أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خالد عبد القادر احمد - ما معنى قيام انتفاضات شعبية تخلو من المطالب القومية العربية:














المزيد.....

ما معنى قيام انتفاضات شعبية تخلو من المطالب القومية العربية:


خالد عبد القادر احمد

الحوار المتمدن-العدد: 3264 - 2011 / 2 / 1 - 11:21
المحور: القضية الفلسطينية
    


بعد هذه المتابعة الحثيثة والمراقبة الدقيقة للانتفاضات الشعبية في تونس ومصر, نلاحظ ان الشعار الشعبي كان شعار منكفئا على الوضع الداخلي, ولم يحمل اشارة _ واحدة _ الى بعد قومي عربي فيه, وهذه حقيقة تخرس اؤلئك القوميون العرب الذين طبلوا وزمروا للمعنى والعمق القومي العربي الذي تحمله هذه الانتفاضات. فهذه انتفاضات معيشية حتى في ارقى حالات طموحها السياسي الداعية الى تغيير النظم.
لقد غابت الاشارة الى القضايا التي يدعي الفكر القومي العربي انها قضايا مركزية فيه . كقضية فلسطين وقضية الوحدة العربية....الخ. هذه القضايا التي اشبعتنا موتا ونحن ننتظر. وفي حين برر الفكر القومي العربي ذلك في انه _ خيانة انظمة _ عوضا عن الاقرار بحقيقة التعددية القومية الناطقة باللغة العربية. فاننا نتسائل ما هي التهمة التي سيوجهها الفكر القومي العربي للشعوب التي لم تشر من قريب او بعيد لهذه القضايا.
لقد بقي التحرك الشعبي بعفويته في اطار التونسة والمصروة, وسيتكرر نسيان قضايا الفكر القومي العربي المركزية ايضا في مواقع اخرى محتمل ان تتكرر بها التجربة. خاصة ان نسيان هذه القضايا لم يقتصر على رجل الشارع البسيط بل نسيتها ايضا النخب السياسية والثقافية بتصريحا السياسي وقلمها الثقافي, اثناء انشغالها بمسالة من سيرث السلطة في مجتمعاتها القومية الخاصة.
الا يفقأ ذلك عين القلم والتصريح السياسي القومي العربي الفلسطيني, ويدعوه للخجل من اوهامه. الا يدعوا ذلك هذا القلم وهذا التصريح السياسي للانكفاء عن حالة ونهج الانشقاق التي يعمقها في الوضع الفلسطيني باسم الوحدة القومية العربية وباسم الوحدة والاخوة الدينية الاسلامية.
لا امانع بان يتقدم احدهم فيكذبني بدليل واحد, يشير الى تساوي اهمية رغيف الخبز بالنسبة لهذه الطبقات الشعبية وقضية الوحدة العربية والقضية الفلسطينية, فيذكرونها عرضا, رغم ان ضرر القضية الفلسطينية مثلا ذكر دائما كمبرر لانكفاء النهج السياسي للداخل ومن اجل التحلل من _ الالتزامات القومية العربية _ تجاهها. كما اشار سابقا اعلام الرئيس انور السادات حين ذكر بالضرر الذي يحمله التزام مصر بالقضية الفلسطينية على هدف التنمية في مصر. في حين ان التبرير الحقيقي كان يكمن في استعداده للتضحية بفلسطين على مذبح المصلحة القومية الفلسطينية وقد اثبت ذلك في اتفاقيات كامب ديفيد وملاحقها
وقد انكشف سريعا كذب الاخوان المسلمين في مصر, فلم نسمع من ناطقيهم من يشير الى الوحدة العربية او الاسلامية او تحرير فلسطين حين وضعت كعكة السلطة والحكم المصرية على طاولة الاقتسام وتقسيم ارث النظام المصري, رغم ان القضية الفلسطينية كانت احد ادوات صراعهم مع النظام من قبل. وهي قطعا ستعود لتكون احد ادوات صراعهم في حال استلموا السلطة او شاركوا بها ان في مصر او تونس. لكنها ستكون اداة صراعهم من اجل ضرب الديموقراطية وضد القوى التقدمية والعلمانية, لا ضد الصهيونية والاستعمار.
ان ما نقوله لا يعني اننا ضد الانتفاضة الشعبية في تونس ومصر, بل نحن نؤيدها, لكننا نقرأ عبرها, وندعوا المجتمع الفلسطيني الى تاييد هذه الانتفاضات. فتصويب اوضاع هذه القوميات يخدمنا موضوعيا, اما الذي يضرنا فهو ان ياخذنا الفكر القومي العربي الاسلامي باتجاه رهن القرار والحركة الفلسطينية لحاجات وشروط المحاور الاقليمية اكانت مع او ضد الاستعمار, فمصلحتها القومية الخاصة هي التي تحدد حركتها ونهجها القومي. ونحن الوحيدين اللذين يرهنون حركتهم لحاجات غيرهم
ان التحرر من الاوهام هو اول خطوات طريق التحرر الوطني والديموقراطي الفلسطيني, وهو اول خطوات استقلالنا وتبقى معركة الشعب التونسي على ارض تونس بقيادة تونسية صرفة, ومعركة الشعب المصري على ارض مصر بقيادة مصرية صرفة, فهل معركة الشعب الفلسطيني على ارض فلسطين بقيادة فلسطينية صرفة.
اننا منشقون بين طهران ودمشق وقناة الجزيرة والرياض والقاهرة وقناة العربية, اما القدس التي تدعون انها _ عروس عروبتكم _ واول _ قبلة _ لدينكم, فلها الله وانتفاضة شعبية فلسطينية على ارض فلسطين بقيادة فلسطينية صرفة.



#خالد_عبد_القادر_احمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نعم لانتفاضة مصر لا للتدخل الاميركي:
- وزيرة الخارجية الامريكية ناطق باسم المعارضة المصرية ومفاوض ع ...
- مصر بين فساد السلطة وفساد المعارضة:
- مصر بين سندان الانتفاضة ومطرقة التدخل الامريكي:
- هل لا زال المعتقل مدرسة كادر؟ سؤال للرفيق احمد سعادات:
- عدونا سمك البحر وبعير الصحراء:
- الخطر المحيط بحركة الانتفاض الشعبي خاصة المصرية:
- يحدث في مصر الان:
- رسالة الى القيادات الوطنية الفلسطينية:
- الجزيرة تكشف ايضا عدم اصالة موقف حماس الحقيقي من المصالحة:
- احداث طرابلس وقطر وقناة الجزيرة:
- مخرج الازمة اللبنانية بيد الرئيس ميشيل سليمان؛
- ندعوا دولة قطر و قناة الجزيرة لتبني قضية التحرر والاستقلال ا ...
- لا يا وزير الداخلية المصري, شهداؤكم كانوا يدافعون عن مصر:
- لن تاخذني قناة الجزيرة الى حيث تريد:
- موقف المقاومة اللبنانية هل هو حكمة او جبن:
- المسالة العالمية كما تطرحها تونس:
- هدف اميركا من تحويل المقاومة اللبنانية الى فصيل محاصصة سياسي ...
- تونس الحائرة بين الثورة والانتفاضة.
- تونس الاستثنائية نحو تونس الاستراتيجية


المزيد.....




- -ناسا-: نقيم عاليا العلاقات المهنية مع الروس
- الصين تطلق قمرين جديدين لاستطلاع الأرض
- سوريا.. تفكيك شبكة امتهنت تهريب الأشخاص إلى الخارج بوثائق مز ...
- رئيس الأركان الأمريكي يبحث سير النزاع في أوكرانيا مع قائد قو ...
- صحيفة: مقتل شرطي وإصابة آخر بانفجار قرب مركز للشرطة في تركيا ...
- العالم يحبس أنفاسه بسبب التهديد النووي وأوكرانيا تواجه يوما ...
- بعد أيام من محاولة اختطافه.. العثور على طرد مشبوه قرب منزل و ...
- ما هي عواقب الامتناع التام عن تناول السكر؟
- قصر بكنغهام يكشف عن الرمز الملكي الجديد (صور)
- قطر الخيرية تفتتح مدرسة شمالي سوريا (صور)


المزيد.....

- نحو رؤية وسياسات حول الأمن الغذائي والاقتصاد الفلسطيني .. خر ... / غازي الصوراني
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين / دلير زنكنة
- زيارة بايدن للمنطقة: الخلفيات والنتائج / فؤاد بكر
- التدخلات الدولية والإقليمية ودورها في محاولة تصديع الهوية ال ... / غازي الصوراني
- ندوة جامعة الاقصى حول أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الفلسطينيي ... / عيسى أيار
- كتاب بين المشهدين / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تونى كليف والموقف من القضية الفلسطينية / سعيد العليمى
- ” لست سوى واحدة منهم” حنّة آرنت بين اليهودية والصهيونية : قر ... / محمود الصباغ
- بمناسبة 54 عاماً على انطلاقة الجبهة الشعبية التطورات الفكرية ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خالد عبد القادر احمد - ما معنى قيام انتفاضات شعبية تخلو من المطالب القومية العربية: