أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - حسين علي الحمداني - كيف نكافح الارهاب؟















المزيد.....

كيف نكافح الارهاب؟


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 3072 - 2010 / 7 / 23 - 10:49
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


منذ أحداث 11 سبتمبر ونحن العرب والمسلمين أصبحنا معنيين أكثـر من غيرنا بقضية الإرهاب، لأننا من جهة نعد ضحايا لهذا الإرهاب الذي طال دولنا ومدننا خاصة نحن الشعب العراقي ومن جهة ثانية التصقت بنا نحن العرب والمسلمين تهمة الإرهاب وبات المسلم في دول العالم وخاصة الغربية منها محل شبهة ليس لشيء فقط لكونه مسلم أو ينحدر من أصول إسلامية، لأن الغرب ينظر للعرب والمسلمين على إنهم مصدري الإرهاب من خلال التنظيرات الفكرية والفتاوى سيئة السمعة التي تروج لعمليات إرهابية وهذه الفتاوى مدعومة بتمويل ضخم جدا تحت مسميات عديدة كأن تكون جهات خيرية أو مؤسسات مجتمع مدني وما شابه ذلك، وعلى الرغم من إن جذور الإرهاب في العالم قديمة جدا والتطرف والغلو موجود في تيارات عديدة في كل الديانات السماوية حيث نجد التطرف ليس محصورا بدين دون غيره ولا فئة دون غيرها، الا إن ما نلمسه اليوم وخاصة بعد أحداث سبتمبر 2001 وتفجيرات لندن واسبانيا هو توجيه أصابع الاتهام للمسلمين بصورة عامة والعرب بصورة خاصة في ذلك، وهذا الاتهام ناجم من غياب الفهم الحقيقي لما يجري حولنا وبالتالي غياب المشروع العربي المناسب للتعامل مع حقيقة الإرهاب أدى بنا إلى هذا التخبط في آرائنا وأطروحاتنا وتحليلاتنا، فقد راح بعض الكتاب والمحللين السياسيين في وسائل إعلامنا يبحثون عن جذور الإرهاب في ثنايا النصوص الدينية ويبرئون هذا ويدينون ذاك، وكأن الإرهاب متصل بالضرورة الحتمية بتلك النصوص الدينية ومحكوم بها، وبالتالي فهو سمة يوسم بها أصحاب الديانة هذه أو تلك، في حين نعلم جميعاً أن الأديان السماوية كلها منشؤها واحد وهو الله سبحانه وتعالى فلماذا تقتصر الاتهامات لنا فقط نحن المسلمين ؟
ويعرف الجميع إن الإرهاب ليس له دين ولا طائفة ولا مذهب، ومن هنا فإن البحث عن جذوره من خلال النصوص والتصورات الدينية لا طائل منه ويدخلنا في متاهات ودهاليز لها أول وليس لها آخر، ويفتح الباب على مصراعيه أمام الاتهامات والاتهامات المضادة، فليس من الحكمة بمكان أن نزج بأنفسنا في متاهات واتهامات الرؤى الدينية لأن كل إنسان من معتنقي هذه الأديان وحتى البوذية والهندوسية وأتباع الديانات الأخرى سينطلق من وجهة نظره ويأتيك بنصوص وأحداث تؤيد وجهة نظره، وأكثرها في التاريخ الإنساني. والخطأ الكبير الذي يقع فيه الجميع بأنه ينظر للإرهاب على أساس ديني وليس على كونه نهج عدواني يراد من خلاله إلحاق الضرر بالآخرين بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية أي ممارسة العنف لأجل العنف فقط وهذا ما يمكن رؤيته بوضوح في الكثير من العمليات الإرهابية في العراق، وهذا يقودنا إلى التفكير جديا في البحث عن جذور الإرهاب بعيدا عن الدين خاصة وان منطقتنا وبلادنا بالذات شهدت في فترة ليست بالبعيدة موجات من الإرهاب تحت مسميات غير دينية ومنها على سبيل المثال لا الحصر العمليات العسكرية المنظمة التي شنها النظام البائد ضد الأكراد ‏من منطلقات (قومية) و (عنصرية) وليست منطلقات دينية، وأيضاً حملات الإبادة التي شنت في جنوب العراق في ربيع 1991 هي أيضاً إرهاب وتندرج ضمن مفهوم الإرهاب وهو ليس تحت غطاء الدين أو القومية ولكن هذه المرة أتخذ منحنى آخر وهو إرهاب السلطة أو ارهاب الدولة ضد رعاياها، وهذه الحالة ليست مقتصرة على العراق فقط بل الوطن العربي فيه من الشواهد الكثيرة على ذلك وحتى أوربا عانت في حقبة السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي من منظمات إرهابية كثيرة كالألوية الحمراء في ايطاليا ومنظمة بادر ماينهوف في ألمانيا كمنظمات متطرفة لا تمثل وجهات نظر المجتمعات الموجودة فيها ولا تجد ثمة تعاطف معها، وبالتالي فان الصورة التي رسمها النظام العربي لنفسه وبإرادته أوجت للآخرين وخاصة الغرب بأن ممارسة الإرهاب ضد الشعوب نهج ثابت وسياق معمول به في كل مرحلة من مراحل التاريخ العربي الحديث .
لكن الذي حدث في السنوات الأخيرة بأن الإرهاب أخذ طابع ديني بحت رغم الانقسام الكبير في المجتمع الدولي في تناول هذه الظاهرة من عدة جوانب وبالشكل الصحيح والعلمي، فبعد الانقسام على وحدة التعريف، ظهرت مشكلة التوحد حول الأسباب والجوانب التي تحيط بالظاهرة وتدفع بها إلى الإمام وتزيد من قوتها كل يوم، لتكون العقبة التالية والمؤثرة في عوامل إيجاد الحلول المناسبة للحد منها، وهي بالطبع امتداد طبيعي للعقبة الأولى، ففي حين لا يمكن اعتبار ظاهرة الإرهاب بالظاهرة السياسية البحتة وبالتالي البحث عن أسبابها سياسيا و محاولة علاجها بوسائل سياسية منفردة، كما لا يمكن البحث عنها بين مفاهيم ومصطلحات الاقتصاد والفلسفة وعلم الاجتماع وعلم النفس دون مراعاة جانبها السياسي، كما ليس من السهل التوصل إلى تعريف قانوني لجرائم الإرهاب باختلاف أنواعها وأشكالها من منطلق نصوص القانون وحده وبعيدا عن تلك الاعتبارات والجوانب سالفة الذكر، وعليه فقد شكل ذلك العجز الدولي حيال إيجاد مفهوم متكامل حول تعريف هذه الظاهرة مشكلة بحد ذاته، نتج عنه اختلاف صريح في أساليب العلاج ما بين دولة وأخرى، وهو ما نتج عنه بالتالي ضعف المشاركة الدولية العملية حيال هذه المشكلة، برغم ما نراه من مشاركة دولية وتوحد عالمي نظري حيال مواجهة هذا الوباء الفتاك، وإذا ما نظرنا إلى القوانين الأوربية في مكافحة الإرهاب فاننا نجدها قائمة على مبدأ الشراكة المتكاملة والمصالح المتبادلة، أما في الدول العربية فليست هنالك استراتيجية موحدة لمكافحة الإرهاب فيما بينها لسبب جوهري وهو لا توجد مصالح اقتصادية متبادلة بين الدول العربية مع وجود خلافات فكرية وسياسية وخصومات بين أنظمة هذه الدول يجعل بعضها يستخدم الإرهاب بمختلف أشكاله ضد الدول الأخرى كسلاح تدميري وهذا ما لمسناه بشكل جلي وواضح في العراق ولبنان وبالتالي فان مكافحة الإرهاب على مستوى الوطن العربي يحتاج إلى أن تكون مجموعة الدول العربية مجتمعة تمتلك نفس الرؤى فيما يخص الإرهاب كتعريف وأن تتفق فيما بينها على مكافحته والحد منه وتسخير المؤسسات التربوية والدينية لذلك، ويصاحب كل هذا الاعتراف بحقوق الآخرين من الأقليات المنتشرة في بقاع الوطن العربي، مع التوفر لإصلاحات جذرية في المنهاج المدرسية ورفع المستوى ألمعاشي لشرائح عديدة في المجتمع العربي الذي لا زال يعاني من ارتفاع خط الفقر رغم الموارد الكثيرة






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق ومحيطه الاقليمي
- الجمهورية الأولى
- 91+89 = اغلبية سياسية
- تحديات السيادة العراقية
- المنهج المدرسي وهوية المجتمع
- أمن الدولة وأمن المواطن
- تغيير المناهج أم تطويرها؟
- الشراكة في التنمية
- هواجس عراقية في صيف ساخن
- ارادة الحياة اكبر من الموت
- الإعلام وصياغة المفاهيم الجديدة
- تحديات كبيرة امام البرلمان القادم
- أسئلة الشعب العراقي
- من يصادق على نتائج الانتخابات
- الحقوق والحريات بين الدستور والتوجيهات
- نقابة المعلمين ما لها وما عليها
- معاول التهديم
- الحرب على البعوض
- آفاق تطوير العمل النقابي
- إيجابيات المعارضة


المزيد.....




- اللحظات الأولى بعد عملية إطلاق نار في باريس
- -ممنوع التجول- في رمضان... إليكم أبرز العناوين الكوميدية لهذ ...
- ‏توب 5.. السيسي وأمير ‏قطر في اتصال هاتفي.. وتحديد غرة رمضان ...
- إيران: سنفرض عقوبات على الاتحاد الأوروبي سنعلن عنها لاحقا رد ...
- طائرات -إيل-38- المضادة للغواصات تلقي قنابل على أهداف العدو ...
- روسيا تختبر أقمارا جديدة لاستشعار الأرض عن بعد
- بلينكن: لضرورة إنهاء الحشد العسكري الروسي على طول الحدود مع ...
- إيران تؤكد أن -انفجارا صغيرا- طال مصنع نطنز ملحقاً أضراراً ي ...
- وزير المواطنة الفرنسية تتعهد -بالدعم المستمر- لمسلمي فرنسا ب ...
- حزب البديل لأجل ألمانيا المعارض يتبنى حملة -ديكسيت- لمغادرة ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - حسين علي الحمداني - كيف نكافح الارهاب؟