أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد الغالبي - حُلمُي .. وحُلم -قاسم حول - يتشابهان !














المزيد.....

حُلمُي .. وحُلم -قاسم حول - يتشابهان !


سعد الغالبي

الحوار المتمدن-العدد: 2767 - 2009 / 9 / 12 - 06:38
المحور: الادب والفن
    


في غمرة إنفعالاتي كل ليلة ، وانا أحاول جاهداً إستخراج ذكريات مدفونة في الذاكرة ، كي أكتب سيناريو لحدث كان قد أحزنني أو أسعدني ، إستوقفتني كلمات قالها الفنان المخرج" قاسم حول "عن حياة كان أسمها "الغربة " ثم حديث عن العودة من حيث كانت الغربة .
فهو يقول بما كان يقصده وهو في حوار تجريه الإعلامية "انعام عبد المجيد" و تعرضه (قناة الفيحاء ) :-
" أن رحلة الذهاب الى أراضي الغربة هي أصعب من مسيرة العودة الى الوطن " .
حينها أدركت أن" زمن عودة الحياة قد حان " ، وإن سياسي ما قد ركب أمواج السياسة خطأ ، أو صاحب قرارإستخدم هواه في إيذاء الآخرين ، لا يمكنهم جميعاً أن يوقفوا زمن عودة الحياة ، حينها أدركت إن الوقت قد حان لأنام ... كي أحلم .
وفي منامي ، ذهب بي طيف روحي الى حيث يريد المخرج قاسم حول أن يقيم ، بعد سفر طويل قد أعياه ، فكان لقائي به من خلال حلمي ، فوجدته قد أستفاق لتوهِ من حلم كان يعيشه هوأيضاً ، حيث لا زالت آثار رسم ذراعه محفور ، بعد أن كانت تلك الذراع تتوسد الأرض ، كان ينام على سرير من التراب تحت ظل نخلة في بستان في مدينة أبي الخصيب ، وإنه حدثني ما رآى في حلمه ، أن مدينة كبيرة " للسينما " قد بنيت على ضفاف شط العرب ، وأن جمع كبير من فناني العراق قد ولجوا الباب الكبيرة لتك المدينة .
فقلت له في حلمي ، سوف أعود لليقظة لأجلب لك " سيناريو" حياتي التي لم تراها أنت حين كنت في وطن الغربة ، هو سيناريو قد تمزق أبطاله الى شظايا ، وما عاد بمقدوري أن أُلملم تلك الشظايا ، لأنها تلاشت في بحرهائج بعيد أو على مفارق حدود البلدان الوعرة ، ثم أسألك جواب لسؤال ؟هل تتمكن من إعادة الحياة لسيناريو حياتي ؟






#سعد_الغالبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اسوار مملكة السر (الفصل 15 و 16 و 17 و 18 )
- لمن أهدي شكري وتقديري ؟
- أسوار مملكة السر... رواية (القصل 14)
- وصايا
- حديث في سلسلة طويلة... أنا رجل (الحلقة 7)
- عذراً صديقي الفلسطيني.. وليسمع الجميع !
- أسوار مملكة السر ...رواية (الفصل 12 و13
- سلسلة في حديث طويل ...أنا رجل (الحلقة 6)
- أعتراف...
- حديث في سلسلة طويلة... أنا رجل (الحلقة 5)
- قبل وبعد زمن( تفسيرالأحزان)... من أين تأتي هذه الرياح ؟
- رواية ... أسوار مملكة السر (الفصل 11)
- البحث عن السر (الحلقة الثالثة )
- أسوار مملكة السر ...رواية (الفصل 9 و10 )
- أسوار مملكة السر(الفصل 7 و8 )
- أسوار مملكة السر (الفصل 4 و5 و6)
- البحث عن السر (الحلقة الثانية )
- البحث عن السر (الحلقة الأولى )
- حديث في سلسلة طويلة... أنا رجل (4)
- أسوار مملكة السر ( الفصل الثاني والثالث )


المزيد.....




- ترامب يثير جدلا بطلب غير عادى في قضية الممثلة الإباحية
- فنان مصري مشهور ينفعل على شخص في عزاء شيرين سيف النصر
- أفلام فلسطينية ومصرية ولبنانية تنافس في -نصف شهر المخرجين- ب ...
- -يونيسكو-ضيفة شرف المعرض  الدولي للنشر والكتاب بالرباط
- -ليالي الفيلم السعودي-في دورتها الثانية تنطلق من المغرب وتتو ...
- أصداء حرب إسرائيل على غزة في الشعرين الفارسي والأفغاني
- رحلات القاصة والروائية العراقية لطفية الدليمي
- Batoot Kids..تردد قناة بطوط كيدز 2024 الحديد على النايل سات ...
- إيتيل عدنان.. فنانة وكاتبة لبنانية أميركية متعددة الأبعاد
- فنان -يحفر- نفقا عبر محطة ميلانو المركزية في إيطاليا..ما الس ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد الغالبي - حُلمُي .. وحُلم -قاسم حول - يتشابهان !