أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هادي الخزاعي - قاسم محمد باقٍ فاعمار الكبار طوال














المزيد.....

قاسم محمد باقٍ فاعمار الكبار طوال


هادي الخزاعي

الحوار المتمدن-العدد: 2640 - 2009 / 5 / 8 - 10:03
المحور: الادب والفن
    



على خلفية فقداننا لقامة ابداعنا المسرحي العراقي ، الفنان قاسم محمد، طرحت فنانتنا المغرقة بالطيبة مي شوقي ، سؤالا شكسبيريا غاية بالأختصار : ما العمل ؟؟
كان السؤال مطروحا علينا تحديدا نحن فنانوا المسرح المتواجدين في هولندا ونحن نقترب من اربعينية الراحل قاسم . السؤال يحمل شرعية مستحقة امام هذا الفقدان المتسارع ، ليس فقط لشخص الفنان قاسم محمد، وأنما فقداننا لهذه القامة الأبداعية التي اغنت المسرح العراقي والعربي بجديد الأسلوب عند التعاطي مع الموروث العربي أدبا وفلسفة ، والتعاطي معه بلغة الصوت والجسد، فيصل العقول ليسري في التلافيف ، ويخترق القلوب ليسكن المشاعر .
كان قامتنا الأبداعية ، الفنان قاسم محمد ، زاجلا مسرحيا لا يخطأ المكان الذي يتجه اليه ، مهما تشابكت التفاصيل ، فموشوره الأبداعي كان فائق في تصفية الرؤا بأي نص تناوله ، فيجيء أبداعه مليئا حد الشبع بجمال المنظور ، وبمقاسات وعيٍ يقترب كالرهوان من الكمال .
أجدني اليوم يا صديقاتي و يا أصدقائي الذين تستحضرون قاسم انسانا وفنانا، قد فارقني حسن الحظ أني لا أكون معكم ، ليكون لي نصيب في رؤيته وهو يتأبط ما ستستحضرون ، وعبر ما ما كنت اتمنىان تكون لي مساهمة بصرية ، اعيش من خلالها لحظات تجل تلامس روح استاذي فناننا الغائب الحاضرقاسم محمد . غير أني متطامن من أنكم ستلجون كل المفاوز حتى تفرشوا لقاسم البساط الأحمر فيقوده الى حيث ستحكون حكايات النخيل والمكان ، والكان يا ما كان . ولا شك بأنكم ستلجون الزمن الذي مر لتحكوا عن العرق الذي تصبب فوق عروق مسرح بغداد . ومسارح بغداد الأخرى. وأني في منتهى اليقين بأن ابتسامته التي لا تجف ، سوف تنساب من على شفتيه لتصب فوق حدقات عيونكم، فترسم ، وهي تعبر الى ذلك الزمن علامات تعجب، تتظافر على حواشيها كل احلامنا بتوحد الروح في اعماقنا نحن مسرحيوا العراق .
أن يقيني يتناسل ثقة بأني ساكون معكم لأفوز بفرحة روح تعشق المسرح . فسأكون معكم أحبتي الذين تحييون قاسم بيننا ، فسارتدي ما علمني اياه المسرح من خيال ، وأسرج روحي ل (اللو السحرية ) لأكون معكم في هولندا ، فأبصر فرحتكم زملائي هناك ، وانتم تلقون بالحزن على القارعة ، فالحاضر الغائب قاسم كان من صناح الفرح المستقبلي ، وناسج دبيبه حتى فوق سباخ العقل .
سأكون معكم ، لأشهد شيخنا الجليل الفنان خليل شوقي وقد تقلد صولجانه المسرحي ، وكل تأريخه الأبداعي ، ليأتينا بصديق عمره ، عبر ما سيختار من رؤا ومشاهد .
سأسمع احبتي كل دقات قلوبكم وكانكم في معترك طقس مسرحي لحظة الأفتتاح ، وان يقيني يصلي راكعا أمام مذبح ديونيسيس لأجل أن أرى روح قاسم وهي ترفل فوق رؤوسكم ، فأنتم المكان المؤصل وهو الزاجل الأصيل .







التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فضائية اليسار العراقي حلم ينتظر التحقق!
- من الذاكره بمناسبة يوم المسرح العالمي
- نلسون مانديلا ، اوباما، ونحن !!
- الشارع العراقي والأنتخابات البلدية
- الداد يا بغداد
- شهداءنا نار ازلية تنير الضمائر
- فنان من بلاد الرافدين
- هل أنصف الدستور العراقي المرأة ؟ نعم . ولكن.
- لنتضامن مع الأيزيديين في الشيخان وبقية مناطقهم في كوردستان ا ...
- ربيع لا يبارح واحتك ايها الشهيد الشيوعي صامد الزنبوري
- هل للقاء المالكي وبوش من علاقة بتقسيم العراق حسب توصية الكون ...
- ما هكذا تورد الأبل يا رئيس وزراء العراق
- ( يك ماله ( حديث للتجلي
- (أبو جميل ... أيها الألِق (رثاء للراحل القائد الشيوعي النصير ...
- (3)-- My year in Iraq -- قراءة في كتاب بول بريمر
- قراءة في كتاب بول بريمر -- My year in Iraq -- (2)
- قراءة في كتاب بول بريمر My ywar in Iraq
- رؤيا اليقين في قراءة المسودة البرنامجية للحزب الشيوعي العراق ...
- مساهمة في قراءة لمسودات وثائق الحزب الشيوعي العراقي المقدمة ...
- مساهمة في قراءة لمسودات وثائق الحزب الشيوعي العراقي المقدمه ...


المزيد.....




- رواية «خواطر الندم والغفران» للكاتب يزن مصلح
- بيان للجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والارهاب بمناسبة الذكرى ا ...
- وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي يثمنون دور لجنة القدس بر ...
- كاريكاتير الاحد
- الليلة.. «الثقافة» تبث فيلما تسجيليا عن عزت العلايلي وحفلا ل ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية
- مصر.. وفاة الفنانة ناديا العراقية جراء إصابتها بكورونا
- وفاة الفنانة نادية العراقية عن عمر يناهز 57 عاما بعد إصابتها ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية بفيروس كورونا
- على جميع الطوائف الدينية والثقافية اداء واجبها الديني والانس ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هادي الخزاعي - قاسم محمد باقٍ فاعمار الكبار طوال