أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - هادي الخزاعي - قائمة أتحاد الشعب فقيرة . مرشحوها كادحين ، ولكنهم أغنياء بالوعي














المزيد.....

قائمة أتحاد الشعب فقيرة . مرشحوها كادحين ، ولكنهم أغنياء بالوعي


هادي الخزاعي

الحوار المتمدن-العدد: 2916 - 2010 / 2 / 13 - 02:10
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    



اليوم السابع من شهر شباط أبتدأت حملات الدعاية الأنتخابية للقوائم التي تتنافس على المقاعد البرلمانية لدورة البرلمان العراقي الثانية .

اظهرت الأخبار سريان هذه الحمى التي شكلت شوارع العراق بأنواع اللافتات والصور المطبوعة بأحدث الأجهزه الطباعية ، وبألوان تبهر العين . كيف كانت الناقلات الكبيرة والمتوسطة تحمل اعداد غير قليلة من تلك البوسترات والبارتشنات التي طبع عليها صورة وأسم ورقم القائمة ومعلومات استلالية ، حيث ينصبها أو يلصقها ذوي الأختصاص في الأماكن العامة والخاصة ، ليتعرف الناخب على كيفية ملء استمارته الأنتخابية بالمعلومات التي وفرها له ذلك الأعلان.
عموما كانت تلك البوسترات غاية في الأناقه ودقة الوضوح ، ويلاحظ من خلال الأعداد الفلكية من تلك البوسترات واللافتات والبارتشنات ، ولمظهرها الأنيق أيضا ، انها قد كلفت مبالغ طائلة لا تتناسب وحجم الدعم المقدم الى القوائم من قبل المفوضية الوطنية المستقلة للأنتخابات ، أذ يلاحظ المرء بسهولة حجم التكاليف الباهضة التي صرفت على تلك الوسائل الدعائية من قبل القوائم التي يمكنها ان تستفيد من المال العام أو التي تستلم مساعداتها من الخارج او من الأصدقاء الذين تعهدوا على الصرف بلا حساب ، لأنهم كما يشير القائلين من أصحاب تلك القوائم حين يسألون عن مصادر تمويلهم ، يشيرون الى أصدقاء يملكون الملايين من رجال أعمال وغيرهم ، وكأن رجال الأعمال أولئك ، وكذا الأصدقاء ، أصحاب جمعيات خيرية ، مفتوحة أبواب خزناتهم لتلك القوائم الأنتخابية الكبيرة ، فلو أحصينا أجور تذاكر السفر لأحد رؤساء تلك القوائم وهو يجوب الكون من اجل الوصول الى الجامعة العربية ودول الجوار بلا أستثناء ( تركيا وأيران والسعودية والكويت وأيران وسوريا ) والبرلمان الأوربي والدول العربية وأمريكا والأصدقاء الذين يجلسون خلف الكواليس في الفنادق ذوات الخمس نجوم في اوربا وأمريكا ، من اجل عرض مشاكلهم الأنتخابية التي يتعرضون من خصومهم في العملية الأنتخابية .

لو كانت تلك المبالغ تصرف للقوائم الصغيرة والكيانات الفقيرة ، لسدت اجور السفر تلك ، نفقات الصرف لمدة سنه على أية قائمة ودعايتها الأنتخابية من تلك القوائم والكيانات الصغيرة ، اللواتي يمكن ان تذهب الأصوات التي يحصلون عليها الى حساب القوائم التي يسموها كبيره عنوة ، كما حدث في انتخابات مجالس المحافظات ، أذ حصدت القوائم الكبيرة قرابة المليونين ونص المليون صوت ، لأن مرشحي القوائم الصغيرة لم يصلوا الى الدكة الأنتخابية ، وبذلك حققت القوائم الكبيرة القانون البحري والرأسمالي : السمكة الكبيرة تأكل السمكة الصغيرة .

ومن جملة ما عرضته شاشات التلفزة من اخبار الدعايات الأنتخابية في العراق ، ووسط الترف الواضح لدعاية القوائم الحيتان التي استعدت منذ ثلاثة أشهر وهي تحد اسنانها لأبتلاع السمكة الصغيرة ، حين أقر مجلس النواب وهيئة الرئاسة على قانون الأنتخابات ، الذي يقر بأن تذهب الأصوات التي لا تصل بالمرشح الى الدكة الأنتخابية ، فأن ما يحصل عليه من اصوات تذهب الى القوائم الكبيرة . أقول أن ما عرضته ـ ليس كل شاشات التلفزة طبعا ـ ليس دعاية أنتخابية عادية ، انها دعاية على الطبيعة والسجية ، وكان المشهد يملك قوة تأثيرية تفوق الوصف .

أمرأة عراقية تنتصب تحت نصب الحرية في الباب الشرقي في بغداد ، وهي تحمل نضدة من تقويمات سنوية ، مكونة من ورقة واحدة توزعها بالمجان على الرائح والغادي ، ومن بين تلك الأرقام التي يحتويها التقويم السنوي ، برز الرقم 363 من بين كل تلك الأرقام ، وقد أدرك الذين أقتنوا تلك التقويمات ، أنها عبارة عن دعاية انتخابية للقائمة التي تحمل الرقم 363 ، وهي قائمة أتحاد الشعب .

اللافت ان هذه العراقية المناضله كانت تحاورأحدهم ، وبكل ما يملك الضمير من وجع تراكم على صليب أصحاب هذه القائمة وهم يحملون عن الناس من فقراء وكادحين ، آلامهم المره ، وأحلامهم بلقمة نظيفة وسقف يحمي قناعاتهم بوطن حر وشعب سعيد .
قالت تلك العراقية وبنبرة تغمز بها لمن يكنزون الذهب والفضة : لأن احنه ُفكّر ماعدنه ، فنوزع هاي الروزنامات الفقيره ، حته تبقه معلكّه بالبيوت ، ولما سمعت محاورها يقول لها انك متجاوزه ، ردت : آني هم كاعده بمكان بيه تجاوز ، ثم انتقل المشهد الى لقطة أخرى .

كانت اللقطة سريعة وزمنها لم يدم أكثر من ثوان ، ولكنها طوت مليون بوستر ومانشيت وبارتشن لقوائم ومرشحين يفتخرون بكبرحجم بو ستراتهم وجمال ابتساماتهم الخادعه .

لقد زادتني تلك العراقية فخرأ وأستحال ما اكنت أفخر به من تأريخ نضالي يمتد الى اربعين عام ، أمام شجاعة هذه العراقية ، الى ورقة في مهب الريح ، وأنا اسمع عبارات تلك التي تسكن بالتجاوز والتي تصالحت مع الفقر والفقراء فلم تستحي من ان تقول انها ُفكّر ، ولم تخيفها وحشة المكان الذي لم يألف ان تطرق ارصفته أمرأة من قبلْ ، ففرشت بضاعتها المكونه من الرقم 363 تحت نصب الحرية الخالد والمخلد في الذاكرة العراقية الوطنية ، فّتّحْتَ تلك الجدارية يستضيفك العراق بكل تأريخه النضالي من اجل أن تتحق كل النبوءات والأحلام بوطن سياجه الديمقراطية ، ومناخه الحرية ، ونسيجه كل المكونات الأجتماعية والسياسية والدينية والعرقية العراقية .

طوبى لأتحاد الشعب صاحبة الرقم 363 أن ضمت مثل هذه العراقية الفذه .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وجع على العراق
- مليوصه يا نوري المالكي
- وعي الأختيار عند الناخب ، وحده ينقذ العراق
- لماذا ضمت القائمة العراقية أسماء 73 مجتثا ؟!
- ماذا لو تكرر مجلس النواب العراقي ؟!
- مهمة هيئة المسائلة والعدالة ، ليست مهمة آنيه
- رثاء مسرحي عراقي ابتلعته وحشة المنفى
- قاسم محمد باقٍ فاعمار الكبار طوال
- فضائية اليسار العراقي حلم ينتظر التحقق!
- من الذاكره بمناسبة يوم المسرح العالمي
- نلسون مانديلا ، اوباما، ونحن !!
- الشارع العراقي والأنتخابات البلدية
- الداد يا بغداد
- شهداءنا نار ازلية تنير الضمائر
- فنان من بلاد الرافدين
- هل أنصف الدستور العراقي المرأة ؟ نعم . ولكن.
- لنتضامن مع الأيزيديين في الشيخان وبقية مناطقهم في كوردستان ا ...
- ربيع لا يبارح واحتك ايها الشهيد الشيوعي صامد الزنبوري
- هل للقاء المالكي وبوش من علاقة بتقسيم العراق حسب توصية الكون ...
- ما هكذا تورد الأبل يا رئيس وزراء العراق


المزيد.....




- عون: الفاسدون يخشون التدقيق الجنائي المالي أما الأبرياء فيفر ...
- طرح البرومو التشويقي لمسلسل -كوفيد-25-.. فيديو
- -أنصار الله-: 24 غارة جوية للتحالف على ثلاث محافظات
- فتى تركي يختم القرآن كاملا بقراءة واحدة
- العراق.. هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي ال ...
- وكالة -فارس-: التحقق من رفع الحظر الأمريكي قد يستغرق 3 إلى 6 ...
- الأمير أندرو: وفاة الأمير فيليب خلفت فراغا هائلا في حياة الم ...
- الولايات المتحدة تحطم رقما قياسيا بحصيلة التطعيم ضد كورونا ف ...
- بالصور.. الرئيس التونسي يزور بقايا خط بارليف قبل مغادرته مصر ...
- -إيران إير- تطالب شركة بوينغ بالوفاء بتعهداتها تجاه تسليم ال ...


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - هادي الخزاعي - قائمة أتحاد الشعب فقيرة . مرشحوها كادحين ، ولكنهم أغنياء بالوعي