أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروان المغوش - دمعُ القصائد في محاجر رحلتي














المزيد.....

دمعُ القصائد في محاجر رحلتي


مروان المغوش

الحوار المتمدن-العدد: 3167 - 2010 / 10 / 27 - 14:28
المحور: الادب والفن
    




يا مولد الأحزان في حدق المدى

كل حزن يا مولدي وهّاجٌ شفيف

ها أنتَ قد عانقتها يا شهقة النزيف

اربعة عقودٍ راحلاتٍ بل ونيف

ترهقُ الأحزانُ قلبي والمدى شبحٌ مخيف

تُدمع الأحداق َ رُغماً والملامح يا خريف

يا مولدي ضاق َ المكانُ بمحنتي وتوشحت

أحلامُ عمري بالأسى والحزن ضيفْ

لا لم يغادر من لهاتي لحظة ً

لا لم يكف عن رحيلي بل ينيف

لنهدتي وجع المواسم ولدمعتي ملح المنيف

يا مولدي يا مولد الأحزان في حدق المدى

يا دمعة الأشجان والحس الرهيفْ

مالي أراكَ كلّما نلت َ الذُرى

أمستْ سهولاً بناظريكَ يا وجعي الكثيف

ها أنت ترنو والمدامعُ رفرفتْ

صوبَ العناق والوله العفيفْ

يا مولدي

غيمُ المواجع قد هما دون النما

والوجدُ أرهق َ مهجتي وتزاحمَ

دمعُ القصائد في محاجر رحلتي

لمّا يزل يا مولدي أمطارَ صيفْ

كل حزن يا مولدي يصحو الرمادْ

وكل حزنٍ أعشقُ اللهَ وأمضي

تركضُ في القلبِ عشقاً آلاف الجيادْ

يا مولدي لا لا تسل

تلكَ الجراحات المضيئة

والمرارات التي تأبى الحيادْ

هي لن تساومَ قيدَ جرح ٍ

لا ولا سبابة ألم الحكايا

لن يغادرها الزنادْ

لا لن أنادي يا فيحاء ملحمتي

هذا جنوني الأرتضيه

مُذ أدمعتْ أحزان عمري

وأصبح الشعر الموشى بالرهقْ

ماءاً وزادْ

يا مولدي

كم من قلوبٍ في حنايا الذاكرة

كم من دروب

كم من يماماتٍ عبرن َ جرحكَ

يا حزنيَّ ثم اغتسلن بالذنوب

والعمرُ يصرخ يا فؤادي ألا كفى

فتجيبهُ

ونخيلُ العشقِ قد تسامى في الحدقْ

وأنينُ الجرحِ قد أدمن سكنى الأرقْ


لا لن أتوبْ

فهل رأيتَ يا مولدي همس النغم

قد تابَ يوما ً عن وترْ

أم أنها تلك السما لا لم تكف

عيناها عن عشق المطرْ

وهكذا قلبي تمادى في تراتيل الهوى

مُذ ذلك الألم اللذيذ لا زال يحلم بالسفرْ

صوبَ قلبٍ يتقنُ فن الألم

يحترفُ نزفَ الحقيقة

يسكن جرحاً فريداً مبصراً تلك القممْ

تُرهقه أحلامُ القوافي ويبوحه همس الحلمْ

صوبَ ثغرٍ كم يمطر عذب الكلام

حاضناً أشواق عمري

حالماً لا لاينام

صوبَ فكرٍ نابضٍ بالمستحيلْ

رافضاُ وهن الموارد معانقاً ثغر الرحيلْ

لما تزل يا مولدي منذ التقيتك

مُذ ذلك الحزن الجميلْ

تقفُ إلى

شواطيء الحس المسافر في اليقينْ

ترقب الانثى وترنو

للفراشات التي لا تستكينْ

يمطرُ الوجدُ في عينيك َ آهاتٍ

والعوسج يرهقُ وجنة الحلم الحزينْ

كل حزنٍ يا مولدي

وأنتَ عشّاقٌ لطيفْ

تنهلُ أحزان المدائن

تُدمعُ أحلام َ الجنائن

والقلب يبقى

مواطناً فوق الرصيفْ

تلك َ تمرُ لا لا تبالي بالأسى

وتلكَ تسكن ُ عنوةً نبض الرغيفْ

تلكَ تراها أينعتْ طفلاً جميلاً

وتلك شذاها لم يزل يبكي الصهيلْ

وأنت َ تسكبُ في أحداق محنتكَ

بحر العذاب

لمّا يزل في خُلدكَ

ألف سؤالٍ ناضج ٍ

والروح تمضي في اغتراب

يا مولد الاحزان يكفيك الظمأ

يكفيك أنك َ مذ صفعتَ الريح

ورشفت كاسات السراب

لازلتَ فيضاً مؤلماً

هذا الصباح

كم من جراح ٍ أومضتْ

كم من حنين

كم من نداءات انطوت

كم من نداءات انتشت

يا حزنيَّ هل حقاً انها رحلت

تلك السنين

وهل بدأنا يا قلب ُ عزفاً

قصائد الاياب

كل حزن ٍ يا مولدي

وأنت بألف جرح ٍ ساحر ٍ

لا لن يلين

كل حزنٍ والفراشة ُ تقترب من وهجكَ

ثم ترفرفُ لستُ أدري

صوب َ أين

كل حزنٍ وجرحك الشفافُ ماضٍ

في نزفهِ لا ما اتئدْ

وأخالُ أنني يا مولدي يوماً أعانقُ

ذلك الجرح الاحد

لا يا بُني , لن أرتضي أن تأتني

يوماً كسيراً او صغيراً أو عددْ

لا يا ولدْ .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,253,231
- الجنس والإنسان العربي إلى أين ؟ 2
- الجنس والإنسان العربي إلى أين ؟ 3
- أزاحمُ أحداقَ الشموسِ إلى لُقاكِ
- الجنس والإنسان العربي إلى أين ؟
- تعالي واجلسي على صدر القصيدة
- ليتَ الذي بيني وبينكَ شاعرٌ
- دعها تقيم في حدق النبيذ
- فوق صهوة قافيتي
- همسٌ لعشق الذاكرة
- أنا لا أعرف البحر الخبب
- حينما الجرح يحدّث
- هلوسات
- اتكأ على كتف الدلالة واشتهاها
- جمر المفردات
- زلة قلب أو زلة قلم
- يتسلق خاصرة المسافة
- جثوتُ مكتوف القلم
- يمَّ يمًّ أردَهُ
- التعري يا سيدتي
- لا لعن الله النبيذ


المزيد.....




- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروان المغوش - دمعُ القصائد في محاجر رحلتي