أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - طلال الشريف - الثوار الخونة ... الحلم بغد مشرق لن يتوقف !!















المزيد.....

الثوار الخونة ... الحلم بغد مشرق لن يتوقف !!


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 2767 - 2009 / 9 / 12 - 06:22
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


هل مازال منا من يشعر بتأنيب الضمير تجاه البؤس المستمر في بلادنا وفي العالم ؟
نعم إن لم نكتوِ بنار البؤس، فنحن نشعر عميقا بتأنيب الضمير لبؤس حالنا وبؤس استفحال القتل والفقر ومصادرة الحرية الحقيقية للإنسان بفعل انتصار المال والنزعة الفردية القاسية ( الاندفيديواليزم) التي ولدها النظام الكابيتالي (الرأسمالي).

إن الخونة من الثوار قد مهدوا الطريق للامبريالية وعملوا كرأس جسر لتعميم الأدوات والمنتجات الرأسمالية من الثقافة ومرورا بالديمقراطية والانتخابات وانتهاء بالمؤسسات الأهلية أو غير الحكومية.

هؤلاء الثوار الخونة الذين انبطحوا على بطونهم بعد غياب عبد الناصر وانتصار الثورة الجزائرية وصمود فيتنام ودحرها للامبريالية الاميريكية وانتصارأرنستو تشي جيفار في هافانا وامتداد الثورة بقوة بدءً من أفريقيا إلي بوليفيا إلي الهند الصينية إلي اليمن الجنوبي.

بعد هؤلاء كان الثوار الخونة، الذين تركوا مهمات التحرر، والتغيير المجتمعي من أجل الفقراء والحرية، فتقلص نفوذ كاسترو كوبا وتموضع في سلطته دون مساهمة في إشعال الثورات الأخرى، وجاء جوربتشيف ويلتسين في الاتحاد السوفيتي يفتخرون باختيارهم التعايش السلمي مع واشنطن، وتلك النخب الجديدة المتعاونة التي كانت تدعي انتماءها إلي الاشتراكية العلمية من إثيوبيا إلي انجولا مرورا بالكونغو برازافيل قد أعادت اصطفافها إلي جانب النظام الليبرالي والرأسمالي كما يقول الكاتب ألان جريش في "مديح الثورة" .

وتحولت الثورة الجزائرية إلي سلطة قمعية أشرس من الاحتلال وفي أمريكا اللاتينية سحقت الدكتاتورية العسكريتارية الثورية المتوحشة في السبعينيات كل آمال العدالة والحرية التي نادت بها، فكانت بمثابة خيانة للثورة.

وتبع ذلك زوال المعسكر الاشتراكي، واستطاعت القوي الامبريالية المتقدمة في معركتها مع الثورة إلي تعميم نموذج القشور الديمقراطية عبر انتخابات حرة نوعا ما في ظاهرها في أوروبا الشرقية وأميركيا اللاتينية وأفريقيا، وفي العام 2000 وصلت قمة الاحتواء إلي تقدم الأمم المتحدة بالإغراء الشكلي غير القابل للتحقق بفعل ديناميات السيطرة الامبريالية في الواقع الذي يرفع شريحة موظفي الدعاية والتعميم لفكرة الديمقراطية والتنمية نظريا، وبدون عائد حقيقي ونتائج ملموسة إلى الآن.

وهنا كان التقهقر والخيانة الحقيقية بدل التصدي والمواجهة إلي إعادة نظر الثوار في خطابهم وإستراتيجياتهم وممارساتهم ما أدى إلي تبهيت أسطورة الكفاح المسلح والتنظير إلي المفاوضات ومشاريع السلام وتبني اللاعنف والحوار، فسقط الثوار وسقطت الثورة، فلا ثورة بدون عنف، وتغيير الواقع والثورة عليه، وسقطت نماذج الثوار إلي مستنقع الفهم المنقوص لحقائق الصراع من أجل التغيير الاجتماعي وتابعوا مسلسل التفاؤل الساذج بالحد من الفقر وتوسيع إمكانية الحصول على العلم والرعاية الصحية والمساواة بين الجنسين وركبوا سفينة المال، ونشأت ديكتاتوريات، وطبقات أكثر توحشا في بعض الأحيان من المستعمرين القدامى.

وبدأت مرحلة الانبطاح للبنك الدولي والشركات الكبرى وصندوق النقد الدولي والهجمة الشرسة للمؤسسات الأهلية الرأسمالية المنشأ أصلا، فأصبح الثوار هم المطبعين والمنفذين للأجندة الاميريكية والخيانة إلا من قليل منهم يحاولون بصعوبة إلي بومنا هذا الاحتفاظ بسلاح الثورة كأداة للنضال ولكن هؤلاء أيضاً يقفون في وحل المؤسسات والجمعيات الأهلية التي شوهت صورتهم النضالية والثورية بما فيها من فساد وصراعات على المكاسب والمواقع فأصبح النموذج الثوري ضعيفا يكاد يكون ملحقا بالسياسي التعاوني من أجل المال وهنا تشوه الفعل الثوري بدل الخيانة للثورة.

في جنوب أفريقيا حدثت نفس الخيانة من منديلا، وفي المكسيك أيضاً جيش زاباتا للتحرير الوطني" و ماركوس حين قال بضعف قارب خيانة هدف الثورة في التغيير، نحن نقاتل لنسمع صوتنا، بدل أن ينتصر للتغير الاجتماعي المطلوب من الثورة، و من وايرلندا الشمالية الجيش الأحمر تقوقع إلي محليته ولم يعد رافدا في الثورة العالمية، وكذلك في فلسطين تراوح الثورة في نزعها الأخير بين مطرقة وغطرسة الاحتلال وهجمة القوي الظلامية على انجازات وتاريخ الثورة حين تساوقت مع برنامج الاحتواء الأميركي.

وانتهت الثورة في سيريلانكا بتآمر دولي منقطع النظير سحقت نمور التاميل ولم يتحدث عن الجرائم هذا العالم الامبريالي الذي يدعي الحرية والديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان.

وهدأت إلي حد كبير الثورة في إقليم إلباسك بتقاعس لم يصل لدرجة الخيانة بعد، وسحب مصداقية النضال والثورة.

واستقدمت القوي الإسلامية النموذج الأسوأ في القتل والتدمير عبر ما فعلته القاعدة من عمليات ضد المدنيين متشابهة بالامبرياليين في القتل بدل التمايز برحمة المدنيين ، والذي برر استخدام القوة المفرطة والاحتلال لأفغانستان والعراق، وإطلاق سمة الإرهاب على كل مقاومة أو ثورة إسلامية أو غيرها، فالجماعات الإسلامية أخرجت عن مسار الثورات وحوصر حزب الله وحماس وكذلك الوضع المختلط والغامض حول ظروف حركات المقاومة الثورية في العراق ضد الاحتلال الذي يكتوي بنيران الصراعات الطائفية والمذابح اليومية للبشر، إلا من تبقي من مقاومة فاعلة من فلول الجيش العراقي وحزب البعث ضد قوات التحالف والطابور الخامس بعيدا عن المس بالمدنيين.

وهكذا بقيت طموحات وأحلام الفقراء بالتغيير الاجتماعي والتحرر من الاحتلال والاستعمار ماثلة أمام ناظري كل ذي عقل سليم ويملك إرادته ولم ينبطح فوق الدولار واليورو، ويؤمن بالعدالة الاجتماعية ورفع الظلم عن المظلومين والمقهورين في كل بقاع العالم رغم طغيان وغطرسة القوة العسكرية، والمالية، للنظام الرأسمالي، الذي حول الدنيا إلي مذابح، وقتل، وتدمير لم يسبق لها مثيل،وتتفاقم بسبب ضعف وتخاذل وخيانة الثوار لمبادئهم، التي انطلقوا من أجلها، ومضافا إليها غياب الحالة الثورية الحقيقية لدي المجموعات الإسلاموية، التي لا تقيم وزنا لحركة التاريخ، وتعمل في نشاطاتها كرافد وممرر ومبرر لاستخدام التوحش الامبريالي، الذي فاقم من الظلم الاجتماعي للغالبية العظمى من سكان هذا العالم، مثلها مثل المنبطحين والمتساوقين مع أدوات النظام الرأسمالي من اليساريين والاجتماعيين والوطنيين، الذين سال لعابهم كثيرا أمام المشاريع والمؤسسات الربحية المسماة مؤسسات أهلية أطاحت بمبادئهم وفكرهم الذي تصوروه أنه أصبح لا يغني ولا يطعم ليس من جوع، بل أيضا لا يجلب لهم الرفاهية وكنوز المال وقصور السلاطين وسيارات الأمراء وملابس الأثرياء وحراس شخصيين على طريقة الكابوي الأميركي.


في النهاية أقول إن الحلم بغد مشرق من الحرية، والعدالة الاجتماعية، سيبقي ماثلا ومشرقاً، ولكن بالطريقة التي تحفظ كرامة المجموع، لا التي تضخم الذات لفئة ضلت وخانت شعوبها ورمتها في آتون الفقر والعوز والحاجة وتجارة الدم، ونفدت هي بجلدها ومكاسبها على حساب شعوبها.




#طلال_الشريف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحية لفتح ونصيحة الي حماس في فلسطين
- لا تصمت فالصمت خواء
- موحد الفردتين 42 ، 43
- قصة قصيرة: نيو يا حاج نيو
- أبو مازن وصحبه هم الامتداد الحقيقي لياسر عرفات
- قصة قصيرة : بين أصمين !!
- هذا الحزب ارتفعت شعبيته في قطاع غزة ؟!!
- أغنياء الحرب وأغبياء القطيع
- هل خلط نتنياهو الأوراق وانقلب على السلطتين ؟؟!!
- الجنون الثالث ... جن جن وجنون
- السُرّاق
- في الظلم الواحد والعشرين
- المؤتمر السادس يسأل هل في فتح فتحاويون ؟
- مات الرائي مصطفى الحمدني فأين الطريق ؟
- سأقرأ لكم
- هل انتهى زمن هذه الفصائل الفلسطينية ؟!!
- إذا فشل الحوار فعلى شعبنا أن يحاكم قياداته
- عودوا لنا
- قولوا لها !!
- مطلوب من الأحزاب عند العودة مجدداً للحوار !!


المزيد.....




- في اجتماع مغلق.. أردوغان يستقبل هنية في إسطنبول: تركيا نفذت ...
- مقتل 9 من عائلة واحدة بينهم 6 أطفال في قصف إسرائيلي على رفح ...
- كيف هزت فيضانات دبي -المروعة- صورة المدينة المثالية؟
- مطالبات بشنقهم ورميهم من فوق الجسور.. الخطاب المعادي للمؤيدي ...
- أردوغان وهنية يبحثان سبل وقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ...
- الجيش الأمريكي يبدأ بوضع خطة لسحب قواته من النيجر
- -أ ب- : صور قمر صناعي تظهر أضرار الهجوم الإيراني على قاعدة - ...
- أمير عبد اللهيان: المسيرات التي استخدمت في استهداف إيران تشب ...
- زيلينسكي يعترف بأن الأوكرانيين باتوا مرهقين من النزاع
- إسرائيل تنتقد لقاء الرئيس التركي مع هنية: -أردوغان.. هذا عار ...


المزيد.....

- عندما تنقلب السلحفاة على ظهرها / عبدالرزاق دحنون
- إعادة بناء المادية التاريخية - جورج لارين ( الكتاب كاملا ) / ترجمة سعيد العليمى
- معركة من أجل الدولة ومحاولة الانقلاب على جورج حاوي / محمد علي مقلد
- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - طلال الشريف - الثوار الخونة ... الحلم بغد مشرق لن يتوقف !!