع الى الوراء ايا ما كانت الضروف والدواعي. ان ثورتكم اليوم هي عربون لبقائكم احرارا وذوي كرامة. لا تنصتوا للفكر الأطلاقي اياما كان انه الديكتاتورية لا شيء غيرها.
امضوا يا احفاد ألأمجاد العظماء واملؤوا الساحات والأزقة صياحا وصراخا ان لا نريدكم يا لصوص.انكم بذلك ستسمعون باقي اللصوص الذين يتربصون بكم ان انا لكم لبالمرصاد. لا نهاب نصوص قوانينكم ولا دساتيركم ولا اية وسيلة قد تعتقدون انكم سطاؤن بواسطتها على رؤوسنا.
نحن مصدر القوانيين ولا مصدر آخر غيرنا.
اوضحوا ومنذ الأن لكل من تسول له نفسه انه سيواصل سلوك وتصرفات المثار ضدهم ,انهم انما يحلمون احلام اليقضة.
افلا تلاحظون كيف عن لعصابة اللصوص الحاكمة العض بالنواجد على المراكز السلطوية؟ لماذا يا بواسل؟ لأنهم يعلمون ان مصر بقرة حلوب ولا يردون التخلي عنها لذلك تجدون الرئيس الكارثة يحاول اعادة توزيع اوراق اللعب ضنا منه انه سينال من ذكائكم لأنه لم يستطع التخلص من الصورة التي استخلصها لنفسه عنكم بغباء, انكم لستم سوى قطيعا يكفيه ان يهش عليكم بعصاه لتنقادوا له.
لا معارضة غيركم يا شباب مصر ولا تستسلموا لأي دجال ممن تعلمون تاريخه .اولائك الذين ناموا في النعيم بعد ان اشتروا باثمان قليلة من احزاب ونقابات .لا تنخدعوا انهم يمتهنون اللعب بالألفاظ وانتم الذين علمتكم الأيام انهم مجرد ابواق الغرض منها وضع العصى في عجلة نهضتكم. اغتنموا الفرصة لأنها لن تتكرر
وبعد قطع جذور شجرة الشر ارجعوا لحكمائكم من الشباب الثوري, انهم يعلمون ما لا يعلمه من يحاول اليوم الأنقضاض على ثورتكم والأستفادة من نتائجها. استعينوا بحكمائكم من الشباب الثائر انه قادر على قيادة الباخرة اياما كانت قوة الأمواج.
استمروا واعلموا ان الشعوب المقهورة في انتظار اعلان نتيجة ثورتكم لأستخلاص الدروس ونعم لكم ومن سبقكم من ثوارابناء شمال افريقيا من معلمين.
اعلموا انكم بقدر ما تهمشون المؤدلجين الوصوليين الأنتهازيين يسارهم وسطهم ويمنهم بقدر ما تكون نتيجة الثورة ايجابية ومحققة لأمالكم. وبقدر ما تستسلمون لهم بقدر ما ستستعملون اداة لأحلال ديكتاتورية محل سابقتها.
لتستمر الثورة اذا اعتمادا على اليسار الواقعي لثورتكم وليذل ويحتقر مبارك وازلامه والمؤدلجين الذين يمتهنون الأصطياد في الماء العكر.



#ميس_اومازيغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كتاب مفتوح الى هيئة الحوارالمتمدن
- هل حقا ستكون آخر ملك ياملك؟
- يا حكامنا أأتونا طواعية اوكرها
- يا مغرربهم عجلوا اندلاع الثورة بالعودة.
- لن تحدث ثورة في المغرب اليس كذلك يا حكامنا؟
- اليسار والدرس الشعبي التونسي(2)
- شالوم اسرائيل
- اليسار والدرس الشعبي التونسي
- الجمهورية الوهمية ورياح التغيير في شمال افريقيا
- لا يا حكمنا لن يقبل منكم الأعتذار
- المغرب الكبير وظاهرة الأحتجاج التخريبي
- اتاتورك جديد هو الحل؟
- الحكيم الأسرائيلي الذكي
- الفوظى الخلاقة,النار الهادئة
- المغرب العقيدة و القانون
- الحوار المتمدن بالمرئي و المسموع 2
- الحوار المتمدن بالمرئيي والمسموع
- عن النسب الشريف
- لايمسه الا المطهرون وضبع جدتي
- كتاب مفتوح لجميع احرار العالم


المزيد.....




- في زيارة غير معلنة لأوديسا .. وزيرة الدفاع الألمانية تتعهد ب ...
- رئيس هيئة أركان الدفاع البريطانية يحذر من عزل روسيا للمملكة ...
- القوات العراقية تعيد فتح الطرق التي أغلقت بسبب التظاهرات باس ...
- باريس تعرب عن إدانتها الشديدة ل-أعمال العنف- ضد سفارتها في ب ...
- في زيارة هي الأولى منذ بدء الغزو الروسي... وزيرة الدفاع الأل ...
- زيلينسكي للروس: -ستُقتلون واحدا تلو آخر- ما دام بوتين في الح ...
- جيش أوكرانيا يدخل ليمان الإستراتيجية وقديروف يدعو لاستخدام ا ...
- الناتو يؤكد أنه ليس طرفا بالنزاع الأوكراني وبرلين تقول إن ضم ...
- البرلمان العـربي في القاهرة يعيـد انتخاب عادل العسومي رئيسا ...
- قتلى وجرحى في هجوم على مراكز أمنية بزاهدان


المزيد.....

- عملية البناء الاشتراكي والوطني في كازاخستان وآسيا الوسطى. ال ... / دلير زنكنة
- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة
- اليسار المناهض للشيوعية - مايكل بارينتي / دلير زنكنة
- العنصرية والإسلام : هل النجمة الصفراء نازية ألمانية أم أن أص ... / سائس ابراهيم
- كلمة اﻷمين العام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليونا ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - ميس اومازيغ - ايها المؤدلجون فشلتم ادخلوا كهوفكم