أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - الواحة العذراء














المزيد.....

الواحة العذراء


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 2636 - 2009 / 5 / 4 - 07:59
المحور: الادب والفن
    


ضيعتُ في صخب السكوت ِ مراكبي
ونحرتُ في الظلماتِ ضوءَ كواكبي
يا أنت ِ يا ضوع الأزاهر ِ جـنـة ٌ
مفقودة ٌ بين إشتياقي ولحنه المتواثب
يا واحة ً عذراء َ فاحت ْ رقــــة ً
عَذُبتْ فأشرقَ عطر ُها للسـاكب ِ
يا غيمة ً ذرفت ْ لآليء درهــا
في مرج روحي شدو شعر الطالب ِ
قد كنت ِ طيفا ًساهرا ً في يقظتي
عطشَ إفتتاني لحبك ِ المتراكب ِ
يا أنت ِ يا جرح الزمان ِ ونشوتي
وعجائب العشق ِ البهي الثاقب ِ
أ لقاؤنا في المستحيل ِ ربيعـــه ُ
غضَ الدموع ِنشيج ُ عشق ٍ خائب ِ؟
يا ليت َ فودي ما عرفتك ِ كوكبـا ً
حضنَ الثريا وارتمى كالحـاجـب ِ
حتى استوى بين الفؤاد ِ ونبضـه ِ
دمعـا ً ليسقي عشق قلب ٍ ناحب ِ
خاطبت ُ أهل َ العشق ِ أين نهايتي؟
وغرامنا يحبو كطيف ٍ شاحب ِ
لـلـه درّك َيا عذابي تـجـلدا ً
وتبتلا ً في خفق وجد الراهب ِ
ورأيت ُ نفسي للحبيب ِ مسافرا ً
في موكب الحـُلـُـم البهي الصاخب ِ
لمّا وصلت ُ ديار َ فودي مـُتعبـا ً
ورأيتها
وإذا الحـِمام ُ
نهاية ٌ
للخاطب ِ
ودعتـُهـا والابتسامُ بـدمعـتي
ثمَّ إنجلى وسني لقلب ٍ ذائب ِ
هل يا ترى كتبَ الزمانُ لعشقنا
لحنا ً تموَّجَ في حنين الشارب ِ
يا دار آداب الثقافة خـلدي
عشقي لفودي ملاحما للكاتب ٍِ
http://abdul.almuttalibi.googlepages.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,972,476,654
- لك الحق ان تهجري ساحلي
- أحبك في محطة الظمأ الاكبر
- إرتجاف الروح
- يا كوكب الشذى
- الشعر والعشق وجهان لكوكب واحد((1))
- لن انساك يا انبل حب
- سمو الحب
- لن تسرقي مني فودي ( اتحداك؟!)
- على هامش الاغواء بين آدم وحواء
- لماذا يكسر اللؤلؤ ؟؟
- وعينُ الرضا عن كل عيب ٍ كليلة ٌ
- إنَّ شتمي سلم ٌ الى الارتقاء
- أحبك فودي
- وهبت ُ الروح
- ماذا اهديك في عيد الحب
- يا تاج محل
- يا تاج محل
- شامخة غزه
- بكاء القلب
- غيماتُ دماء ٍ ديميه


المزيد.....




- بلافريج يصرح أنه خارج PSU .. ومصدر من الحزب ينفي وجود أي قرا ...
- -سوثبي- تتوقع بيع لوحة للفنان بوتيتشيلي مقابل 80 مليون دولار ...
- اجتماع وزراء التعليم العرب يوصي باعتماد وثيقة تطوير التعليم ...
- الهند.. التحقيق مع مجموعة من أبرز نجوم السينما في قضية مخدرا ...
- بطل فيلم -فندق رواندا- يمثل أمام المحكمة للمرة الثانية بعد ا ...
- بطل فيلم -فندق رواندا- يمثل أمام المحكمة للمرة الثانية بعد ا ...
- وزير الثقافة يطالب بزيادة مخصصات رواتب موظفيه بنسبة 50%
- وزير الثقافة الفلسطيني الأسبق يشكك في جدية الاتفاق الأخير بي ...
- فنان مصري مشهور يعرض لقطات لتعرض منزله للغرق بشكل مفاجئ
- فلسطين قضية سياسة وليست عواطف جياشة


المزيد.....

- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - الواحة العذراء