أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - جمشيد ابراهيم - موسيقى الحركات في العربية 2














المزيد.....

موسيقى الحركات في العربية 2


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3221 - 2010 / 12 / 20 - 11:35
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


جميع الظوهر في الحياة تميل الى تكوين و تشكيل اوزان و انماط او نماذج او نحت او تخطيط او نغمة معينة بسيطة تتعقد كلما تزداد اي عندما يتحول المفرد الى الجمع و كلما يطول تأريخها لتضيف عليها صورة و نغمة خاصة تميزها عن غيرها وتعطيها هوية معينة الى ان تتفكك يوم من الايام في عملية الهدم و الانهيار والحقيقة ان جميع سلوك و تصرفات الانسان ايضا تتبع طرق معينة تتكرر بعضها بشكل يومي كشرب القهوة او الشاي و غيرها من العادات اليومية. هذه النماذج رغم كثرتها وتعقدها فهي في الحقيقة تعتبر تبسيط و تنظيم للمادة المبعثرة.

لغة الانسان وبسبب كثرة مفرداتها ووظائفها و علاقات هذه المفردات مع بعضها عموديا و افقيا فانها تنظم وفق قوانين و قواعد و نغمات لاجل تبسيطها و فسح المجال لصياغة مفردات جديدة في خانات خاصة و تشكيل علاقات جديدة اي تجمع تحت نموذج او نمط واحد تحت راية نسبية العلاقات:

اولا العلاقات العمودية التسلسلية من الاعلى الى الاسفل (paradigms ) فمثلا مفردات تشير الى الحيوانات وتقسم الحيوانات الى عائلة الثديات و ثم الى الكلاب و اخيرا انواع الكلاب.

ثانيا العلاقات الافقية بين المفردات على خط مستقيم syntagms عندما نكون جملة من فاعل وفعل و صفة و حروف الجر الخ وفق قواعد معينة. هناك ايضا مفردات في علاقة موسيقية قواعدية قوية مع بعضها اكثر من علاقة الحب و الزواج تأتي دائما مع البعض تسمى
collocations and phrasals كما في (تلبية المطاليب) او في عبارة (زاد الطين بلة) او في (تخلى عن) الخ.

ثالثا استعمال عملية الاستعارة و التصوير metaphor لان لغة البشر لا تستطيع التطور دون عملية الاستعارة فمثلا اذا قلت (هي وردة جميلة) فهي ليست وردة و لكن تشبه وردة و اذا قلت (نزولا لرغبتها) فانت لا تنزل من مكان و لكن تستخدم صورة عملية النزول.

رابعا صياغة هذه المفردات و العلاقات وفق مسودات و انظمة موسيقية لاغراض مختلفة منها:

اولا اعطاء شكل او قالب او صورة ذهنية لفكرة معينة اي اختيار شكل معين من بين النماذج و الاوزان الموجودة المتوفرة لاحظ كيف ان بعض الانماط لها قابلية و نسبة تردد اعلى من غيرها لربما لاسباب صوتية موسيقية بحتة مثل وزن الفعيل.

ثانيا تساعد النماذج على صياغة مفردات جديدة generative كلما دعت الحاجة الى ذلك كما في جمع المفرد.

ثالثا تساعد هذه النماذج و الاوزان الذاكرة على الحفظ و التذكير اي تقلل العبئ الواقع على الذاكرة الى درجة كبيرة.

رابعا تنظيم اصوات اللغة بشكل تعطي اللغة هويتها المتميزة

خامسا رفع موسيقية اللغة عندما تنتهي الاسطر بقافية و نغمة موسيقية تساعد على الطرب و تسند الذاكرة و هذا يعتمد على قابلية و قدرة خيال المتكلم في استغلال موارد اللغة لاستعمال و استحداث اساليب معينة و تطوير اساليب جديدة اي ان اللغة الطبيعية ديناميكية لها تأريخ و احتكاك و هوية و ثقافة لتتطور معانيها و الفاظها و موسيقيتها لا تستيطع اللغات الاصطناعية كالاسبيرانتو منافستها بسهولة.

و لكن اتباع نظام صارم لا يقبل التغيير ليس من سلوك الانسان و الطبيعة ابدا اي ان هناك احتمالات و شواذ و استثناءات كثيرة عن القاعدة والا لتحولنا الى انسان آلي و تحولت الطبيعة الى ماكنة فيزياوية بايولوجية يمكن التنبؤ بتصرفاتها و سلوكها و هذا عكس الواقع تماما.
www.jamshid-ibrahim.net






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانسان وعدد المرات...
- موسيقى الحركات في العربية 1
- اهل الكتاب امس و اليوم و غدا 2
- اهل الكتاب امس و اليوم و غدا 1
- اساطير الاولين 2
- اساطير الاولين 1
- خارطة ديانات العالم
- سلاما على تربة الشيعة
- بين الدين والعلم 2
- بين الدين والعلم
- رسل الاداب بين الاقوال و الافعال
- لعبة الثلاثة Triple Play
- حوار قردة المتمدن
- الكلام السليم في العقل المريض
- الاسماء العربية بين الجمعين و البحرين 2
- الاسماء العربية بين الجمعين و البحرين
- تحقيقات عن الجنة و الجهنم في القرآن
- لا ابواب و شبابيك لبيوت العرب
- ابوجهل وعلم اللغة
- الدين بين الفرس العرب


المزيد.....




- بعد قرار بايدن بالمضي قدما… مشرعون أمريكيون -يراجعون- صفقة ا ...
- عائلة أسترالية تعثر على ثعبان حي في وجبة طعام جاهز
- حادث قطار منيا القمح: 15 مصابا بعد خروج قطار عن القضبان
- يقع فيها الجميع… 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها
- أحد أعضاء هيئة البيعة… أمر ملكي بتعيين مستشارا جديدا للملك س ...
- فرنسا تكافح مشكلات الصحة النفسية الناجمة لدى الأطفال عن جائح ...
- حقق مشاهدات عالية.. موظفة تضرب رئيسها في العمل بالمكنسة بعد ...
- دون تقديم دليل.. مفكر إسلامي تونسي يتحدث عن -لقاء جمع قيس سع ...
- إسبانيا تستقبل أكثر من 811 ألف مهاجر مغربي
- المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض تؤجل قرارها تجاه لقاح -جون ...


المزيد.....

- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - جمشيد ابراهيم - موسيقى الحركات في العربية 2