أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبدالله مشختي - اتفاق سالت الجديدة وسريانها على الدول الاخرى














المزيد.....

اتفاق سالت الجديدة وسريانها على الدول الاخرى


عبدالله مشختي

الحوار المتمدن-العدد: 2972 - 2010 / 4 / 11 - 14:55
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


وقع الرئيسان الامريكي والروسي باراك اوباما وديميتري مديديف في براغ عاصمة الجيك اتفاقية جديدة بشأن تخفيض الترسانة النووية للدولتين بعد مفاوضات معقدة استمرت قرابة عام بين الطرفين والتي كانت تتخللها تعقيدات اوجبت تدخل الرئيسين عدة مرات لتقريب وجهات النظر بين الطرفين والتي اوصلتهما الى هذه الاتفاقية والتي سميت ب سارت2تنص على تخفيض ما نسبته 30%من القدرات الاستراتيجية للاسلحة النووية والتي تشمل الصواريخ البالستية العابرة للقارات والغواصات والقاذفات الاستراتيجية الحاملة لرؤوس نووية وكذلك للصواريخ التي تحمل اكثر من رأس نووي واقتصارها على رأس نووي واحد مهما بلغت قدراتها للرؤوس النووية الى 1550 رأسا . وكذلك تخفيض المنصات الاطلاق الى 800.
وصف الرئيسان بان هذه تعتبر خطوة لمسيرة طويلة لنزع الاسلحة في العالم والتعاون في المجال الدولي من اجل عدم انتشار الاسلحة المدمرة في العالم .ان انتشار التكنولوجيا النووية قد اثارت مخاوف الدولتين الكبيرتين في المجال النووى وخشيتهما من وقوع تلك الاسلحة بيد دول وقوى تصفها بالارهاب ،وقد تجر الى استعمالها من قبل جهات وجماعات غير مسؤولة مما يثير رعب العام الغربي خاصة .ومن المعلوم والمنطق ان تينك الدولتين لن تفرغا ترسانتهما من تالك الاسلحة ولن تجعل من كيانيهما دول لا تملك الردع النووي مستفبلا امام تهديدات دول صغيرة حازت على هذه التكنولوجيا .والسؤال الذي يطرح نفسه الان هل ستتمكن امريكا وروسيا على حمل الدول النووية الاخرى على السير في الطريق ذاته ام ان امكانياتها النووية لن تصل الى ذلك المستوى من التطور النووي يمكن من خلالها تهديد امن ومصالح الدولتين ؟ ان مشكلة امتلاك السلاح النووي قد تخطى ما كانت تسمى بالدول العظمى الخمسة وهي امريكا وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين،واصبحت الان دول اخرى تمتلك هذا السلاح كالهند وثاكستان واسرائيل وكوريا الشمالية ودول اخرى في الطريق لامتلاكها ودول اخرى تعمل في هذا المجال كايران مما ضاعفت من مخاوف المجتمع الغربي والتي لم تعد تحتكر هذا النوع من السلاح المدمر .ولعل الازمة والضجة السياسية التي خلقها المجتمع الدولي وبتحريك من الولايات المتحدة الامريكية ضد محاولات ايران الرامية لامتلاك القدرات النووية كورياالشمالية تبرز حجم الخاوف التي يشعر بها الغرب وخاصة امريكا ،وهي تكيل الاوضاع بمكيالين ففي الوفت التي تقيم الدنيا ولاتقعدها كون ايران وكوريا الشمالية ستنتجان السلاح النووى ،فهي ساكتة وداعمة للترسانة النووية الاسرائيلية تلك الدولة الصغيرة التي تمتلك وحسب المعلومات والمصادر الدولية رؤوسا نووية تفوق حجم دولتها وسكانها ،رغم مطالبة المجتمع الدولي والاسلامي خاصة شمول منشأت اسرائيل النووية بعمليات التفتيش لوكالة الطاقة الذرية.وهي تغض الطرف عنها كونها حليفة استراتيجية لامريكا .
ان المجتمع الدولي ليس مع انتشار السلاح النووي ذلك السلاح الفتاك والمدمر في العالم ،ولكمها ايضا تعمل وتطالب بعدم امتلاكها من قبل دول ويطالب بمنع انتشاره كون هذا السلاح يهدد مستقبل العام والبشرية ان اقدمت دولة متهورة على استخدامها في وقت ما .
ان امتلاك ايران او اية دولة شرق اوسطية للسلاح النووي سيغير من التوازن الدولي والاقليمي وسيكون مصدر خطر وتهديد لدول وشعوب المنطقة وتكون معرضة للابتزاز السياسي والاقتصادي ،اضافة الى تهديد للسلم والامن العالمي كله،ان اجراءات فرض عقوبات على دولة مثل ايران لن تكون فعالة وناجعة كونها دولة كبيرة وتمتلك قدرات بشرية واقتصادية كبيرة ومتطورة تكنولوجيا وعسكريا ،ولن تثنيها تلك العقوبات من التراجع وكما هو معلن على لسان قادة ايران ،بل ستثير حفيظتها للاستمرار في نهجها ، والخيار العسكري الذي تلوح به الادارة الامريكية واسرائيل عبر بعض التصريحات في بعض المناسبات، ستكون عواقبها وخيمة على جميع دول المنطقة التي لن تسلم من اثارها لو بادرت امريكا الى العمل بهذا الخيار.
ان الحل الوحيدالذي يمكن تحقيق السلم في هذه المنطقة ومنع ايران من السير في هذا الطريق هو ان تبادر امريكا خاصة والمجتمع الدولي عامة الى تجريد اسرائيل من السلاح النووي الذي تملكه واخضاع برامجها ومنشاتها النووية للتفتيش الدولي المستمر لمنعها من تطوير الاسلحة النووية لتكون منطقة الشرق الاوسط البؤرة الاكثر توقعا للاشتعال خالية من الاسلحة المدمرة والمحرم ،وان تبادر الدول الكبرى لعقد معاهدات جديدة لتخفيض الاسلحة النووية ومنع تخزينها لتحويل العالم الى مجتمع لايخشى المستقبل المهدد كل يوم ولحظة بالدمار والهلاك ،رغم صعوبة الوصول الى ذلك .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دماء العراقيين تسال والساسة يتصارعون على السلطة
- ماذا اضافت قمة سرت الى القمم العربية الاخرى؟
- الحراك السياسي لتشكيل الحكومة القادمة
- اسطوانة التزوير في الانتخابات العراقية
- اقليم كردستان والانتخابات العراقية
- العراق يفوز في الانتخابات
- لقد هيجوا البحر على المالكي فهل ستبلعه
- هل انقلبت الثورة الايرانية على نفسها
- البعثي الصدامي والبعثي الغير الصدامي
- قرار متسرع ومؤسف
- ترسيخ المواطنةفي ذهن الانسان العراقي سيحد من الارهاب
- المشهد السياسي العراقي لما بعد الانتخابات
- لا يؤخذ الحقوق القانونية باللجوء الى الارهاب واسقاط العملية ...
- السياسيون والمحترمون لا يصفقون للاستهزاء بالشعوب
- زيارة متكي الى العراق هل سيحل الازمة
- العام الجديد وامال جديدة للعراقيين ولكن؟؟؟؟
- النفط في بلد النفط يباع باسعار اعلى من العالمية
- الضمانات الامريكية للكرد ومخاوف المكونات الاخرى
- العراق ودول الجوار ما لها وما عليها
- السيد المالكي و دعوات الاحزاب لتهميش دور حكومته


المزيد.....




- هاتف 5G جديد يتحدى بمواصفاته أفضل الهواتف الحديثة
- تعبئة واسعة في الجزائر للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الرأي
- شهادات شباب يكافحون لانقاذ العالم من تغير المناخ في أكثر الب ...
- شهادات شباب يكافحون لانقاذ العالم من تغير المناخ في أكثر الب ...
- تعبئة واسعة في الجزائر للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الرأي
- واشنطن وطوكيو تتفقان على مواجهة الصين
- عدوان تركي: هل تواجه قبرص حربا جديدة؟
- لماذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات مباشرة بعد محادثة بايدن م ...
- إيران نحو تعاون أعمق مع الصين وروسيا
- الصاروخ الروسي متعدد الاستخدام يزوّد بعجلات وزلاجات


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبدالله مشختي - اتفاق سالت الجديدة وسريانها على الدول الاخرى